المجموعة السادسة: فرنسا لإثبات جدارتها والبرتغال للدفاع عن لقبها وألمانيا لاستعادة الكبرياء

المجموعة السادسة: فرنسا لإثبات جدارتها والبرتغال للدفاع عن لقبها وألمانيا لاستعادة الكبرياء

الثلاثاء - 27 شوال 1442 هـ - 08 يونيو 2021 مـ رقم العدد [ 15533]

بعدما أرجئت لمدة عام بسبب تداعيات فيروس «كورونا»، تستعد منافسات كأس أوروبا لكرة القدم للانطلاق يوم 11 يونيو (حزيران) الحالي، وتستمر على مدار شهر كامل، في 11 مدينة موزعة على 11 دولة أوروبية، بعد إقصاء مدينتي بلباو الإسبانية ودبلن الآيرلندية.

وانتقلت المباريات التي كانت مقررة في بلباو إلى مدينة مضيفة جديدة في إسبانيا أيضاً، وهي إشبيلية، فيما توزعت المباريات التي كانت مقررة في دبلن بين مدينتين كانتا مدرجتين أصلاً على لائحة المدن المضيفة، وهما سان بطرسبورغ ولندن.

وتعهدت المدن التي بقيت على لائحة المدن المضيفة بأن تسمح بحضور المشجعين في المدرجات لكن بنسب متفاوتة تتراوح بين 25 و100 في المائة من سعة ملاعبها.

وتنطلق البطولة من «الملعب الأولمبي» في العاصمة الإيطالية روما يوم الجمعة 11 يونيو الحالي، على أن تختتم بالمباراة النهائية على ملعب «ويمبلي» في لندن. وسيسمح بدخول الجماهير والتنقل إلى ملاعب المدن المستضيفة وفقاً للقواعد المتبعة لتجنب تفشي وباء «كوفيد - 19». ومن أجل تخفيف الضغوط عن المنتخبات المشاركة؛ قرر الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) السماح لكل منتخب بضم 26 لاعباً رسمياً بدلاً من 23 كما جرت العادة، خشية استبعاد أي من العناصر إذا تعرض للإصابة بالفيروس، وبالتالي الاضطرار إلى الحجر الصحي.

وسيسمح «يويفا» أيضاً باستمرار قاعدة التبديلات الخمسة لكل فريق خلال مباريات البطولة من أجل ضمان السلاسة والاستمرار في البطولة في ضوء وباء «كوفيد - 19».

ومع بدء العد التنازلي للمنافسات الأكثر إثارة بالقارة العجوز، التي تترقبها الجماهير حول المعمورة، نستعرض في حلقات متتالية المجموعات المتنافسة، وحظوظها، وأبرز نجومها.



بعد عرض المجموعات الخمس الأولى، نصل إلى المحطة الأخيرة حيث نلقي الضوء اليوم على منتخبات المجموعة السادسة الحديدية التي تضم فرنسا بطلة العالم والبرتغال حاملة اللقب الأوروبي، وألمانيا والمجر.

تحتاج فرنسا إلى تغيير بدايتها المتواضعة المعتادة في البطولات الكبرى عندما تستهل مشوارها في كأس أوروبا ضمن مجموعة نارية.

ومع العودة المفاجئة لكريم بنزيمة إلى التشكيلة تملك بطلة مونديال 2018 كل ما يلزم للوصول إلى أبعد مدى.

وعادة تتعثر فرنسا في مبارياتها الافتتاحية، لكن حقيقة أنه سيكون عليها مواجهة ألمانيا في مباراتها الأولى في ميونيخ في مستهل مشوارها بالبطولة، يعني أن فريق المدرب ديدييه ديشامب يجب أن يكون في قمة مستواه فنياً وبدنياً منذ البداية.

وأكّد مدرب المنتخب الفرنسي على أنه يدرك صعوبة المهمة وأن الفوز بالألقاب لا يتم بـ«فرقعة الأصابع» لأن المنافسين يعملون ويتقدمون أيضاً. ورداً على سؤال بخصوص حظوظ منتخب بلاده في تحقيق الثنائية (المونديال وكأس أوروبا) قال ديشامب: «اللعب لمدة عامين على أعلى مستوى، شيء هائل، من الواضح أن التطلعات مهمة بسبب النجاح الذي حققناه. إنه هدف هذه المجموعة، وهذا الجيل».

وأضاف: «لا يمكننا التغاضي عما حققناه، لكن علينا أن نقول لأنفسنا إننا لن نتوقف، وأن هناك أشياء أخرى يجب أن نبحث عنها».

ومنذ تتويجه بكأس العالم 2018، مُني المنتخب الفرنسي بثلاث هزائم فقط في 29 مباراة، رغم التغييرات التكتيكية التي أجريت على الفريق. وعلّق ديشامب (52 عاماً): «بعد مونديال 2018 كان الوقت مناسباً لإجراء بعض التجارب وتوسيع التشكيلة، لدينا آليات نعمل بها ونتطلع أن تكون لها تأثير إيجابي على المستقبل».

ويدرك ديشامب حجم الضغط على فريقه عند خوض المباراة الأولى أمام ألمانيا وتغيير الصورة التي تتردد عن أن منتخب بلاده يكون دائماً متوتراً عند انطلاق البطولات.

وفي مونديال 2018 عانت فرنسا لتحقق فوزاً غير مقنع على أستراليا في مباراتها الأولى، كما عانت خلال انطلاقة بطولة أوروبا 2016 على أرضها لتعبر رومانيا المتواضعة بهدف في وقت متأخر. ورغم ذلك اكتسبت فرنسا خبرة هائلة، ولا يمكن التشكيك في قدرتها على إمكانية انتزاع اللقب الأوروبي.


ويمكن لفرنسا الاعتماد على مهاجم ريال مدريد كريم بنزيمة العائد للمنتخب لأول مرة منذ 2015 في خطوة مفاجئة من ديشامب.

وتوقفت مسيرة بنزيمة الدولية بعد تورطه في فضيحة ابتزاز، ما زالت فصولها في أروقة المحاكم الفرنسية، لكن ديشامب أراد أن يعطي المهاجم المتألق مع فريقه بالدوري الإسباني الفرصة مجدداً، وهو ما سيمثل نقطة قوة إضافية في خط الهجوم بجانب كيليان مبابي أحد أبرز المواهب في الأعوام الأخيرة، وأنطوان غريزمان.

وقال ديشامب الذي يملك مهاجمين رائعين آخرين مثل عثمان ديمبلي وكينغسلي كومان وماركوس تورام ووسام بن يدر: «لن أشتكي من وفرة الخيارات. لدي الكثير من المهاجمين لأنني أعتقد أن هذا هو الخط الذي يمكننا من خلاله إحداث الفارق». ويأمل ديشامب بالتأكيد أن يتمكن هجومه من تعويض نقاط الضعف المحتملة في الدفاع بعد تذبذب أداء كل من رفائيل فاران مع ريال مدريد وكليمو لانغليه مع برشلونة. لكن ديشامب يملك أيضاً خط وسط رائع يقوده بول بوغبا ونغولو كانتي.

تخوض البرتغال منافسات «يورو 2020» وهي حاملة اللقب، وأيضاً من ضمن المرشحين الأوائل للوصول لمنصة التتويج بفضل كتيبة من المواهب يقودها المهاجم المخضرم كريستيانو رونالدو.

وانتظرت البرتغال طيلة تاريخها للفوز بكأس أوروبا 2016. وحصد أول لقب كبير على الإطلاق، لكن لا بد من الاعتراف بأن الحظ لعب دوراً كبيراً في ذلك، وأبسط دليل على ذلك أن انتصارها في الوقت الأصلي جاء مرة واحدة من سبع مباريات.

وتأمل البرتغال رغم امتلاكها للعديد من المواهب في كافة الخطوط، أن يستمر الحظ بجانبها لتخطي عقبة منافسين غاية في الصعوبة بالمجموعة السادسة التي تضم ألمانيا وفرنسا والمجر الحلقة الأضعف.

وتملك البرتغال واحدة من أكثر التشكيلات إثارة فبجانب القائد رونالدو، هناك غواو فيلكس وبرونو فرنانديز وبرناردو سيلفا وديوغو غوتا وأندريه سيلفا في خط الهجوم كما يضم خط الدفاع روبن دياز أحد أهم لاعبي مانشستر سيتي بطل الدوري الإنجليزي الممتاز، وزميله غواو كانسيلو ورفائيل جيريرو.

ويحظى المدرب فرناندو سانتوس بالعديد من الخيارات في خط الوسط أيضاً، لكنه مطالب برفع العبء عن رونالدو، الذي سجل 103 أهداف لبلاده، هو واحد من القلائل الباقين من التشكيلة التي نالت لقب بطولة أوروبا 2016. وقال سانتوس: «ندخل البطولة ونحن حاملون اللقب، ولدينا أيضاً نفس الحماس لحصد المزيد من البطولات. هذا هو المعيار الذي نعمل من أجله». وأوضح: «شكك البعض عندما قلت إنني سأشارك في بطولة أوروبا 2016 من أجل الفوز باللقب، وحققنا ما كان يعتقده آخرون حلماً بعيد المنال. اللاعبون الآن يؤمنون بقدراتهم. كنت مقتنعاً إذا فعلنا أشياء معينة وتمكننا من غرس هذا الاعتقاد في نفوسهم، فسنتغلب على أي فريق».

وكان الافتقار للإيمان قد أوقف تشكيلات سابقة ضمت العديد من المواهب البرتغالية مثل أوزيبيو ولويس فيغو عن تحقيق الألقاب، لكن وجود سانتوس والأسطورة رونالدو الفائز بلقب أفضل لاعب بالعالم 5 مرات، جعل البرتغاليين يؤمنون بأنهم قادرون على منازعة أي فريق مهما كانت قوته، وهو الأمر الذي تتطلع أن تراه عندما تبدأ المنافسة ضمن المجموعة الحديدية.

وسيكون رونالدو أكثر حماساً لإلهام البرتغال للدفاع عن لقبها ولعب دور البطولة في حالة وصولها إلى النهائي، خاصة بعد موسم مخيب للآمال مع فريقه يوفنتوس الإيطالي. وحتى مع بلوغه 36 عاماً يضع نصب عينيه أن يتصدر قائمة اللاعبين الأكثر تسجيلاً على مستوى المنتخبات.

وكسر رونالدو حاجز 100 هدف دولي في سبتمبر (أيلول) الماضي وأصبح على بعد ستة أهداف فقط من الرقم القياسي للإيراني على دائي والبالغ 109 أهداف. وبقدر ما كان متحفزاً لحصد الألقاب مع الأندية والمنتخب فهو يتطلع للانفراد بالرقم القياسي منذ فترة، ففي 2019 قال: «يجب كسر كل الأرقام القياسية وسأحطم هذا الرقم».


لم تعتد ألمانيا ألا تكون مرشحة لحصد الألقاب في البطولات الكبرى، لكن هذا قد لا يكون بالضرورة أمراً سيئاً عندما تبدأ بطلة أوروبا ثلاث مرات مشوارها في «يورو 2020».

وفي آخر ثلاث نسخ لبطولة أوروبا بلغت ألمانيا، بطلة العالم أربع مرات، الدور قبل النهائي على الأقل، لكن بسبب نتائجها المتواضعة منذ الخروج المبكر من مونديال 2018 تراجعت أسهمها بين المرشحين للقب.

وقال يواخيم لوف مدرب ألمانيا الذي ستكون البطولة هي خاتمة مسيرته قبل أن يسلم المهمة لهانزي فليك: «هذه المرة لا ننتمي إلى المرشحين مثل فرنسا على سبيل المثال، لكن هذا ربما يرفع العبء عنا». وتبع الخروج الكارثي من الدور الأول لكأس العالم 2018 أداء مخيب في دوري الأمم الأوروبية مما دفع لوف لإعادة هيكلة الفريق باستبعاد ركائز من أصحاب الخبرة مثل توماس مولر وغيروم بواتينغ وماتس هوملس، الذين قادوا ألمانيا للقب كأس العالم 2014. لكن خطته بضم لاعبين أصغر سناً لم تنجح، بل تكللت بسلسلة خسائر كان بينها سقوط مدوٍ ومذل 6 - صفر أمام إسبانيا في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وتحت ضغط النتائج قرر لوف أن يترك مهمته بعد بطولة أوروبا، وأيضاً استدعاء كل من مولر وهوملس مجدداً للتشكيلة بحثاً عن الاستقرار الدفاعي والمزيد من الإبداع في الهجوم.

وجاءت عودة مولر لتضيف خبرة ومرونة في الهجوم، إذ قدم المهاجم البالغ عمره 31 عاماً موسماً مذهلاً مع بايرن ميونيخ بتسجيل 11 هدفاً وصنع 18 أخرى.

ويرى مولر أن عودته للمنتخب الألماني بمثابة مشروع قصير الأجل، ويأمل أن يكون الوقت القصير المتبقي له في المنافسات الدولية مثمراً. وقال مولر: «التفكير فيما هو أبعد من ذلك ليس منطقياً على الإطلاق، حتى لو كنت أدرك أن هانزي فليك الذي كان وراء تألقي مع البايرن هو من سيكون مدربي المقبل بالمنتخب».

وأوضح: «تشعر بالامتنان لحصولك على فرصة المساهمة في صحوة الكرة الألمانية... سعيد بحصولي على هذه الفرصة». وأكد مولر أن أي شعور بالإحباط من قرار لوف السابق باستبعاده بات في طيات الماضي، وأضاف: «كنت أتمنى لو سار الأمر بشكل مختلف لكني تفهمت الأمر، المسألة تتعلق بكيفية تسيير الفريق». واعترف مولر بأنه لم يكن في أفضل حالاته لدى استبعاده، لكن عندما تولى فليك تدريب بايرن في 2019 منحه الفرصة لإعادة اكتشاف ذاته. وقال مولر الذي شارك في 101 مباراة مع منتخب بلاده: «كل ما أتمناه هو النجاح خلال الأسابيع المقبلة».


أوروبا الدوري الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة