وزير الخارجية السعودي ومستشار النمسا يناقشان الملفات المشتركة

وزير الخارجية السعودي ومستشار النمسا يناقشان الملفات المشتركة

الاثنين - 11 ذو القعدة 1442 هـ - 21 يونيو 2021 مـ
وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان مع مستشار النمسا سباستيان كورتس

أجرى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، اليوم (الاثنين)، محادثات وصفها بـ«المثمرة» مع مستشار النمسا سباستيان كورتس في فيينا.

وناقش الجانبان خلال المباحثات العلاقات المشتركة بين البلدين الصديقين وسبل تنمية التعاون بجميع المجالات، كما تطرقا إلى حرص القيادتين في البلدين الصديقين للمضي قدماً بالعلاقات المشتركة نحو آفاق أرحب، بالإضافة إلى مناقشة أبرز المستجدات والأحداث الإقليمية والدولية، والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.


من جانب آخر، زار الأمير فيصل بن فرحان أكاديمية فيينا الدبلوماسية، حيث استقبله رئيس الأكاديمية الدكتور إيميل بركس، ونخبة من أصحاب الفكر والرأي في النمسا.

وعقدوا حلقة نقاش تطرقوا خلالها إلى جهود السعودية الحثيثة لدعم التعايش والسلام والاعتدال عبر جميع السبل الدبلوماسية والحوار، وأهمية التكاتف بين دول العالم وشعوبها لمواجهة التحديات الإنسانية المشتركة.

واستعرض وزير الخارجية السعودي مواقف بلاده الراسخة التي تهدف إلى إحلال الأمن والاستقرار والازدهار في المنطقة والعالم، مشيراً إلى دور «رؤية السعودية 2030» في تعزيز مفهوم السلام والتعايش والتنمية المستدامة التي ستنعكس على شعوب المنطقة والعالم وتزيد من فرص الاستثمار والتعاون مع دول العالم.


ولفت إلى مبادرتي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر» اللتين سترسمان توجه السعودية والمنطقة في حماية الأرض والطبيعة ووضعها في خريطة طريق ذات معالم واضحة وطموحة، وستسهمان بشكل قوي بتحقيق المستهدفات العالمية.

وأكد الأمير فيصل بن فرحان خلال حلقة النقاش على أهمية تعزيز مفهوم السلام وتشجيع علاقات الاحترام المتبادل، وتسوية الصراعات بالوسائل السلمية، وتعزيز الحوار والتضامن بين مختلف الحضارات والشعوب والثقافات.


النمسا أخبار النمساء السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة