ارتفاع معدل التضخم في ألمانيا إلى 1.‏0 % خلال الشهر الحالي

ارتفاع معدل التضخم في ألمانيا إلى 1.‏0 % خلال الشهر الحالي

تراجع الفائدة على السندات الإيطالية قبل إطلاق برنامج «المركزي الأوروبي»
السبت - 10 جمادى الأولى 1436 هـ - 28 فبراير 2015 مـ
بورصة فرانكفورت شهدت يوما تاريخيا في التداول ليسجل مؤشر داكس 11535.25 نقطة (إ. ب. أ)

أظهرت البيانات الصادرة أمس الجمعة عودة معدل التضخم في ألمانيا إلى الأرقام الإيجابية خلال فبراير (شباط) الحالي بعد تسجيله رقما سالبا خلال الشهر الماضي، مما يعزز الأمل في انتهاء خطر دخول منطقة اليورو دائرة الكساد.
وذكر مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني أن أسعار المستهلك في أكبر اقتصاد بأوروبا زادت خلال فبراير الماضي بنسبة 1.‏0 في المائة بعد انخفاضها بنسبة 4.‏0 في المائة خلال الشهر الماضي لتسجل أول تراجع لها منذ 5 سنوات. تعتمد التقديرات الأولية التي أعلنها مكتب الإحصاء اليوم على بيانات 6 ولايات من بين 16 ولاية تتكون منها ألمانيا.
كان المحللون يتوقعون انخفاض الأسعار خلال الشهر الحالي بنسبة 3.‏0 في المائة.
وكان البنك المركزي الأوروبي قد أعلن الشهر الماضي خطة جديدة لتحفيز اقتصادات منطقة اليورو التي تضم 19 دولة من دول الاتحاد الأوروبي من خلال ضخ 60 مليار يورو (2.‏67 مليار دولار) في الاقتصاد شهريا من خلال شراء أصول عامة وخاصة.
ومن المتوقع أن تظهر البيانات الرسمية المقرر صدورها عن وكالة الإحصاء الأوروبية (يوروستات) الاثنين المقبل انخفاض أسعار المستهلك في منطقة اليورو بنسبة 5.‏0 في المائة خلال الشهر الحالي بعد انخفاضها بنسبة 6.‏0 في المائة خلال يناير (كانون الثاني) الماضي مع استمرار تراجع أسعار النفط العالمية وانخفاض الطلب المحلي.
ورغم التحسن الطفيف في بيانات التضخم فإنه ما زال أقل كثيرا من المعدل الذي يستهدفه البنك المركزي الأوروبي وهو 2 في المائة سنويا.
وفي الوقت نفسه انخفض سعر الفائدة على سندات الخزانة الإيطالية أمس الجمعة إلى مستوى تاريخي حيث ارتبط الانخفاض بخطة البنك المركزي الأوروبي لشراء سندات خزانة حكومية وخاصة لتحفيز اقتصادات منطقة اليورو.
بلغ العائد على السندات الإيطالية ذات السنوات العشر 32.‏1 في المائة في تعاملات صباح أمس قبل أن يرتفع قليلا بعد ذلك. كان العائد منذ 11 شهرا يدور حول مستوى 5.‏3 في المائة.
في الوقت نفسه انخفض الفارق بين العائد على السندات الإيطالية والعائد على السندات الألمانية باعتباره مؤشرا رئيسيا لقياس معدل المخاطر بالنسبة لسندات دول اليورو إلى أدنى مستوياته منذ مايو (أيار) 2010، حيث أصبح أقل من نقطة واحدة مئوية بعد أن كان قد وصل أواخر 2011 إلى 74.‏5 نقطة مئوية.
يأتي ذلك فيما تتوقع الأسواق أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي يوم الاثنين المقبل برنامج شراء السندات الجديد.
من ناحيته أشاد ماتيو رينزي رئيس وزراء إيطاليا بتراجع أسعار الفائدة على السندات الإيطالية في رسالة له عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة