هدف متأخر يحرم فولهام من الفوز على آرسنال والخروج من دائرة الخطر

هدف متأخر يحرم فولهام من الفوز على آرسنال والخروج من دائرة الخطر

توخيل يرى أن تشيلسي في الطريق الصحيح بعد إزاحة مانشستر سيتي من نصف نهائي كأس إنجلترا
الاثنين - 7 شهر رمضان 1442 هـ - 19 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15483]

حرم نظام حكم الفيديو (فار) فريق فولهام من فوز على جاره ومضيفه آرسنال باحتساب هدف للأخير في الوقت بدل الضائع ليخرج الفريقان متعادلين 1 - 1 في المرحلة الـ32 من الدوري الممتاز الإنجليزي.

وكان فولهام يتطلع للخروج من منطقة المهددين بالهبوط في مؤخرة جدول الدوري الإنجليزي، لكنه فقد نقطتين في الوقت بدل الضائع من المباراة ليرفع رصيده إلى 27 نقطة فقط في المركز الثامن عشر بفارق ست نقاط خلف برايتون وبيرنلي.

وأفلت آرسنال من الهزيمة في الوقت القاتل، لكنه تلقى صدمة جديدة أضعفت آماله في المشاركة أوروبياً بالموسم المقبل، حيث رفع رصيده إلى 46 نقطة في المركز التاسع بعدما فشل في تحقيق الفوز للمرة الثانية في آخر ثلاث مباريات خاضها بالمسابقة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، الذي ظل قائماً بين الفريقين حتى سجل غوش مايا هدف التقدم لفولهام من ضربة جزاء في الدقيقة 59. وتعادل إدوارد نيكيتاه لآرسنال في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع للمباراة.

واحتاج الحكم إلى مراجعة نظام حكم الفيديو المساعد (فار) قبل احتساب هدف التعادل لآرسنال، حيث كان يبدو أحد لاعبيه في موقف تسلل وهو بمواجهة المرمى.

والنقطة هي الأولى لفولهام في المسابقة بعد أربع هزائم متتالية، كما أنها الأولى للفريق منذ أن حقق الفوز على ليفربول حامل لقب البطولة في عقر داره 1 - صفر في السابع من مارس (آذار) الماضي.

وكان فريق شيفيلد يونايتد قد تأكد هبوطه بخسارته 1 - صفر أمام مضيفه ولفرهامبتون واندراز، حيث بات يتأخر بفارق 19 نقطة عن بيرنلي أول فريق خارج منطقة الخطر مع تبقي 18 نقطة فقط بحد أقصى.

وأنهى شيفيلد الموسم الماضي في النصف الأعلى من الجدول بعد عودته للدوري الممتاز، لكنه بدا مرشحاً للهبوط لفترة طويلة عقب حصوله على نقطتين من أول 17 مباراة هذا الموسم.

وكان هدف ويليان جوزيه في الدقيقة 59 كافياً لينتصر ولفرهامبتون، وليتقاسم شيفيلد الرقم القياسي السلبي في الهبوط بعد مرور 32 جولة في الدوري الممتاز والذي حققه من قبل ديربي كاونتي وهيدرسفيلد تاون.

وأصبح شيفيلد أول فريق ينهي موسم في المركز التاسع ثم يهبط في الموسم التالي منذ برمنغهام سيتي، الذي كان تاسعاً في 2009 - 2010 ثم هبط في العام التالي. وحصد فريقان فقط نقاطاً أقل من حصيلة شيفيلد هذا الموسم بعد 32 مباراة في موسم بالدوري الممتاز، وهما سندرلاند في 2005 - 2006 وديربي في 2007 - 2008. (11 نقطة) في هذه المرحلة.

وللمصادفة، صادف هبوط شيفيلد إلى الدرجة الأولى مع تأكد صعود نوريتش سيتي إلى الدوري الممتاز.

على جانب آخر يشعر الألماني توماس توخيل مدرب تشيلسي بأن فريقه يسير في الطريق الصحيح بعد الانتصار على مانشستر سيتي ومدربه الإسباني جوسيب غوارديولا 1 - صفر في نصف نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي.

وهذه المرة الأولى التي يتغلب فيها توخيل على غوارديولا في سادس مواجهة بينهما، حيث خرج الإسباني بثلاثة انتصارات مقابل تعادلين بين 2013 و2016 في ألمانيا حين كان الأول يشرف على بوروسيا دورتموند والإسباني على بايرن ميونيخ.

ويتناقض فوز تشيلسي، الأول لتوخيل على غوارديولا، مع الخسارة1 - 3 في لندن أمام سيتي في يناير (كانون الثاني) الماضي والتي تسببت في رحيل المدرب السابق فرانك لامبارد وتعيين الألماني بدلاً منه.

وقال توخيل: «عندما تواجه غوارديولا، تدرك أنك أمام أعلى مستوى في أوروبا، لأنه في أي فريق سبق ودربه سواء مع برشلونة أو بايرن ميونيخ والآن مع مانشستر سيتي، كان هو المرجح‭ ‬ والمعيار لسنوات مع هذه الأندية ولا يزال، هدفنا كان تقليص الفجوة لمدة 90 دقيقة، سعيد للغاية وفخور بأداء فريقي لأننا لعبنا بشجاعة كبيرة».

وأشار توخيل إلى أن الفوز على سيتي سيمنح لاعبيه الشبان الثقة ودفعة كبيرة للأمام، لكنه ذكرهم بأنهم أمام «أسبوع حاسم» في الدوري الممتاز. ويستضيف تشيلسي برايتون غداً الثلاثاء ثم يواجهه وستهام يونايتد، الذي ينافسه على احتلال أحد مراكز المربع الذهبي، يوم السبت المقبل.

وأفسد هدف الدولي المغربي حكيم زياش جناح تشيلسي، مسعى مانشستر سيتي نحو رباعية تاريخية وأسقطه على ملعب ويمبلي في العاصمة لندن، في مباراة شهدت نكسة أخرى للخاسر بعد خروج قائده الدولي البلجيكي كيفن بروين مصاباً قبل أسابيع حاسمة من نهاية الموسم.

وكان سيتي يسعى بقيادة غوارديولا لتحقيق رباعية تاريخية بعد أن اقترب بشكل كبير نحو لقب ثالث في الدوري الممتاز في أربعة مواسم، ويخوض نهائي كأس الرابطة ضد توتنهام الأسبوع المقبل وبلوغه نصف نهائي دوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ وصول المدرب الإسباني.

إلا أن النادي اللندني الذي يقدّم مستويات ونتائج مميزة منذ وصول الألماني توماس توخيل إلى رأس الجهاز الفني للنادي مطلع العام الحالي، كان له رأي آخر، وحجز أول مقعد في النهائي المقرر يوم 15 مايو (أيار) بحضور جماهيري بسيط.

وستكون الفرصة سانحة أيضاً أمام تشيلسي لتعكير طموح سيتي نحو اللقب القاري الذي ينتظره منذ قدوم غوارديولا، في حال بلوغ الفريقين نهائي دوري الأبطال، بعد أن حجز الأول بدوره مقعداً في نصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2014 عندما أقصى بورتو البرتغالي منتصف الأسبوع، على أن يلتقي ريال مدريد الإسباني «زعيم» المسابقة في المربع الأخير.

وهنأ غوارديولا تشيلسي على الفوز، لكنه قال إن المباراة كانت يمكن أن تسير في أي من الاتجاهين، وأوضح: «كانت مباراة صعبة وأي شيء كان يمكن أن يحدث».

وغضب غوارديولا من سؤال أحد الصحافيين عما إذا كان قراره بإجراء ثمانية تغييرات على التشكيلة التي فازت على بوروسيا دورتموند في دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي قد ساهم في الخسارة، وقال: «إنه سعيد بما حققناه حتى الآن. عدد المباريات التي خضناها وكل اللاعبين قدموا أقصى ما لديهم. هل تعتقد أننا لم نهتم بالمباراة؟».

وعن إصابة دي بروين في الكاحل، حيث خرج وهو يعرج قال غوارديولا: «لا تبدو جيدة، يعاني من الألم وسيخضع للفحوصات».

وقال البرازيلي فرناندينيو قائد مانشستر سيتي: «من الصعب تقبل الهزيمة والخروج من قبل نهائي الكأس لكن علينا التغلب على الإحباط والتركيز على التحديات المقبلة ومحاولة الفوز بثلاثة ألقاب هذا الموسم». وسيلعب سيتي، مع أستون فيلا في الدوري الأربعاء. ويحتاج إلى 11 نقطة من آخر ست مباريات لحصد لقبه الثالث في المسابقة في أربع سنوات.


بريطانيا إنجلترا كرة القدم

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة