تمور السعودية تفتح باباً جديداً للعمل الخيري في رمضان

تمور السعودية تفتح باباً جديداً للعمل الخيري في رمضان

جمعية متخصصة توزع التمر على أكثر من مليوني فرد
الثلاثاء - 22 شهر رمضان 1442 هـ - 04 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15498]
جمعية التمور للخدمات الإنسانية توزع التمر في 13 منطقة سعودية

التمور، هي هدية رمضانية فاخرة يتبادلها السعوديون فيما بينهم خلال الشهر الكريم، منتقين أجود الأنواع لأقاربهم وجيرانهم.
طوال أيام رمضان لا تتوقف عادة إهداء عبوات التمور بأنواع مختلفة؛ فهو سيّد المائدة الرمضانيّة، ورمز للضيافة والكرم مع الأشهر المتبقية.
تُصنّف السعودية الثانية عالمياً في إنتاج التمور بنسبة 17 في المائة من مجمل الإنتاج العالمي، في حين يتجاوز عدد النخيل حدود الـ31 مليون نخلة، تقع على مساحة 107 آلاف هكتار، لأكثر من 123 ألف حيازة زراعية للنخيل.
وبات التمر باباً للعمل الخيري، مع إطلاق جمعية التمور للخدمات الإنسانية في الرياض، وهي جمعية نفع عام غير ربحية تتبع لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية وتعدّ الأولى من نوعها في البلاد، لتمكين الخدمات الإنسانية في قطاع التمور، ودعم وتأهيل الشباب والأسر للاستثمار في هذا القطاع. وقد احتفلت مساء الأول من أمس، بحصادها الأول.
يوضح أديب المحيذيف، مدير جمعية التمور للخدمات الإنسانية قائلاً، إنّ الجمعية توزع التمور على الأسر المحتاجة في مختلف المناطق بالتعاون مع 334 جمعية خيرية، لافتاً إلى أن إنتاج التمور في السعودية يقدر بنحو 1.54 مليون طن سنوياً، وتبحث الجمعية الآن سبل الاستفادة في هذه التمور في العمل الإنساني. كما أفاد في حديث لـ«الشرق الأوسط» بأنها وزعت خلال الربع الأول من العام الحالي أكثر من 420 ألف سلة، وما يفوق 218 ألف كرتونة من التمور، استفاد منها أكثر من 470 ألف أسرة، بمجموع يقارب 2.2 مليون فرد، وذلك خلال ثلاثة أشهر فقط. مبيناً أن هذه الجهود جاءت بدعم نحو 4500 متطوع ممن شاركوا في إيصال التمور إلى الجهات المستفيدة.
وأشار المحيذيف، إلى أن الجمعية تهدف لمعالجة الهدر والفقد في التمور وإعادة التدوير لمنتجاتها، عبر توفير حلول علمية ومجتمعية تساعد في حل هذه الإشكالية، وأضاف أن الجمعية تسعى أيضاً إلى تمكين الشباب والأسر من ذوي الدخل المحدود للاستثمار في مجال التمور، وصناعة حلول توزيع التمور على المستحقين.
وتستقبل الجمعية الهبات والتبرعات العينية والمالية للتمور، للعمل على إيصالها في أسرع ما يمكن إلى مستحقيها من المحتاجين والأسر الفقيرة بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين في مختلف مناطق السعودية عبر آليات عمل منظمة، كما يوضح المحيذيف، ويؤكد أنها تعتمد أفضل الأساليب والممارسات المهنية الحديثة، وتساهم بفاعلية في تحقيق رؤية المملكة 2030. الرامية للوصول إلى المرتبة الأولى عالمياً في إنتاج التمور وتصديرها.


السعودية رمضانيات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة