وستهام يحيي آماله في التأهل لدوري الأبطال... وبروميتش على مشارف الهبوط

وستهام يحيي آماله في التأهل لدوري الأبطال... وبروميتش على مشارف الهبوط

الأربعاء - 23 شهر رمضان 1442 هـ - 05 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15499]
أنطونيو يحتفل بتسجيل هدفي وستهام في مرمى بيرنلي (رويترز)

استعاد وستهام، مفاجأة الموسم، نغمة الانتصارات بعد خسارتين متتاليتين إثر تغلبه على مضيفه بيرنلي 2 - 1 في ختام المرحلة الرابعة والثلاثين ليرتقي إلى المركز الخامس بالدوري الإنجليزي الممتاز وينعش آماله في المنافسة على مكان مؤهل لدوري الأبطال الموسم المقبل.
ورفع وستهام رصيده إلى 58 نقطة متخلفاً بفارق 3 نقاط عن تشيلسي الرابع الذي يخوض مباريات غاية في الصعوبة في المراحل الأخيرة أبرزها ضد مانشستر سيتي المتصدر الأسبوع القادم ثم مع ليستر الثالث وآرسنال وأستون فيلا في المراحل الأربع الأخيرة. في المقابل يخوض وستهام مباريات أسهل على الورق أمام إيفرتون (الثامن) وبرايتون آند هوف ألبيون (14) ووست بروميتش ألبيون (19) وساوثهامبتون (15).
ويتطلع ديفيد مويز مدرب وستهام مواصلة فريقه للانتصارات وتحقيق حلم اللعب بدوري الأبطال وقال: «أتمنى مع تبقي أربع مباريات على نهاية الموسم أن يستمر الناس في الحديث عنا وعن دوري الأبطال. نريد أن تستمر المنافسة حتى الجولة الأخيرة وننتزع التأهل».
وأضاف: «نحن في حاجة على الأرجح للفوز بجميع المباريات الأربع، التأهل لدوري الأبطال سيكون إنجازاً رائعاً. أعتقد أنني سأشعر بالإحباط إذا لم نصل لهدفنا، لعبنا جيداً في غالبية المباريات هذا الموسم. افتقدنا بعض اللاعبين بسبب الإصابة وهذا أثر علينا. سنواصل العمل ولن نتوقف».
ورحب مويز بعودة مهاجمه ميخائيل أنطونيو من الإصابة ورد الأخير بتسجيل هدفي انتصار وستهام في مرمى بيرنلي. وقال مويز: «لدى ميخائيل أنطونيو تأثير رائع. عاد في حالة جيدة... يمتلك تأثيراً كبيراً على الفريق ونحن سعداء بعودته».
وكان بيرنلي السّباق إلى افتتاح التسجيل بواسطة هدافه النيوزيلندي كريس وود من ركلة جزاء بعد مرور 19 دقيقة، بعد أن تعرض الأخير لعرقلة من توماس سوتشيك داخل المنطقة المحرمة. لكن أصحاب الأرض لم ينعموا بالهدف لأكثر من دقيقتين لأن أنطونيو أدرك التعادل مستغلاً تمريرة من التشيكي فلاديمير كوفال، ثم أضاف الهدف الثاني في الدقيقة 29، وبعد الخسارة تراجع بيرنلي، الذي لم يتذوق طعم الفوز على ملعبه «ترف مور» في آخر ثماني مباريات، إلى المركز 16 برصيد 36 نقطة.
في المقابل، بات وست بروميتش ألبيون قريباً من الهبوط والعودة إلى مصاف أندية الدرجة الأولى بعد اكتفائه بالتعادل مع ضيفه ولفرهامبتون 1 - 1.
ويتخلف وست بروميتش بقيادة مدربه سام ألاردايس بفارق 10 نقاط عن منطقة الأمان قبل أربع مراحل على نهاية البطولة. وغالباً ما لعب ألاردايس دور المنقذ في كل مرة تسلم فيها فريقاً يعاني في أسفل الترتيب، علماً بأنه لم يشرف على أي فريق سقط إلى الدرجة الدنيا خلال مسيرته، لكن الفريق حقق أربعة انتصارات فقط بإشرافه في 22 مباراة منذ أن تسلم مهمته خلفاً للكرواتي سلافن بيليتش في ديسمبر (كانون الأول) الماضي. وتقدم ولفرهامبتون الذي يعاني هذا الموسم بعد إصابة بالغة في الرأس لهدافه المكسيكي راوول خيمينيز، وتخليه عن جناحه البرتغالي ديوغو جوتا لصالح ليفربول، بهدف في الوقت بدل الضائع للشوط الأول عبر مهاجمه البرتغالي الشاب فابيو سيلفا، قبل أن يدرك السنغالي مبايي ديان التعادل لوست بروميتش في الدقيقة 62.


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة