8 منتخبات تتنافس بقوة... من المرشح الأبرز لنيل لقب يورو 2020؟

8 منتخبات تتنافس بقوة... من المرشح الأبرز لنيل لقب يورو 2020؟

السبت - 2 ذو القعدة 1442 هـ - 12 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15537]

مع عودة الجماهير إلى الملاعب، انطلقت كأس أوروبا لكرة القدم أمس. بطولة تعد بأن تكون احتفالية على الرغم من وباء فيروس كورونا الذي فرض نفسه ضيفاً ثقيلاً على البطولة القارية حتى قبل أن تبدأ بعدما طال لاعبين في منتخبي إسبانيا والسويد، وهو الذي أدى إلى تأجيل النهائيات لعام بعدما كانت مقررة في صيف 2020. تنطلق البطولة وسط حضور جماهيري وطموحات كبيرة للمنتخبات المشاركة. وفيما يلي قائمة بالمنتخبات المرشحة لنيل اللقب:


- فرنسا

يتميز المنتخب الفرنسي، بطل العالم، بمواهب استثنائية في الهجوم متمثلة في كيليان مبابي، وأنطوان غريزمان، وكريم بنزيمة. ونفس الأمر ينطبق على وسط الملعب الذي يضم بول بوغبا ونغولو كانتي الفائز مع تشيلسي ببطولة دوري الأبطال، والذي يبدو أنه أبرز المرشحين لنيل جائزة أفضل لاعب في العالم. يمتلك ديديه ديشان مدرب المنتخب الفرنسي نجوما بارزين في كل الصفوف لإضافة لقب اليورو للقب كأس العالم، مثلما حدث قبل 21 عاما. واستطاع المنتخب الفرنسي أن يحقق الفوز على المنتخب البلغاري بثلاثية نظيفة في آخر مباراة ودية له قبل مواجهة ألمانيا، حيث شارك في تلك المباراة أوليفييه جيرو بدلا من بنزيمة، الذي خرج مصابا، ليسجل هدفين.


- إنجلترا

يريد المنتخب الإنجليزي الشاب، بقيادة المدرب غاريث ساوثغيت، أن يحقق أفضل مما حققه قبل ثلاثة أعوام عندما احتل المركز الرابع في كأس العالم. ويوجد هاري كين، قائد الفريق، مع مجموعة من الشباب المتعطش لتحقيق الألقاب مثل فيل فودين وجادون سانشو وماسون مونت في فريق به العديد من التنوع والعمق. وهناك بعض المخاوف الدفاعية لدى المنتخب الإنجليزي بعدما اضطر ترنت ألكسندر أرنولد للخروج من القائمة نتيجة الإصابة كما أن هاري ماغوير ليس جاهزا. ولكن ربما خوض ست مباريات من أصل سبع مباريات في ويمبلي - أمام الجماهير- سيضيف لعزيمة الفريق للفوز بأول كأس منذ كأس العالم 1966، في ويمبلي القديم.


- بلجيكا

تصدر منتخب الخيول السوداء التنصيف العالمي لفترة طويلة ولكن بدأ الوقت ينفد من الجيل الذهبي لتحقيق أول بطولة كبرى، خاصة بعد أن حل ثالثا في كأس العالم 2018.

ومن أبرز نجوم الفريق روميلو لوكاكو، وصانع الألعاب كيفين دي بروين، مثلهما مثل إدين هازارد، الذي عانى من الإصابات منذ انتقاله لريال مدريد قبل عامين. وهناك عدد قليل من اللاعبين الشباب، كما أن هناك لاعبين في نهاية مسيرتهم مثل يان فيرتونخين (34 عاما) وتوبي ألدرفيلد (32 عاما).


- البرتغال

على الورق، يبدو أن حامل اللقب أقوى من الوقت الذي توج فيه الفريق بلقب البطولة في 2016 بعد التغلب على المنتخب الفرنسي في باريس. وتمت إضافة روبين دياز ولاعب خط الوسط برونو فرنانديز وجواو فيليكس للفريق الذي ما زال يقوده كريستيانو رونالدو.

ولكنهم حكماء بدخول البطولة بحذر، خاصة أن المنتخب البرتغالي يوجد في مجموعة صعبة، حيث تنتظره مباراة أخرى مع المنتخب الفرنسي، بالإضافة للعب خارج أرضه أمام المنتخبين الألماني والمجري في ميونخ وبودابست على الترتيب.


- إيطاليا

المنتخب الإيطالي يعود للمشاركة في البطولات بعدما غاب عن بطولة كأس العالم الأخيرة، وأحدث المدرب روبرتو مانشيني تغييرات كبيرة. لم يخسر المنتخب الإيطالي في 27 مباراة، معتمدا على الطريقة الدفاعية التي يشتهر بها بقيادة ليوناردو بونوتشي، بينما يعتمد في الهجوم على شيرو إيموبيلي ولورينزو إنسيني لتسجيل الأهداف.


- ألمانيا

يريد يواخيم لوف أن ينهي مسيرة الـ15 عاما التي تولى فيها تدريب المنتخب الألماني بتحقيق اللقب الكبير الوحيد الذي لم يتوج به. ويوجد في المنتخب الألماني، الفائز بمونديال 2014، العديد من اللاعبين المميزين يأتي على رأسهم سيرغ نابري وكاي هافيرتز وإلكاي غويندوغان. وجاءت إضافة الثنائي توماس مولر وماتس هوميلز لقائمة المنتخب لتضيف التوازن للفريق الذي ودع منافسات كأس العالم الأخيرة من دور المجموعات ويواجه تحديا كبيرا مرة أخرى في مجموعة صعبة.


- هولندا

يعود المنتخب الهولندي، الفائز باللقب في 1988 ووصيف كأس العالم ثلاث مرات، للبطولات الكبرى للمرة الأولى منذ مونديال 2014. وجود لاعبين أمثال فرينكي دي يونغ وجيورجينيو فينالدوم وممفيس ديباي يزيد من آمال الجماهير بأن الفريق الذي يدربه فرانك دي بور يمكنه أن يقدم بطولة جيدة، ولكن الفريق سيفتقد كثيرا لجهود فيرجيل فان دايك ودوني فان دي بيك للإصابة والحارس ياسبر سيليسين، الذي أصيب مؤخرا بفيروس كورونا.


- إسبانيا

لم ينس المنتخب الإسباني، بطل أوروبا في عامي 2008 و2012، الانتصار الكبير الذي حققه على نظيره الألماني بسداسية نظيفة في الخريف الماضي. ولكن بطولة أمم أوروبا ستكون أول حدث بدون سيرخيو راموس، كما تحوم الشكوك حول مشاركة سيرخيو بوسكيتس ودييغو يورنتي بعد أن أصيبا بفيروس كورونا. وأعد لويس إنريكي مدرب الفريق فقاعة تدريبية احتياطية لأكثر من 12 لاعبا لكي يكونوا مستعدين للأسوأ.


فرنسا بطولة أوربا كرة القدم فرنسا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة