المقاهي والمطاعم الفرنسية تستأنف عملها «الطبيعي»

المقاهي والمطاعم الفرنسية تستأنف عملها «الطبيعي»

الخميس - 29 شوال 1442 هـ - 10 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15535]
استأنفت المطاعم خدمة زبائنها في الداخل أمس بفرنسا (رويترز)

استطاعت المقاهي والمطاعم، أخيراً، استقبال زبائنها في الداخل، اعتباراً من يوم أمس (الأربعاء)، في كل من فرنسا وبلجيكا، حيث من المقرر أن تخفف قواعد مكافحة «كوفيد – 19» أكثر، في حين تتجه الولايات المتحدة نحو استئناف الرحلات الدولية، لا سيما إلى العديد من الدول الأوروبية.

أصبح بإمكان الفرنسيين استئناف الرياضة في القاعات، والاستمتاع بقهوة في الداخل في حال هطول الأمطار، أو الذهاب للعب البولينغ ضمن مجموعات، وذلك بعد سبعة أشهر من التعليق بسبب وباء «كوفيد – 19». وبعد ثلاثة أسابيع من إعادة فتح الشرفات ودور السينما والمتاحف والمتاجر المتخصصة بطاقة استقبال مخفضة، دخلت باريس المرحلة الثانية من إزالة القيود التي تشمل أيضاً تأخير حظر التجول ليصبح محدداً في الساعة الحادية عشرة مساءً بدلاً من الساعة التاسعة، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

كما أصبح بإمكان المقاهي والمطاعم استقبال الزبائن في الداخل من جديد بنصف طاقة استيعابها، ما يسمح بإعادة فتح العديد من المؤسسات الصغيرة التي لا تحتوي على شرفة أو ذات الشرفات الصغيرة. إلى ذلك، تم تخفيف العمل عن بُعد، وكذلك القواعد السارية في المقاصف. وسيُسمح بإقامة مهرجان الموسيقى في 21 يونيو (حزيران)، ولكن دون العروض المرتجلة في زوايا الشوارع ودون الحفلات الموسيقية المصغرة في المطاعم والتجمعات لأكثر من 10 أشخاص.

ومن المفترض أن تصل حملة التطعيم إلى هدفها المتمثل في منح 30 مليون جرعة لقاح بحلول 15 يونيو، ما يعني أن 57 في المائة من الراشدين في فرنسا سيحصلون على الجرعة الأولى على الأقل. كما انخفض عدد الإصابات بـ«كورونا» في المستشفيات إلى أقل من 14 ألفاً، أي أقل من نصف العدد المسجل في منتصف أبريل (نيسان).

بدورها، تشهد بلجيكا السيناريو نفسه مع بعض الاختلافات، إذ أعلن رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو، الجمعة، أن المقاهي والمطاعم ستكون قادرة على خدمة زبائنها في الداخل اعتباراً من يوم أمس، بفضل التقدم المحرز في مكافحة الوباء. كما أعلن تمديد ساعات العمل، ليصبح بإمكان المؤسسات فتح أبوابها من الساعة الخامسة صباحاً حتى الساعة الحادية عشرة والنصف مساء.

وبعد قرابة سبعة أشهر من الإغلاق، أُعيد في 8 مايو (أيار) فتح المطاعم والمقاهي بشروط، أهمها الاقتصار على العمل في الشرفات. وأصبح يمكن أن يحضر العروض أو المسابقات الرياضية ما يصل إلى 200 شخص في الداخل، وما يصل إلى 400 شخص في الهواء الطلق، مع احترام وضع الكمامة ومسافة الأمان. تم السماح أيضاً بإعادة فتح قاعات السينما وصالات البولينغ وصالات الرياضة بشرط استيفاء معايير تهوية معينة.

وأشار دي كرو إلى وجود 341 مريضاً بـ«كوفيد» في العناية المركزة، وكان تسجيل إصابات دون عتبة 500، وهو أحد الشروط الأساسية للسماح بأولى خطوات تخفيف القيود وفق «الخطة الصيفية».

بالإضافة إلى ذلك، تلقى أكثر من 4.8 مليون بلجيكي، أو 53 في المائة من السكان الراشدين، جرعة أولى على الأقل من اللقاح.

من جهتها، رفعت السلطات الإسبانية، أمس، إلى 12 عاماً، مقابل 6 سنوات سابقاً، السن الإجبارية الدنيا لإجراء اختبار سلبي لـ«كوفيد» لدخول البلاد.

في ظل هذه الظروف، يترقب الأوروبيون استئناف العجلة الاقتصادية وعودة السياحة، خاصة من الولايات المتحدة التي يتوافد منها ملايين الزائرين كل عام. وقد اتخذت الولايات المتحدة، الثلاثاء، أولى خطوات عودة السفر الدولي، من خلال تخفيف تحذيرها للأشخاص الراغبين في زيارة العديد من البلدان، بما في ذلك فرنسا، والإعلان عن إنشاء مجموعات عمل مع «شركاء رئيسيين» للاستعداد لهذا الاستئناف.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية إن مجموعات العمل التي شكلت مع كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، ستساعد في «رسم سبل المضي قدماً»، من أجل «استئناف السفر الدولي مع شركائنا الرئيسيين عندما يتقرر أنه يمكن القيام بذلك بأمان».

قبل زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن إلى أوروبا، خفضت واشنطن تحذيرها للمسافرين إلى العديد من الدول الأوروبية، بينها فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا، وكذلك اليابان، قبل شهر ونصف الشهر من الألعاب الأولمبية، وأيضاً للمسافرين إلى كندا والمكسيك المجاورتين. تزامن القرار مع سماح الاتحاد الأوروبي بدخول المسافرين الأميركيين المطعمين ضد «كوفيد»، لكن الأخير يطالب بمعاملة مواطنيه بالمثل في الولايات المتحدة.


فرنسا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة