الأحساء تفقد الراشد أشهر صناع «المداد» بالسعودية والخليج

الأحساء تفقد الراشد أشهر صناع «المداد» بالسعودية والخليج

بدأ مهنته في سن العاشرة واشتغل بصناعة الأكواخ الشعبية وعمل حرفياً 60 عاماً
الجمعة - 1 ذو القعدة 1442 هـ - 11 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15536]

فقدت الأحساء السعودية؛ حجي الراشد، أحد أبرز الحرفيين الذين تخصصوا في صناعة «المداد»، وهي فرش تصنع من الأسل المستخرج من النخيل، ويتم خصفها لتشكل فرشاً للمساجد والمنازل.
ونال الراشد شهرة واسعة محققاً نجاحات كبيرة في مجالات عدة للحفاظ على مهنة قديمة عرفت بها الأحساء والخليج عموماً، وعمل فيها على مدى أكثر من 60 عاماً، قبل أن يتوفى هذا الأسبوع إثر مضاعفات فيروس «كورونا».
والراشد متحدر من قرية «القرن» التي تعدّ مقراً للصناعات التراثية؛ خصوصاً صناعة «المداد» وهو اسم شعبي يتعلق بحرفة خصف الحصير والمفارش المصنوعة من الأسل والحبال وعدد من المواد المستخرجة من النخيل، التي تمثل أحد أبرز رموز المحافظة الواقعة على الساحل الشرقي، والتي دخلت ضمن منظمة «اليونيسكو» المختصة بالتراث على مستوى العالم.
وتعرف «المداد» بأنها فرش للمساجد والمنازل وتصنع من الأسل الذي يتم جلبه في السنوات الأخيرة من بحيرة الأصفر (وهي منطقة صحراوية تتوسطها بقع واسعة من المياه وكذلك مدينة العيون)، وأيضاً الحبال ومواد أخرى أيضاً تؤخذ من جذوع النخيل.
وعرف الحجي وشريكه صالح الحميد بأنهما من أشهر الحرفيين الذين لم تكدس التغيرات والتطورات بضاعتهما المصنوعة يدوياً؛ حيث بقيت سوق هذه السلع الحرفية موجودة بشكل واسع في الأحساء خاصة، وفي المملكة والخليج عامة؛ حيث إن هناك من يسعى للحفاظ على الإرث التاريخي في بعض المشاريع الاستثمارية، ولذا تكون «المداد» جزءاً أساسياً منها.
وقال علي الراشد؛ وهو الأبن الأكبر للفقيد، إن والده بقي في المهنة منذ أكثر 6 عقود؛ حيث كانت البداية منذ وفاة والدته وهو في سن العاشرة مع عدد من أخواته وأخيه الأكبر؛ حيث كانت ممارسة هذه الهواية في أحد أركان المنزل.
وأضاف لـ«الشرق الأوسط»: «ارتبط والدي رحمه الله برفيق دربه صالح الحميد؛ حيث كان الارتباط عائلياً بالمصاهرة بينهما، قبل الشراكة بينهما في إعادة هذه الحرفة التي كانت على وشك الانقراض في فترة زمنية، إلا إنهما توافقا على إعادتها بغض النظر عن المكاسب المالية التي لا تضاهي حجم التعب والوقت في صناعة وحياكة هذه المداد».
وعن أبرز المشاركات التي كان له حضور فيها، قال الراشد: «كان من الضيوف الرسميين في (مهرجان الجنادرية) الأكبر على مستوى المملكة ومنطقة الخليج، والمهتم بالتراث؛ حيث كان يوجد بجانب شريكه الحميد في ركن المنطقة الشرقية. وكذلك (مهرجان التمور)، وكذلك سوق الحرفيين في الأحساء، وكذلك في مناسبات الأعراس، وفي الفعاليات الاجتماعية المختلفة. وكان يحرص دائماً على تلبية كل الدعوات التي تصل إليه من دون النظر إلى الجانب المادي».
وحول توريث هذه المهنة لأحد أبنائه، قال: «في الحقيقة لا يمارس أحد من أشقائي أو شقيقاتي هذه المهنة أو تعلمها؛ لأنها صعبة وتحتاج إلى خبرة كبيرة، وكذلك لضيق الوقت في ظل الارتباطات العملية والاجتماعية الحالية التي لا تقارن بالعقود الماضية».


السعودية السعودية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة