نتنياهو أمام الكونغرس: الأسوأ في ملف إيران هو تزاوج السلاح النووي والإرهاب

نتنياهو أمام الكونغرس: الأسوأ في ملف إيران هو تزاوج السلاح النووي والإرهاب

ردود فعل غاضبة من الديمقراطيين.. والجمهوريون يمتدحون الخطاب * أوباما: قرأت الخطاب لكني لم أرَ فيه جديدًا
الأربعاء - 14 جمادى الأولى 1436 هـ - 04 مارس 2015 مـ رقم العدد [ 13245]
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال إلقاء كلمته أمام الكونغرس الأميركي أمس في واشنطن (أ.ف.ب)

حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من أن الصفقة المقترحة بين القوى العالمية وإيران لن توقف طهران عن سعيها للحصول على الكثير من الأسلحة النووية، واعتبر الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين إيران والقوى الكبرى لن يعيق طهران عن إنتاج قدرات عسكرية نووية، ولن يمنعها من امتلاك قنبلة نووية، ما قد سيؤدي إلى سباق تسلح نووي في المنطقة، قد يغير منطقة الشرق الأوسط إلى الأسوأ.
وقال نتنياهو في خطابه أمام جلسة مشتركة للكونغرس صباح أمس، استمرت لمدة أربعين دقيقة «هذه الصفقة سيئة لأنها تمهد لإيران الطريق للحصول على سلاح نووي، والصفقة سيئة لأنها ستفتح شهية إيران للحرب عندما يتم رفع العقوبات ويصبح اقتصادها أقوى». كما حذر من خطر التعاون من إيران لمواجهة خطر «داعش»، وقال بهذا الخصوص إنه «لا توجد اختلافات في الآيديولوجيات بين النظام الثوري الإيراني، و(الجهاد) و(داعش).. إنهم يختلفون فقط حول من سيحكم الإمبراطورية.. وأسوا ما يمكن أن نواجهه هو خطر تزاوج الإرهاب والسلاح النووي.. إن ذلك مثل الفوز في معركة وخسارة الحرب، ويجب ألا ندع ذلك يحدث».
ووسط تصفيق تكرر كثيرا خلال خطاب نتنياهو، شدد رئيس الوزراء الإسرائيلي على أن جيران إيران يدركون أن طهران ستكون أكثر عدوانية بعد رفع العقوبات، وأن بعض الدول ستسارع إلى الحصول على قنبلة نووية، وهو ما سيدفع منطقة الشرق الأوسط إلى الخطر، وقال في هذا الشأن إنه لم يتم التوقيع على الصيغة النهائية، وإن عناصرها ليست سرية، مشيرا إلى أن الصفقة لا تتضمن تدمير البنية التحتية النووية لإيران، ولا تتضمن قيودا على إيران للسماح لمفتشي الوكالة الذرية للتفتيش، واستشهد بتصريحات لمسؤولي وكالة الطاقة تفيد بأن إيران تخفي العمل في منشآت نووية سرية، واصفا إيران بأنها تلعب لعبة «الخداع والتخفي»، وترفض التصريح عن برنامجها، وتدير مواقع سرية.
لكن نتنياهو استجاب لتحذيرات كبار المسؤولين الأميركيين من الكشف عن تفاصيل حساسة في المفاوضات بين إيران والقوى الكبرى، إذ اكتفى بحث المشرعين عن البحث عنها على موقع «غوغل». إلا أنه انتقد الجدل الدائر بخصوص عدم وجود بديل للصفقة، باعتبارها أنها أفضل ما يمكن التوصل إليه مع طهران، وقال: «البديل للصفقة هو إبرام صفقة جيدة تترك إيران دون قدرات نووية، ولا تعطيها مسارا لتصنيع القنبلة، ولا دولة لديها مصلحة في إبرام صفقة جيدة تزيل خطر التهديد النووي مثل دولة إسرائيل.. وإيران يمكن أن تصل إلى تصنيع القنبلة النووية، ليس بخرق الصفقة، بل بالاحتفاظ بها».
وسخر نتنياهو من عرض أوباما بتجميد طهران لبرنامجها النووي لمدة عشر سنوات، وقال بهذا الخصوص: «عقد من الزمان قد يبدو طويلا، لكنه مجرد غمضة عين في التاريخ، وخلال تلك الفترة يمكن لإيران إنتاج الكثير من الأسلحة.. فلدى إيران 190 ألف جهاز طرد مركزي، وهذه الإمكانيات توفر لها إمكانية بناء ترسانة نووية، وإيران ترفض وضع ما تملكه من صواريخ باليستية على مائدة الحوار في إطار الصفقة».
وأشار نتنياهو إلى أن بلاده تواجه مؤامرة إيرانية لتدمير الشعب اليهودي، مستشهدا بتغريدات للمرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي، طالب فيها بتدمير إسرائيل، وأيضا بتصريحات لحسن نصر الله. وشدد على أن إيران تشكل تهديدا، ليس فقط لإسرائيل، بل للعالم وللسلام العالمي. وحرص رئيس الوزراء الإسرائيلي في بداية خطابه على الإشادة بدور الولايات المتحدة في مساندة إسرائيل، ودور الرئيس الأميركي باراك أوباما في الوقوف بجوار دولته، وتقوية التعاون الأمني وتوفير المساعدات العسكرية، بما في ذلك القبة الحديدية. واختتم خطابه بالتلويح بقدرة إسرائيل على الوقوف والتصدي للمخاطر وحماية نفسها.
وقد أثار خطاب نتنياهو الكثير من التعليقات والانتقادات، والمديح والإعجاب أيضا. فيما اعتبر مسؤول كبير بالبيت الأبيض أن الخطاب لم يقدم أفكارا جديدة، بل كرر فقط مخاوف إسرائيل من امتلاك إيران سلاحا نوويا.
وفي أول رد فعل له على الخطاب، قال الرئيس الأميركي أوباما للصحافيين إنه لم يشاهد كلمة نتنياهو، لكنه رأى النص، ولم يرَ فيه جديدا.
وأضاف أوباما إنه «لا جديد» في الخطاب المثير للجدل الذي ألقاه نتنياهو أمس أمام الكونغرس، موضحا أنه لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق حول الملف النووي الإيراني. وأضاف من البيت الأبيض أن «نتنياهو لم يقدم بديلا قابلا للتطبيق، لم نتوصل إلى اتفاق بعد، لكن إذا نجحنا فسيكون ذلك أفضل اتفاق ممكن مع إيران لمنعها من امتلاك سلاح نووي». وتابع: «من المهم أن يبقى تركيزنا على هذه المشكلة. والسؤال الرئيسي هو كيف بإمكاننا منعهم من الحصول على سلاح نووي».
وهاجم الرئيس الأميركي باراك أوباما ما قاله نتنياهو في خطابه أمام الكونغرس مشيرا إلى أنه لم يقدم بدائل قيمة للمفاوضات الحالية بين القوي الدولية وإيران.
وأشار أوباما إلى أن نتنياهو كرر نفس كلامه القديم عندما حذر من اتفاق مؤقت يتم التوصل إليه مع إيران وأشار الرئيس الأميركي إلى أن هذا الاتفاق المؤقت الذي تم توقيعه في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي أدى إلى تجميد البرنامج النووي.
فيما قالت السيناتورة الديمقراطية ديان فاينشتاين التي كانت قد أعلنت مقاطعتها للخطاب في السابق، ثم عدلت عن قرارها وشاركت في الجلسة: «أعتقد أن خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي كان قويا ويعزز العلاقات الأميركية - الإسرائيلية. لكن نتنياهو لم يقل ما الذي سيحدث إذا لم يتم إبرام الصفقة، ولم يقدم مقترحات حول المعايير التي تراها إسرائيل مقبولة في أي صفقة».
من جهتها، تأسفت نانسي بيلوسي، زعيمة الأقلية الديمقراطية في مجلس النواب، للطريقة المتعالية التي تحدث بها نتنياهو عن معرفته بالتهديد الذي تشكله إيران، بينما قال السيناتور الجمهوري راند بول، المرشح الرئاسي المحتمل للحزب الجمهوري في انتخابات عام 2016، إنه كان مسرورا لسماع خطاب رئيس الوزراء نتنياهو أمام الكونغرس، وإنه يتضامن معه في الدعوة للسلام والوقوف من أجل مصالح إسرائيل والولايات المتحدة المشتركة، ومن أهمها العمل معا لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي، ومنع انتشار التطرف الإسلامي. أما منظمة «أميركيون من أجل السلام الآن» فقد أصدرت في واشنطن بيانا وصفت فيه خطاب نتنياهو بالوقح، وطالبت أعضاء الكونغرس بمقاومة تهديدات نتنياهو، وإعطاء إدارة الرئيس أوباما فرصة لمواجهة طموحات إيران النووية بالطرق الدبلوماسية.
وكانت الأروقة السياسية الأميركية قد شهدت خلال الأيام الماضية جولات مكوكية من كبار مساعدي الرئيس أوباما لإرسال رسائل تحذير واضحة لرئيس الوزراء الإسرائيلي من مخاطر إفشال المحادثات مع إيران، لكن إصرار نتنياهو على الحديث أمام الكونغرس، رغم غضب البيت الأبيض، أدى إلى تعميق التوتر في العلاقات الأميركية - الإسرائيلية.
وقاطع خطاب نتنياهو أكثر من 50 عضوا من المشرعين عن الحزب الديمقراطي، بما في ذلك أعضاء مجلس الشيوخ الليبراليون، مثل السيناتور إليزابيث وارين، والسيناتور إل فرانكين، لكن ارتفاع الطلب على حضور الخطاب داخل الكونغرس من طرف عدد كبير من السياسيين ورجال السياسة دفع الكونغرس إلى توفير حجرة مخصصة لاستيعاب الزائرين غير القادرين على مشاهدة خطاب نتنياهو من داخل الكونغرس.
وقال ستيفن والت، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد، إن المصالح الأميركية والإسرائيلية تتداخل في بعض القضايا، لكنها ليست متطابقة. فقد يكون من مصلحة إسرائيل، أن «تصر الولايات المتحدة على الوقف الكامل لتخصيب اليورانيوم الإيراني، وبالنسبة للولايات المتحدة أن تدخل في حرب لتأمين هذا الهدف فإن ذلك ليس في مصلحة الولايات المتحدة، وبالطبع سيتم تعزيز الموقع الاستراتيجي لأميركا إذا تمكنت من إبرام صفقة دبلوماسية تبقي إيران بعيدة عن امتلاك سلاح نووي وفتح الباب لعلاقة بناءة أكثر».


لقطات من خطاب نتنياهو أمام الكونغرس


* استمر خطاب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو 45 دقيقة.
* قاطع المشرعون الأميركيون خطاب نتنياهو 26 مرة للتصفيق له.
* عقد أوباما اجتماعا عبر الدائرة الهاتفية مع قادة أوروبيين تزامنا مع خطاب نتنياهو.
* لم يشر نتنياهو مرة واحدة لفلسطين أو عملية السلام في خطابه.
* نتنياهو أشار إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما 3 مرات في بداية الخطاب ومن ثم لم يتحدث عنه.
* تحدث بالعبرية مرة واحدة - في شعار يطالب ببقاء اليهود أقوياء.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة