تحذير بريطاني لـ2.3 مليون «مقامر» بالعملات المشفرة

تحذير بريطاني لـ2.3 مليون «مقامر» بالعملات المشفرة

«دانسك بنك» يواصل حذره
السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]
دعت بريطانيا المستثمرين بالعملات المشفرة لأن يكونوا على استعداد لخسارة كل أموالهم (رويترز)

حذرت هيئة رقابة مالية بريطانية الأشخاص الذين يستثمرون في العملات الرقمية المشفرة مثل البيتكوين بأن يكونوا على استعداد لخسارة كل أموالهم، كاشفة عن تزايد الاهتمام بهذه الأصول المتقلبة.
وقالت «سلطة السلوك المالي» (إف سي إيه)، الجهة الوحيدة المخولة حق تنظيم الخدمات المالية داخل المملكة المتحدة، مساء الخميس، إن 2.3 مليون بريطاني يحملون عملات مشفرة مقابل 1.9 مليون العام الماضي. وفي الوقت نفسه اعتبر 38 في المائة من المتداولين بالعملات الرقمية هذه الأصول بمثابة مقامرة، بانخفاض عن 47 في المائة العام الماضي، «بينما تتزايد أعداد من يرونها إما مكملا أو بديلا للاستثمارات السائدة»، وفق ما قالت الهيئة في بيان.
وأشار شيلدون ميلز، المدير التنفيذي لقسم المستهلكين والمنافسة في الهيئة: «يسلط البحث الضوء على الاهتمام المتزايد بالأصول المشفرة بين العملاء في المملكة المتحدة»... لكنه حذر من أنه «إذا استثمر المستهلكون في هذه الأنواع من المنتجات، فينبغي أن يكونوا مستعدين لخسارة كل أموالهم».
وشهدت العملة الرقمية الرئيسية البيتكوين تقلبات هائلة خلال العام الماضي. فقد بدأت بالارتفاع عام 2019 ووصلت قيمتها في ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى 20 ألف دولار، لتتابع مسيرة الارتفاع إلى 65 ألف دولار في أبريل (نيسان). ومنذ ذلك الحين عادت عملة البيتكوين إلى التراجع حيث يتم التداول بها الآن عند أقل من 40 ألف دولار.
وأشارت سوزانا ستريتر كبيرة محللي الأسواق في مؤسسة «هارغريفز لانسدون» إلى أن «هيئة الرقابة المالية في المملكة المتحدة في حالة تأهب، حيث تتنبه لخطر جديد بعد أن أظهرت أبحاثها أن عدد الأشخاص الذين يمتلكون أصولا مشفرة ارتفع بأكثر من الخمس في عام واحد فقط». وأضافت أن «التقلبات والانعطافات في عالم العملات المشفرة لم تنته بعد، ومن المتوقع حدوث تقلبات جديدة في القيمة».
وفي أوروبا، أعلن مصرف «دانسك بنك» الدنماركي أنه لن يرفع الحظر المفروض على تداول عملة البيتكوين أو العملات المشفرة الأخرى على منصاته رغم الاهتمام المتزايد من العملاء بهذه العملات.
وقال «دانسك بنك» في بيان عبر موقعه الإلكتروني، أوردته وكالة بلومبرغ الجمعة إن السبب وراء الإبقاء على هذا الحظر هو غياب الشفافية والتنظيم في عملية تداول العملات المشفرة. وحذر «دانسك بنك» في بيانه من أن رفع الحظر على تداول العملات المشفرة يمكن أن يؤدي إلى حدوث تقلبات في السوق وظهور سياسة تسعير «مبهمة»، مشيراً إلى أن البصمة الكربونية لتعدين العملات المشفرة تتعارض مع هدف المصرف المتمثل في القيام بأعمال مصرفية مستدامة.
وأوضح المصرف في بيانه: «ندرك أن هناك سوقاً عالمية مهمة للعملات المشفرة، وأن العديد من العملاء يجدونها مثيرة للاهتمام». وتابع بالقول إنه كمؤسسة مالية يتبنى، رغم ذلك، نهجا حذراً للغاية تجاه العملات المشفرة نظراً لعدة أسباب.
وينظر مصرف «دانسك بنك»، الذي لا يزال يواجه تحقيقا في اتهامات تتعلق بغسل أموال في الولايات المتحدة وأوروبا، بحساسية خاصة إلى عالم تداول العملات المشفرة نظراً لخطر استخدام هذه العملات في جرائم مالية. وفي الوقت نفسه، تزداد شعبية عملة البيتكوين وأقرانها حيث تقدم العديد من الشركات المدرجة في بورصة «وول ستريت» الأميركية خدمات تتيح للعملاء تداول هذه العملات.
وفي الوقت الذي تشهد فيه بلدان شمال أوروبا تسارعا في وتيرة استبدال الأموال النقدية بالمدفوعات الرقمية مقارنة بمعظم أنحاء العالم، نجد أن أكبر البنوك متحدة في شكوكها تجاه استخدام العملات المشفرة.


بريطانيا البتكوين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة