هدوء في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي رداً على إطلاق صواريخ

هدوء في جنوب لبنان بعد قصف إسرائيلي رداً على إطلاق صواريخ

الثلاثاء - 6 شوال 1442 هـ - 18 مايو 2021 مـ
جنود إسرائيليون في كيبوتس مسجاف آم الشمالي بالقرب من الحدود مع لبنان(ا.ف.ب)

قالت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين إنها تنسق مع القوات المسلحة اللبنانية لتعزيز السيطرة الأمنية بعدما رصدت إطلاق صواريخ من منطقة راشيا الفخار شمالي كفر شوبا في جنوب لبنان.

وأضافت اليونيفيل على تويتر «... ردت قوات الدفاع الإسرائيلية بنيران المدفعية على المكان الذي انطلقت منه الصواريخ».

وذكرت المهمة أن قائدها ستيفانو ديل كول اتصل على الفور بنظرائه في الجيش اللبناني وقادة الجيش الإسرائيلي «وحث على التحلي بأقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد في الموقف».

وتابعت اليونيفيل «أوقفت قوات الدفاع الإسرائيلية الآن إطلاق النار».

وذكرت اليونيفيل أنها تدعم الجيش اللبناني في عملية البحث في المنطقة، وكثفت الدوريات «لمنع وقوع أي حوادث أخرى تعرض سلامة السكان المحليين وأمن جنوب لبنان للخطر». وقالت «لا يزال قائد اليونيفيل على اتصال بالأطراف لضمان الاستقرار في المنطقة وتهدئة التوتر». وأضافت «الوضع هادئ الآن في المنطقة».

والسبت الماضي، شيعت أسرة اللبناني محمد طحان (21 عاما) الذي تقول السلطات إنه قتل بنيران إسرائيلية عندما حاول مع آخرين عبور السياج الحدودي مع إسرائيل، بعد يوم من وفاته متأثرا بإصابته.

وقال الجيش الإسرائيلي إن دباباته أطلقت طلقات تحذيرية على أشخاص أتلفوا السياج. وقع الحادث أثناء احتجاج على الجانب اللبناني من الحدود لدعم الفلسطينيين، وسط صراع بين إسرائيل وحركة المقاومة (حماس) التي تدير قطاع غزة.

وتجمع محتجون مجددا على الجانب اللبناني من الحدود مع إسرائيل السبت وهم يلوحون بأعلام فلسطين وحزب الله. وانتشر الجيش اللبناني في المنطقة وأقام حواجز في المنطقة لمنع المحتجين من الاقتراب من جدار حدودي يمتد على طول هذا الجزء من الحدود لكن البعض تمكن في الاقتراب.


اسرائيل فلسطين لبنان غزة لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة