وزير التعليم السعودي يوجه بإشراك المعلمين والمعلمات في تطوير حركة النقل الخارجي

وزير التعليم السعودي يوجه بإشراك المعلمين والمعلمات في تطوير حركة النقل الخارجي

نقل 14486 معلماً العام الماضي من إجمالي عدد المتقدمين البالغ 61394
الجمعة - 16 جمادى الأولى 1436 هـ - 06 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13247]

وجه الدكتور عزام الدخيّل وزير التعليم، بإشراك المعلمين والمعلمات في تطوير حركة النقل الخارجي والأخذ بمقترحاتهم وآرائهم حول آلية تطبيق الحركة، بدءاً من العام الدراسي المقبل، من خلال عقد لقاءات وورش عمل مجدولة للعاملين في الميدان التربوي بالمناطق والمحافظات، للوصول إلى آلية محددة تحقق لهم الاستقرار النفسي والمهني في آن معاً.
وأكد وزير التعليم، أن إشراك المعلمين والمعلمات في تطوير حركة النقل الخارجي، يأتي إيماناً بأن المعلم هو المعني في الحركة ومعاييرها التي يتم بناءً عليها إجراءات النقل، لافتاً إلى أن الأخذ بجميع الآراء المقترحة منهم من شأنه تحديث آليات النقل الخارجي في الوزارة، وفقاً لمعطيات الميدان التعليمي، مطالباً بمناقشة جميع معايير المفاضلة في الحركة، والاستماع إلى مطالب ومقترحات المعلمين والمعلمات والأخذ بنتائجها، لعرضها ضمن ورشة عمل ختامية تقيمها الوزارة خلال الفترة القريبة المقبلة.
وأشارت الوزراة، إلى أن من تم نقلهم في العام الماضي 14486 معلماً من إجمالي عدد المتقدمين البالغ عددهم 61394 معلماً، فيما بلغ عدد المتقدمات من المعلمات في حركة النقل لهذا العام 56148 معلمة، تم تلبية طلب 10271 معلمة، بنسبة 18 في المائة، حيث تم تحقيق الرغبة الأولى لعدد 4821 معلمة، وأن من تم نقلهن في حركة العام الماضي بلغ عددهن 8368 معلمة من إجمالي عدد المتقدمات 51215 معلمة.
وأوضحت الوزارة الحالات التي يمكن دراستها ضمن (الظروف الخاصة)؛ وتشمل الظروف الصحية لشاغلي الوظائف التعليمية أو مرض أحد أبنائه أو والديه، أو يكون المعلم والمعلمة العائل الوحيد لوالديه أو أحدهما، وكذلك المطلقات ووفاة والد المعلم ووفاة محرم المعلمة ووفاة زوجة المعلم أو سجن محرمها، كما شملت هذه القائمة سجن والد المعلم أو المعلمة لمدة لا تقل عن سنة واحدة، متضمناً نقل المعلمة التي تتعرض للعنف الجسدي من قبل زوجها إلى المكان الذي ترغب النقل إليه، وكذلك المعلم الذي يعاني أحد أفراد عائلته من مرض نفسي.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة