إبقاء المقاعد الوسطى فارغة على متن الطائرات يقلل خطر التعرض لـ«كورونا»

إبقاء المقاعد الوسطى فارغة على متن الطائرات يقلل خطر التعرض لـ«كورونا»

الخميس - 3 شهر رمضان 1442 هـ - 15 أبريل 2021 مـ
طائرة تعتمد ترك المقاعد الوسطى فارغة وسط انتشار جائحة كورونا (أرشيفية - رويترز)

توصلت دراسة جديدة إلى أن ترك المقاعد الوسطى شاغرة على متن الطائرات يمكن أن يقلل بشكل كبير من خطر تعرض الركاب لفيروس «كورونا»، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

وقد تنخفض مخاطر التعرض للفيروس بنسبة 23 في المائة إلى 57 في المائة على الطائرات ذات الممر الواحد أو المزدوج عندما تكون المقاعد الوسطى فارغة، مقارنة برحلة الإشغال الكامل، وفقاً للدراسة التي نشرتها المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي).

واستخدم باحثون من مراكز السيطرة على الأمراض وجامعة ولاية كانساس نماذج معملية لمحاكاة مقدار التعرض لجزيئات الفيروسات التي يمكن تقليلها عندما تظل المقاعد الوسطى شاغرة في مقصورة الطائرة.

واستندت النماذج إلى انتشار الهباء الجوي واستخدمت عاثيات البكتيريا كبديل لتقدير انتشار الفيروس التاجي عبر الهواء. ولم يقِس التحليل تأثير ارتداء الأقنعة، وهو أمر مطلوب حالياً على الرحلات الجوية، لكن الباحثين أشاروا إلى أن بعض الهباء الجوي الفيروسي لا يزال من الممكن انبعاثه من مسافر مُعدٍ حتى لو كان يرتدي الكمامة، وبالتالي فإن الحفاظ على التباعد الاجتماعي قد يكون مفيداً.

واقترحت النماذج أنه مع وجود مقاعد متوسطة شاغرة، تراوح الحد من المخاطر من 23 في المائة، وهو ما لوحظ لراكب واحد كان في نفس الصف ولكن على بعد مقعدين من الراكب المعدي، إلى 57 في المائة، وهو ما لوحظ عندما كانت المقاعد الوسطى شاغرة في قسم من ثلاثة صفوف يحتوي على مزيج من الأشخاص المصابين بـ«كورونا» وركاب آخرين.

وكتب الباحثون في دراستهم: «عندما أزيل الركاب المصابون والركاب الآخرون الذين كانوا سيحصلون على مقاعد متوسطة، تاركين ستة ركاب مصابين بالعدوى من إجمالي 12 راكباً في مقاعد النافذة والممر، لوحظ انخفاض بنسبة 57 في المائة فيما يرتبط بالتعرض للفيروس». وأضافوا «بشكل عام، من المهم أن ندرك أن الدراسة الحالية تتناول فقط التعرض للفيروس وليس انتقاله». وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتحديد خطر انتقال الفيروس والتسبب في المرض.

* التحديث الأخير لإرشادات السفر

في وقت سابق من هذا الشهر، قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن الأشخاص الذين تم تطعيمهم بشكل كامل يمكنهم السفر، حيث إن المخاطر المرتبطة بهم منخفضة، لكن لا يزال السفر غير موصى به بسبب ارتفاع أعداد حالات الإصابة بـ«كورونا».

وقالت الوكالة إنه طالما تم اتخاذ الاحتياطات اللازمة، بما في ذلك ارتداء الأقنعة، يمكن للأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل السفر داخل الولايات المتحدة دون الخضوع لاختبار الكشف عن «كوفيد - 19».


أميركا أخبار أميركا الولايات المتحدة سفر و سياحة طيران فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة