قائد أميركي يحذر «طالبان» من مهاجمة القوات الأجنبية في أفغانستان

قائد أميركي يحذر «طالبان» من مهاجمة القوات الأجنبية في أفغانستان

حريق هائل بشاحنات وقود بالعاصمة كابل يخلف 9 قتلى وإصابة 14
الاثنين - 21 شهر رمضان 1442 هـ - 03 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15497]

حذر قائد القوات الأجنبية في أفغانستان، أول من أمس، حركة «طالبان» بأنها سترتكب خطأً إذا هاجمت القوات الأجنبية التي ما زالت في البلاد بعد انتهاء الموعد المتفق عليه في العام الماضي مع الحركة لانسحابها. وأدلى قائد القوات الأجنبية الجنرال بالجيش الأميركي سكوت ميلر بتصريحاته بعد تعرض قاعدة جوية في قندهار لإطلاق نار وصفه متحدث باسم القوات الأميركية بأنه «غير مباشر وغير فعال» لم يسفر عن إصابات أو أضرار. ولم تعلق «طالبان» بعد على ما إذا كانت ضالعة في الواقعة.
ويقضي الاتفاق الذي أبرمته إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب مع حركة «طالبان» في فبراير (شباط) 2020 بأن تنسحب القوات الأجنبية من البلاد بحلول 1 مايو (أيار) 2021 مقابل توقف «طالبان» عن مهاجمة القوات الأجنبية وقواعدها. لكن الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن أعلن الشهر الماضي بعد مراجعة الوضع أن القوات ستبقى في أفغانستان لأشهر أخرى على أن تنسحب بحلول 11 سبتمبر (أيلول) المقبل. واستعدت العاصمة كابل لرد فعل من «طالبان» بزيادة ملحوظة في الوجود العسكري بالمدينة وزيادة نقاط التفتيش الأمنية. وقال مصدر أمني إن المدينة «في حالة تأهب قصوى»، مضيفاً أنه يجري تكثيف الدوريات العسكرية والإجراءات الأمنية في المدن الرئيسية في أنحاء البلاد. وفي مقطع فيديو نشره على «تويتر» متحدث باسم القوات الأميركية في أفغانستان بعد واقعة أول من أمس في قندهار، قال الجنرال ميلر إنه سيكون من الخطأ مهاجمة القوات الأجنبية. وقال: «لا تخطئوا، فلدينا الوسائل العسكرية للرد بقوة على أي نوع من الهجمات ضد التحالف، والوسائل العسكرية لدعم قوات الأمن (الأفغانية)».
وتصاعد العنف ضد الأفغان بقوة في الأسابيع الأخيرة، ولقي أكثر من 100 من قوات الأمن الأفغانية حتفهم. وفي عشية الموعد المتفق عليه للانسحاب، وقع انفجار قوي بإقليم لوغار في شرق البلاد أودى بحياة العشرات وقت إفطار رمضان. ولم يتضح من كان وراء الهجوم، لكن الحكومة حملت «طالبان» المسؤولية. وقالت «طالبان» إنها تفحص الأمر. وعبّرت «طالبان» بكلمات حادة عن غضبها من الخطوة التي أعلنتها إدارة بايدن وأنذرت بحدوث عواقب وقاطعت مؤتمراً مهماً في تركيا كان مقرراً عقده الشهر الماضي للمساعدة في تحريك محادثات السلام الأفغانية بالدوحة.
ومنذ ذلك الحين تُجرى اتصالات، حسبما تقول مصادر رسمية ومصادر من الحركة، في محاولة لإعادة «طالبان» إلى طاولة التفاوض والموافقة على تمديد وجود القوات الأجنبية. ولم يتضح حتى ما إذا كان قد حدث تقدم ملموس، ولم يتم الإعلان عن تمديد الوجود الأجنبي. وقال خبراء إن تهديدات «طالبان» يجب أن تؤخذ بجدية، لكن عدداً من العوامل يشير إلى إمكانية تجنب شن هجمات شاملة على أهداف أجنبية بينما تواصل «طالبان» التفاوض. وقال مايكل كجلمان، نائب مدير «برنامج آسيا» في «مركز وودرو ويلسون» في واشنطن: «لا يمكننا أن نستبعد وقوع هجمات، لكن من غير المرجح أن تهاجم (طالبان) قوات أجنبية الآن في وقت تعلم فيه أن هناك موعداً محدداً لرحيل القوات».
في غضون ذلك، قال مسؤولون، أمس الأحد، إن النيران اشتعلت في شاحنات محملة بالبنزين بالعاصمة الأفغانية كابل خلال الليل مما أسفر عن مقتل 7 على الأقل، وتسبب في اندلاع حرائق ضخمة قطعت التيار الكهربائي في بعض أجزاء المدينة. وذكرت وزارة الداخلية أن الشاحنات كانت متوقفة شمال كابل واندلعت فيها النيران في وقت متأخر من مساء أول من أمس، وأصيب 14 شخصاً. ولم يعرف بعد سبب اشتعال النيران.
جاء ذلك في وقت تسود فيه المدينة «حالة تأهب شديد»، ويتوقع فيه مسؤولون وقوع هجمات من حركة «طالبان» المتمردة بسبب استمرار وجود القوات الأجنبية في البلاد. وقال شاهد عيان إن «الانفجار كان يصم الآذان بينما كانت الشاحنات تصطف لدخول المدينة، واحترقت نحو 100 شاحنة، وبدا الانفجار الأول كأنه انفجار لغم، ثم اندلعت ألسنة اللهب من شاحنة ثم انفجرت شاحنة ثانية وثالثة...». وكانت عشرات الشاحنات تتحرك ببطء إلى العاصمة وقت اندلاع الحريق، وكان السائقون ينتظرون حتى حلول الساعة التاسعة مساءً، ليسمح لصهاريج الوقود والشاحنات الكبيرة الأخرى بدخول كابل.


أفغانستان أخبار أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة