تركيب طرف صناعي لنسر

تركيب طرف صناعي لنسر

في أول جراحة من نوعها في العالم
السبت - 9 ذو القعدة 1442 هـ - 19 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15544]

نجح جراح عظام نمساوي شهير، بالتعاون مع فريق من الأطباء البيطريين، في إجراء جراحة هي الأولى من نوعها في العالم لتركيب طرف صناعي لنوع من النسور، يسمى «النسر الملتحي»، وتم الإعلان عن ذلك في العدد الأخير من دورية «ساينتفيك رويبورتيز». وتعرض النسر لإصابة خطيرة في الساق اليمنى، ولم تفلح جهود إصلاح الساق التي تم بترها، وهو أمر شديد الصعوبة بالنسبة للنسر الملتحي، حيث إن عدم وجود قدم بالنسبة لهذا النسر، هو حكم بالإعدام، لأن الطائر لن يكون قادراً على إطعام نفسه، ويبلغ طول جناحيه 8.5 قدم (2.6 متر)، وهذه الطيور النادرة، المدرجة على أنها «شبه مهددة» من قبل الاتحاد الدولي للحفاظ على الطبيعة، هي من أكبر الطيور المفترسة في أوروبا وأفريقيا وآسيا، وتحتاج هذه النسور إلى أرجل قوية لرفع وزن أجسامها والاستيلاء على الفريسة.

وفي محاولة لحل هذه المشكلة، قام فريق من الأطباء البيطريين، بقيادة سارة هوتشيجشورس من جامعة الطب البيطري في فيينا، بالاتصال بأوسكار أسزمان، الجراح الترميمي في جامعة فيينا الوطنية، والمتخصص في بناء الأطراف الاصطناعية للبشر، للحصول على المساعدة. وأجريت جراحة هي الأولى من نوعها لتركيب طرف صناعي لنسر.

وقال أسزمان، في تقرير نشره أول من أمس موقع «لايف ساينس»: «هذا الإجراء لم يتم إجراؤه على الطيور من قبل، وكان من الواضح أن الطائر النادر لا يستطيع البقاء لفترة طويلة دون تنفيذه».

ويواجه تصميم طرف اصطناعي لطائر مفترس عدداً من التحديات الفريدة، أولها أنه يجب أن يكون متيناً بدرجة كافية لتحمل الهجمات اليومية التي يقوم بها الطائر، ويجب أن يتحمل أيضاً صدمة هبوط الطيور الكبيرة، لذلك تم تصميم غرسة مخصصة يتم تثبيتها مباشرة في عظم الساق.

وباستخدام تقنية تسمى الاندماج العظمي، قام الجراحون بتركيب قضيب معدني بعظم ساق في موضع الكاحل، وبمرور الوقت، ينمو العظم في الخيوط المعدنية على القضيب المعدني، ويدمجه في الهيكل العظمي.


النمسا Technology عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة