دول الخليج تشدد على ضبط سلوك طهران

دول الخليج تشدد على ضبط سلوك طهران

أكدت ضرورة توسيع مفاوضات فيينا لتشمل البرنامج الصاروخي الإيراني
الخميس - 8 ذو القعدة 1442 هـ - 17 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15542]
وزراء الخارجية الخليجيون خلال اجتماعهم في الرياض أمس (واس)

طالبت دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أمس، المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الأعمال الارهابية الحوثية والجهات التي تدعمها، كما أدانت استمرار إيران في دعم الميليشيات الطائفية في كل من العراق واليمن وسوريا وغيرها، مشددة على ضرورة ضبط سلوك طهران. 

وشددت دول المجلس، خلال اجتماعها الوزاري للدورة الـ 148 الذي عقد بمقر الأمانة العامة في الرياض أمس، على خطورة الفصل بين تداعيات «الاتفاق النووي» وأنشطة ايران المزعزعة في المنطقة، وخطورة برنامجها الصاروخي، لافتة إلى ضرورة أن تشمل المفاوضات الجارية في فيينا أو غيرها معالجة سلوك إيران المزعزع لاستقرار المنطقة ورعايتها للإرهاب وبرنامجها الصاروخي، مع الأخذ في الاعتبار قلق دول المنطقة العميق من الخطوات التصعيدية التي تتخذها إيران لزعزعة الأمن الإقليمي، وضرورة مشاركة دول المجلس في المفاوضات النووية. 

وأكد مجلس التعاون الخليجي، حسب البيان الختامي، استعداده للتعاون بشكل جدي وفعال مع الملف الإيراني بما يسهم في تحقيق الأهداف والمصالح المشتركة في إطار السيادة والشرعية الدولية لتعزيز الأمن الإقليمي. 

ونوه الدكتور نايف الحجرف أمين عام المجلس، خلال تلاوته للبيان الختامي، بأن استمرار الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران في إطلاق الصواريخ والطائرات المفخخة لاستهداف المدنيين والأعيان والمنشآت النفطية في السعودية وإطلاق القوارب المفخخة يمثل تهديداً للأمن الإقليمي والتجارة العالمية في البحر الأحمر، مؤكداً وقوف دول المجلس صفاً واحداً مع السعودية ضد هذه العمليات ودعم جميع ما تتخذه من إجراءات لحماية مصالحها وأمنها. 

من جهته، دعا وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، رئيس الدورة الحالية في كلمته على هامش الاجتماع دول الخليج، إلى اليقظة والحذر والعمل الجاد للمحافظة على مصالحها وحماية إنجازاتها ومكتسبات مواطنيها.
... المزيد


السعودية اخبار الخليج

اختيارات المحرر

فيديو