بدء مناورات عسكرية إيرانية في مضيق هرمز

بدء مناورات عسكرية إيرانية في مضيق هرمز

شملت هجوما بزوارق حربية على نموذج لسفينة أميركية
الخميس - 8 جمادى الأولى 1436 هـ - 26 فبراير 2015 مـ رقم العدد [ 13239]

بدأ الحرس الثوري الايراني، اليوم (الاربعاء)، مناورات عسكرية في مضيق هرمز شملت هجوما بزوارق حربية على نموذج لسفينة أميركية؛ في أحدث استعراض للقوة من طهران في ممر شحن حيوي بالخليج لصادرات النفط العالمية.
وتعتبر ايران الخليج الذي يقع بينها وبين دول عربية بمثابة ساحة خلفية لها، وتعتقد أن لها مصلحة مشروعة في توسيع نفوذها هناك.
وأقيم احتفال بمناسبة بدء التدريبات حضره قادة الحرس الثوري- وهو قوة عسكرية ذات نفوذ يتزعمها صقور معادون للغرب كما حضره رئيس البرلمان علي لاريجاني.
ونقلت وكالة فارس للانباء عن لاريجاني، قوله خلال مؤتمر صحافي قبل بدء المناورات "في ظل الاهتمام بالوضع في المنطقة زدنا بشكل ملحوظ ميزانية الدفاع للقوات المسلحة لضمان أمن مستقر للمنطقة"، على حد قوله.
وأظهرت لقطات بثها تلفزيون الدولة عددا من الزوارق الحربية وهي تهاجم نموذجا لسفينة حربية وتفجرها بالصواريخ.
وبني نموذج بنفس مقاييس حاملة طائرات أميركية، واستهدف بصواريخ كروز وصواريخ باليستية، حسبما أفادت وكالة فارس التي لها صلات بالحرس الثوري.
وفي احدى اللقطات ظهرت لافتة كتبت عليها عبارة للزعيم الايراني الراحل الخميني قال فيها "اذا كان الاميركيون على استعداد لأن يدفنوا في قاع مياه الخليج .. فليكن".
ووفقا لادارة معلومات الطاقة الاميركية، يمر نحو 30 في المائة من كل شحنات النفط البحرية التجارية عبر مضيق هرمز. وسبق أن عبر مسؤولون أميركيون عن قلقهم من أن تحاول ايران تعطيل تدفق النفط أو حتى مهاجمة السفن الحربية الاميركية التي تنظم دوريات في الخليج.
وتقوم قوات بحرية غربية بتدريبات عسكرية في الخليج أيضا قائلة انها تريد ضمان حرية الملاحة.
وسبق أن قالت ايران - التي تطل حدودها الجنوبية على الخليج - انها قد تغلق مضيق هرمز إذا تعرضت طهران لهجوم عسكري بسبب برنامجها النووي المثير للجدل.
وتهدف المحادثات بين ايران والولايات المتحدة وروسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، للتأكد من أن برنامج إيران النووي لا يهدف لتطوير أسلحة نووية. بينما تقول ايران ان نشاطها النووي سلمي لتوليد الكهرباء.


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة