دراسة: عقاب طفلك بدنياً قد يؤثر على نمو دماغه

دراسة: عقاب طفلك بدنياً قد يؤثر على نمو دماغه

الأربعاء - 2 شهر رمضان 1442 هـ - 14 أبريل 2021 مـ
تعرض الطفل للضرب قد يؤثر مستقبلاً في قدرته على صنع القرار ومعالجة المواقف (ديلي ميل)

حذرت دراسة جديدة من أن صفع وضرب الآباء لأطفالهم يمكن أن يؤثر على نمو أدمغتهم ويؤثر على استجاباتهم العصبية لما يحدث حولهم.

وبحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فقد حققت الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعة هارفارد الأميركية، في آثار الضرب والعقاب البدني، على أدمغة 147 طفلاً تتراوح أعمارهم بين 10 و11 عاماً.

وقام الباحثون بتصوير أدمغة الأطفال باستخدام جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، أثناء مشاهدتهم لشاشة كومبيوتر تعرض صوراً مختلفة لممثلين بتعبيرات وجه «مخيفة» وآخرون بتعبيرات «محايدة».

وتم تحليل الصور التي التقطها جهاز التصوير بالرنين المغناطيسي لتحديد ما إذا كانت تعبيرات الوجه المختلفة تثير أنماطاً متباينة من أنشطة الدماغ لدى الأطفال الذين تعرضوا للصفع من قبل آبائهم مقارنة بأولئك الذين لم يتعرضوا لذلك.

ووجدت الدراسة أن الأطفال الذين تعرضوا للضرب كان لديهم استجابة عصبية أكبر في مناطق متعددة من قشرة الفص الجبهي بالدماغ عند مشاهدتهم لتعبيرات الوجه المخيفة، مقارنة بالأطفال الآخرين الذين لم تظهر عليهم استجابات مقلقة.

وأشار فريق الدراسة إلى أن هذه الاستجابات قد تؤثر مستقبلاً على قدرتهم على صنع القرار ومعالجة المواقف.

كما كشف الباحثون أن ضرب الآباء لأطفالهم يترك تأثيراً على أدمغتهم مشابهاً للتأثير الذي تتركه «أشكال العنف الأكثر شدة» التي قد يتعرضون لها.

وقالت كاتي ماكلولين، التي قادت فريق الدراسة: «نحن نعلم أن الأطفال الذين يتعرضون للعقاب البدني من أسرهم هم أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب ومشاكل السلوك ومشاكل الصحة العقلية الأخرى، لكن الكثير من الناس لا يفكرون في الضرب كشكل من أشكال العنف». وأضافت: «في هذه الدراسة، أردنا فحص ما إذا كان تأثير الصفع على أدمغة الأطفال واستجاباتهم العصبية قريباً من التأثير الذي يتركه العنف الشديد الذي قد يتعرضون له خارج المنزل. وقد وجدنا أن التأثيرين متشابهان بشكل كبير».

ويعتقد الباحثون أن الدراسة هي خطوة أولى نحو مزيد من التحليل للتأثيرات المحتملة للعقاب البدني على نمو دماغ الأطفال.

وعلق متحدث باسم «الجمعية الوطنية لمنع القسوة ضد الأطفال» على الدراسة بقوله: «هناك دليل واضح على أن العقاب الجسدي يضر برفاهية الأطفال وقد يعرضهم لمشكلات صحية في المستقبل».

وعبر المتحدث عن أمله في أن تشجع نتائج الدراسة الآباء على استخدام طرق بديلة إيجابية لتعليم أطفالهم الفرق بين الصواب والخطأ، وأن «تفتح أعين الناس على العواقب السلبية المحتملة للعقاب البدني بطرق لم يفكروا بها من قبل».


أميركا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة