«البنتاغون» يتوقع عودة «القاعدة» و«داعش» إلى أفغانستان في غضون عامين

«البنتاغون» يتوقع عودة «القاعدة» و«داعش» إلى أفغانستان في غضون عامين

مقتل أكثر من 20 فرداً على أيدي «طالبان» شمال أفغانستان
الجمعة - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 18 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15543]

أعلن وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن أن الجماعات الإرهابية المتشددة كتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، يمكن أن تشكل تهديداً للولايات المتحدة جراء عودتها إلى أفغانستان بقوة، في غضون عامين. وأضاف أوستن خلال جلسة استماع في الكونغرس مع رئيس هيئة أركان القوات الأميركية المشتركة الجنرال مارك ميلي، لمناقشة مشروع موازنة الدفاع للعام المقبل أن التوقعات متوسطة، وبأن الأمر قد يستغرق سنتين حتى يطوروا قدراتهم على العودة. جاء ذلك رداً على سؤال وجّهه السيناتور الجمهوري النافذ ليندسي غراهام عن تقدير البنتاغون لاحتمال عودة تلك التنظيمات بعد انسحاب القوات الأميركية والدولية من هذا البلد. واستمر العنف بلا هوادة في أنحاء أفغانستان، وحقق المسلحون سلسلة من المكاسب في الآونة الأخيرة. ومنذ بداية الانسحاب الرسمي لقوات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي (ناتو) في الأول من مايو (أيار)، سقط ما لا يقل عن 27 منطقة في أفغانستان في أيدي «طالبان». وتتزايد المخاوف بشأن قدرة قوات الأمن بعد الانسحاب الكامل للقوات الدولية. ووفقاً لتقرير للأمم المتحدة، تمكنت «طالبان» من السيطرة على خمس مقاطعات، العام الماضي، استعادت الحكومة أربعة منها في غضون عدة أيام.
من ناحيته، وافق ميلي على هذا التقدير قائلاً: «أعتقد أنه إذا حدثت أشياء أخرى معينة، كانهيار الحكومة الأفغانية أو حل القوات الأمنية الأفغانية، فمن الواضح أن هذا الخطر سيزداد»، مضيفاً أنه في الوقت الحالي يمكن القول إن الخطر متوسط وهو في غضون عامين أو أكثر بقليل. وأضاف ميلي أنه لا يوجد ضمانات لعدم حصول السيناريو الأسوأ في أفغانستان عبر انهيار الحكومة الأفغانية، لكنه استدرك قائلاً إن ذلك ليس بالضرورة هو النتيجة الحتمية. وقال إن الرئيس بايدن أمر بالعمل من أجل تفادي هذا السيناريو الأسوأ. ورغم ذلك أكد أوستن أن «البنتاغون» يحافظ على وتيرة الانسحاب الجارية من أفغانستان، وعلى الاحتفاظ بالقوات اللازمة لحماية دبلوماسيينا في كابول. وأضاف أن العملية مستمرة وأنجز أكثر من 50 في المائة منها، في الوقت الذي يتوقع انتهاء الانسحاب قبل سبتمبر (أيلول) المقبل بفترة طويلة، ليكتمل الانسحاب بعد نحو 20 عاماً على الهجمات التي شنت على الولايات المتحدة. وكان الرئيس الأميركي بايدن قد أكد على قدرة الولايات المتحدة على مراقبة أي عودة للقاعدة إلى أفغانستان من دون الاحتفاظ بوجود عسكري، في الوقت الذي تواصل فيه إدارته التفاوض مع دول مجاورة لأفغانستان لبحث إقامة قواعد عسكرية تسمح للقوات الأميركية بالتدخل في حال اضطرت إلى ذلك. وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في تقرير لها في يناير (كانون الثاني) الماضي، أن هناك ما يصل إلى 500 مقاتل لتنظيم «القاعدة»، وأن حركة «طالبان» تحتفظ بعلاقة وثيقة مع التنظيم، الأمر الذي تنفيه «طالبان». وتعكس تعليقات قادة البنتاغون القلق الذي يسود الأوساط العسكرية والاستخبارية من التهديدات المحتملة على مستقبل أفغانستان جراء الانسحاب الكامل من هذا البلد. وأعلن الرئيس الأميركي أنه ناقش مع نظيره الروسي في القمة التي عقداها، أول من أمس، في جنيف التعاون الأمني في أفغانستان.
وفي سياق متصل، لقي أكثر من 20 فرداً من قوات الكوماندوز في أفغانستان حتفهم في إقليم فارياب شمال البلاد على أيدي مسلحي «طالبان». وقال اثنان من أعضاء مجلس الإقليم إنه تم نشر القوات لاستعادة مقاطعة سيطرت عليها «طالبان» قبل نحو عشرة أيام. وقال العضوان عبد المنان قاطي وفضل الحق محمدي إن قوات الأمن استعادت لفترة وجيزة السيطرة على مقاطعة دولت آباد من طالبان في ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، لكن مسلحين اختبأوا في القرى المجاورة ثم نصبوا كميناً للقوات. وتعرضت دبابتان عسكريتان على الأقل لانفجار عبوات ناسفة أثناء الهجوم. ويوجد في أفغانستان 34 إقليماً ونحو 400 مقاطعة. تعمل مراكز المقاطعات كوحدات إدارية من المستوى الثانوي، وهو مستوى يلي الأقاليم.


أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة