أحمد خليل: أخشى تغييبي عن الساحة الفنية

أحمد خليل: أخشى تغييبي عن الساحة الفنية

قال لـ«الشرق الأوسط» إن النجاح لا يقاس بعدد المشاهد
الأحد - 18 شوال 1442 هـ - 30 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15524]

قال الفنان المصري أحمد خليل إنه «لم يبتعد عن التمثيل، لكن الأدوار التي تستهويه ابتعدت عنه بعدما غاب كبار الكتاب والمخرجين، أمثال محمد جلال عبد القوي وإنعام محمد علي»، معتبراً في حواره مع «الشرق الأوسط» أن «الدراما الحالية تركز على (النماذج المنحرفة) وتُغرق في مشاهد الضرب والقتل».

خليل الذي بدأ مسيرته الفنية، عقب تخرجه في معهد الفنون المسرحية بالقاهرة عام 1965، من خلال فرقة مسرح الجيب التي أسسها الفنان الراحل كرم مطاوع، عمل لفترة في مسلسلات كثيرة تم تصويرها في دول الخليج العربي، وقدم أعمالاً سينمائية وتلفزيونية ناجحة، من أبرزها «المومياء، ضد الحكومة، كتيبة الإعدام، امرأة من زمن الحب، قاسم أمين، حديث الصباح والمساء».

وجسد الفنان الكبير في مسلسل «لحم غزال» شخصية «الحاج مأمون»، وعن أسباب حماسه لهذا العمل، يقول: «أولاً لأنه سبق لي التعامل مع شركة الإنتاج التي يقودها المنتج صادق الصباح، وأعلم يقيناً أنها تنتج أعمالاً ذات قيمة، وأثق في تعاملهم، وفي رأيي أن أهم عنصر لضمان نجاح العمل الفني هو المنتج بمفهومه العلمي والفني، وليس الذي يملك فقط أموالاً، ولا يعنيه سوى الربح المادي، دون اعتبار لأي قيم فنية أو جمالية، فالمنتج الحقيقي يجب أن يتمتع بثقافة واسعة، ويملك القدرة على اختيار العمل الذي يحمل قيماً تفيد المجتمع، ويكون مؤمناً بأهمية العمل، وقوة تأثيره على الجمهور، ثم تأتي المرحلة الثانية، وهي قراءة النص الذي أوافق عليه غالباً لأن هذا المنتج الواعي لا يبخل في اختيار كل عناصر العمل الفني لتكون على المستوى الراقي، فعنصر الإنتاج هو ما يدفعني غالباً لاختياراتي الفنية».


- ضيف شرف

ويؤكد خليل أن النجاح لا يقاس بعد المشاهد: «مشاهدي لا تتعدى 20 مشهداً، وطوال حياتي لم أهتم بدور صغير أو كبير، فلست من هواة الظهور في مشاهد العمل كافة من البداية للنهاية. ففي مسلسل (حديث الصباح والمساء) شاركت في 14حلقة فقط، وفي مسلسل (هوانم جاردن سيتي) شاركت في 15 حلقة فقط من حلقاته الثلاثين، فالظهور في كل المشاهد يكون للنجوم الكبار الذين لا أعد نفسي منهم، كما أن النجاح لا يقاس بعدد المشاهد، ولا أعتقد أن أحداً يمكن أن ينسى المشهد الذي قدمته الفنانة الراحلة أمينة رزق في فيلم (أريد حلاً)، أو مشهدها في فيلم (ناصر 56)، فالمهم هو قيمة وتأثير المشهد في أحداث العمل، وكم من أشباه ممثلين أدوا أدواراً (من الجلدة للجلدة) ولم يتذكرهم أحد»، على حد تعبيره.

وعن ظهوره بصفته ضيف شرف، يقول: «لا أظهر كثيراً بصفة ضيف شرف، لكن ليس لدي عملاً آخر غير التمثيل أحبه، وبالتالي أرغب في المشاركة الفنية».


- دراما البلطجة

وشارك الفنان أحمد خليل في موسم رمضان قبل الماضي في مسلسل «الفتوة»، ولفت الأنظار بأدائه المتمكن لشخصية «المعلم صابر أبو شديد» التي نالت إعجاب الجمهور، وهو ما يقول عنه: «رغم وفاة صابر في الحلقة 15، إلا أن الناس يتذكرونه ويشيدون به، وأنا لم أبتعد عن العمل الفني في أي وقت، ولكن الأعمال الفنية التي يشرفني العمل بها هي التي ابتعدت عني، كما أن هذه الأعمال تكاد تختفي بفضل ما تقدمه الآن ورش (الحدادة الفنية) من أعمال بلطجة وعنف، وبالتالي من الممكن أن أختفي أنا أيضاً مثلما اختفي أساتذتي المبدعين الكبار، أمثال محمد جلال عبد القوي ويسري الجندي وإنعام محمد علي ومحمد فاضل وجمال عبد الحميد، وآخرين».

وقدم أحمد خليل أعمالاً تاريخية مهمة، من بينها مسلسلات «سليمان الحلبي، أبو سفيان، سيف الدولة الحمداني، صقر قريش»، لاقت اهتماماً كبيراً من الجمهور، كما أنه يعتز بها بشكل خاص، ويفسر أسباب تراجع إنتاج هذه النوعية من الدراما، قائلاً: «هذه الأعمال لا يرغب أن يتعرض لها أحد الآن لأنها تتطلب جهداً ومعاناة ودراسة وقراءة وبروفات كثيرة وإنتاجاً سخياً في الملابس والديكورات».

كما شارك الفنان المصري في عدة أعمال اجتماعية مميزة، على غرار «امرأة من زمن الحب، يا ورد مين يشتريك، قصة الأمس»، طرحت قضايا اجتماعية مهمة، مؤكداً أن «المجتمع تغير في الآونة الأخيرة، والأعمال الدرامية تتنافس على تقديم نماذج منحرفة، ليس هذه عاداتنا ولا تقاليدنا، ولم نكن نجرؤ على التفوه بلفظ مسيء في التلفزيون، ماذا حدث للدراما التلفزيونية التي تحولت إلى قتل وضرب وألفاظ مخجلة؟ والناس تشاهد الإعلانات التي تتخللها الدراما، أين نحن من مسلسلات (ليالي الحلمية، الراية البيضا)».


- التلفزيون أقوى تأثيراً

وعلى الرغم من انحيازه للتلفزيون، قدم خليل أفلاماً مهمة في مسيرته الفنية مع كبار المخرجين، منها أفلام: «ضد الحكومة، كتيبة الإعدام، المومياء، فخ الجواسيس، معالي الوزير»، وعن ذلك يقول: «على الرغم من أن السينما تاريخ فنان وذاكرة أمة، فإن الأعمال التلفزيونية أصبحت الآن كذلك بعد التطور التكنولوجي لشريط الفيديو، لكنني لا أنكر أن التلفزيون استهواني بشكل كبير، وأرى أن تأثيره أقوى. ومع ذلك، فإنني استمتعت بالعمل مع مخرجين كبار، أمثال شادي عبد السلام وعاطف الطيب. وفي حياتي كلها، لم أقدم دوراً أخجل منه، وجميعها أدوار محترمة أفخر بها، تليق بالمجتمع والتربية والقيم التي نشأت عليها، وهناك أعمال نجحت بشكل كبير مثل (هوانم جاردن سيتي، حديث الصباح والمساء، رد قلبي، قصة الأمس)».

وشهدت بدايات الفنان أعمالاً مسرحية بارزة، خصوصاً التي قدمها مع الفنان كرم مطاوع من خلال مسرح «الجيب»، إذ يقول: «كانت تجربة رائعة، وقد كون الأستاذ كرم مسرح الجيب من عمالقة الفن، أمثال محسنة توفيق وسميحة أيوب وعبد الله غيث وآخرين، ومجموعة من الشباب، كنت أحدهم، مع الفنان أحمد مرعي، وفي رأيي أن الممثل الذي لا يقف على خشبة المسرح يفقد الكثير».

وقدم خليل كذلك أعمالاً درامية في الخليج، عقب تخرجه في معهد الفنون المسرحية، وعن ذلك يقول: «أنتمي لجيل عاش كل الحروب، من 48 إلى 67 و73. وقد عشنا ظروفاً صعبة، وكانت فترة السبعينيات قد شهدت سيطرة أهل الثقة على أهل الموهبة في مصر، فكنت أسافر لأصور أعمالاً في عجمان والشارقة، وأعود للقاهرة، ولا أنسى مساندة مبدعين كبار لي، مثل الكاتب محفوظ عبد الرحمن والمنتج مطيع زايد اللذين سانداني خلال تلك الفترة الصعبة التي استمرت 14 عاماً، والغريب أنني أتعرض لمواقف مماثلة حالياً، وأجد نفسي في مواجهة شركات إنتاج تخل بتعاقداتها معي، ولا تدفع مستحقاتي، بينما كنت أتعامل من قبل مع منتجين بالكلمة التي هي أقوي من أي عقد». ويعيش الفنان الثمانيني حياة مستقرة مع زوجته الألمانية وابنتيه: «كانت زوجتي متفهمة لعملي، فلم تنتابها الغيرة، وكانت تدرك أن الفنان محاصر بالشائعات، كما لم تشغلني بأي مشكلات أو أزمات، بل كانت تتصرف بحكمة وفهم في كل المواقف التي مرت بنا».


- بروفة للموت

لم يسلم أحمد خليل من شائعات الموت التي طاردته وأثارت قلق محبيه وأسرته، لكن المثير أنه اعتبر شائعة وفاته بروفة ناجحة للموت، وهو ما يوضحه ضاحكاً: «نعم، أعدها بروفة ناجحة لأن الاتصالات لم تنقطع من الناس والأقارب والجمهور العادي في سائر الوطن العربي، ما أشعرني أن هناك أناساً تحبني، وأنني حين أموت فعلاً سيكون هناك أناس تتذكرني دوماً بالخير».


مصر Arts دراما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة