تقديرات إسرائيلية بحرب جديدة «وشيكة» مع غزة

تقديرات إسرائيلية بحرب جديدة «وشيكة» مع غزة

الفصائل أبلغت مصر بـ«نفاد صبرها»
الأحد - 10 ذو القعدة 1442 هـ - 20 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15545]
فلسطينيون في خان يونس يرفعون أمس أعلاماً وصور بعض ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة الشهر الماضي (أ.ف.ب)

نقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن مصادر أمنية قولها إنها تتوقع اندلاع مواجهة جديدة مع قطاع غزة خلال أسابيع قليلة، وإن المواجهة أصبحت «مسألة وقت»، وذلك في ضوء الجمود الذي يكتنف جميع الملفات العالقة بين الطرفين.

وقالت «القناة 12» الإسرائيلية، نقلاً عن مصدر أمني، إن «الحرب ستكون خلال أسابيع قليلة»، فيما أكد موقع «واينت» العبري أن إسرائيل قد تشن حرباً على قطاع غزة خلال شهرين. كما أكد موقع «واللا» أن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، أمر بالاستعداد لجولة قتال جديدة في قطاع غزة قد تستمر أياماً، ورفع جاهزية بطاريات القبة الحديدية.

وكشفت مصادر عسكرية إسرائيلية لموقع «واللا» أن التقديرات السائدة لدى الجيش الإسرائيلي تشير إلى أن حركة «حماس» لن تتردد في المدى القريب في استئناف إطلاق الصواريخ نتيجة عدم حدوث أي تقدم في الاتصالات الرامية لتثبيت التهدئة.

كما أكدت صحيفة «معاريف» الإسرائيلية أن احتمال التصعيد مع حركة «حماس» في قطاع غزة «أعلى بكثير من احتمال التوصل إلى تفاهم». وحسب التقديرات الإسرائيلية، فإن الفصائل الفلسطينية جاهزة لأي احتكاك، ولن تتردد في الانتقال من إطلاق البالونات والتظاهرات عند السياج الحدودي الفاصل، إلى إطلاق الصواريخ.

في غضون ذلك، أرسلت الفصائل الفلسطينية إلى مصر رسالة مفادها بأنها سترد على السياسة الإسرائيلية، وعلى أي قصف آخر جديد، قائلة إن صبرها «قد نفد من استمرار الهجمات الإسرائيلية». وأكدت مصادر فلسطينية لـ«الشرق الأوسط»، أن الخلاف مع إسرائيل يطال كل الملفات، «ولا يوجد اختراق في أي منها حتى الآن، لأن إسرائيل غير جاهزة ولا تنوي الدفع قدماً بالاتفاقات».

وتأتي هذه التقديرات في وقت ما زالت تبذل فيه مصر جهوداً مكثفة من أجل دفع اتفاق تهدئة طويل الأمد.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة