انتعاش بمؤشرات المعيشة الأميركية

انتعاش بمؤشرات المعيشة الأميركية

النساء تحملن العبء الأكبر في الجائحة
السبت - 19 شهر رمضان 1442 هـ - 01 مايو 2021 مـ رقم العدد [ 15495]
إنفاق المستهلكين بالولايات المتحدة انتعش في مارس في ظل ارتفاع الدخل (رويترز)

انتعش إنفاق المستهلكين في الولايات المتحدة في مارس (آذار) في ظل ارتفاع في الدخل، إذ تلقت الأسر أموال مساعدات إضافية مرتبطة بجائحة «كوفيد - 19» من الحكومة، مما يضع أساساً قوياً لمزيد من التسارع في الاستهلاك في الربع الثاني.
وقالت وزارة التجارة الأميركية أمس (الجمعة)، إن إنفاق المستهلكين، الذي يمثل أكثر من ثلثي النشاط الاقتصادي الأميركي، زاد 4.2% الشهر الماضي بعد انخفاضه 1.0% في فبراير (شباط). وقفز الدخل الشخصي 21.1% بعد انخفاضه 7.0% في فبراير.
وكان اقتصاديون استطلعت «رويترز» آراءهم قد توقعوا زيادة إنفاق المستهلكين 4.1% وزيادة الدخل 20.3%.
لكن في سياق مقابل، أكدت دراسة جديدة لصندوق النقد الدولي أن الأمهات تحمّلن الجزء الأكبر من الأعباء والمعاناة جراء التداعيات الاقتصادية لجائحة «كوفيد - 19»، وجاء في تعليق للمديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا غورغييفا، أن «النساء اللواتي لديهن أطفال صغار كنّ من بين أكبر ضحايا الإغلاقات الاقتصادية».
وبيّنت الدراسة التي أعدها خبراء اقتصاديون في صندوق النقد الدولي والتي نظرت فيما عانته الأمهات في الولايات المتحدة وبريطانيا وإسبانيا، الأسباب التي تجعل من توفير مزيد من الدعم للأمهات أمراً «بالغ الأهمية»... ويشمل هذا الدعم إعطاء الأولوية لإعادة فتح المدارس وتوفير إعانات مالية للاحتياجات الملحّة، ولإعادة التدريب بعد اضمحلال بعض الوظائف.
وخلص التقرير إلى أنه على صعيد مجمل العمال في الولايات المتحدة، النساء عانين أكثر من الرجال، علماً بأن الوضع كان معاكساً في بريطانيا، أما في إسبانيا فقد كان مستوى الأعباء نفسه لدى الرجال والنساء.
ورأت غورغييفا أنه «على الرغم من هذه الاختلافات، كان القاسم المشترك بين هذه الدول الثلاث أن أمهات الأطفال الصغار تأثرن بشكل غير متناسب بالإغلاق وتدابير الاحتواء الناجمة عنه». وأضافت أن إغلاق المدارس واعتماد آلية التعلم عن بُعد دفعا «نساء كثيرات كن أصلاً يتحمّلن بشكل كبير أعباء رعاية الأطفال والعمل المنزلي قبل الجائحة، إلى ترك وظائفهن أو خفض ساعات عملهن».
وأظهرت بيانات الإدارة الأميركية أن نحو مليوني امرأة يتخطّين العشرين من العمر خرجن من سوق العمل خلال الجائحة، وأن نسبة البطالة بلغت 5.7% في مارس مقارنةً بـ3.1% في فبراير 2020.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة