جنود إسرائيليون مصابون بالسرطان يتهمون إشعاعات «القبة الحديدية»

جنود إسرائيليون مصابون بالسرطان يتهمون إشعاعات «القبة الحديدية»

الجمعة - 18 شهر رمضان 1442 هـ - 30 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15494]
بطارية مضادة للصواريخ تابعة لمنظومة القبة الحديدية في إسرائيل (أ.ف.ب)

شكت مجموعة كبيرة من الجنود التي أنهت خدمتها العسكرية في الجيش الإسرائيلي من الإصابة بأورام سرطانية، نتيجة خدمتها في منظومة «القبة الحديدية».وقال هؤلاء الجنود إن لديهم براهين على أن مرضهم يتعلق بالإشعاعات التي تصدر عن هذه المنظومة وآلياتها. وتوجه عدد من هؤلاء الجنود إلى المحكمة بدعاوى للحصول على اعتراف بأنهم «معاقون بسبب الخدمة العسكرية»، وطلبوا تعويضات.

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت»، في تقرير موسع نشرت مقاطع منه، أمس (الخميس)، إن هناك بحثاً طبياً علمياً جديداً يؤكد صحة شكوى هؤلاء الجنود، ويعرض إحصائيات دقيقة تبين أن نسب الإصابة بالمرض بين الجنود الذين خدموا في منظومة «القبة الحديدية»، مرتفعة بشكل لافت عن نسب الإصابات بين جنود خدموا في مواقع أخرى.

ويكشف البحث عن معطيات تقول إن من بين 240 جندياً خدموا في «القبة الحديدية»، عام 2011، اكتُشف أن 6 منهم أصيبوا بالسرطان خلال خدمتهم العسكرية أو بعد تسريحهم منها مباشرة. ولكن، بالمقابل، رفض الجيش الإسرائيلي هذه الاتهامات، وقال إنه أجرى بحثاً في الموضوع نفسه ولكن بنتائج مختلفة، تبين أن نسب الإصابة بالمرض في وحدة القبة الحديدية عادية كما في باقي الوحدات العسكرية.

ويطلق الجنود على الرادار الضخم لـ«القبة الحديدية»، تسمية «التشيبسر» أو «التوستر»، وذلك بسبب الحرارة الشديدة التي تتسبب بها هذه الإشعاعات. وقال أحد هؤلاء الجنود، وهو يهونتان حايموفيتش، إنه «عندما توجد قرب الرادار تشعر بأن جسدك يغلي من الداخل. وإذا حاولت تخيل ماذا يحدث للطعام في الميكروويف، هذا كان حقيقة الحرارة التي تسللت إلى أجسادنا على شكل موجات».

وروى الجنود للصحيفة معاناتهم، فقال الجندي ران مزور، إنه بعد سنة من تسريحه من الجيش اكتشف أنه أصيب بسرطان العظام. وأفادت المجندة شير طهار بأنه «لم يتم تزويدنا بعتاد وقائي قط». وأضافت أنها بدأت تشعر بآلام في أسفل ظهرها وقدميها، بعد عشرة أشهر من تسريحها من الجيش. وقالت: «شُخصت إصابتي بسرطان الدم»، وإن صديقاً لها، خدم في منظومة الدفاع الجوي، أصيب بالسرطان وتوفي. «قال لي إنه يعرف أشخاصاً آخرين أصيبوا بالسرطان وإن شيئاً ما هنا غير منطقي. لم أنصت له ولم أعتقد أن الأمر مرتبط بخدمة الجيش. وبعد سنة عاد السرطان إليه وتوفي».


اسرائيل أخبار إسرائيل سرطان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة