تقدّم في محادثات فيينا... و{اختبار نيات} مفتوح

تقدّم في محادثات فيينا... و{اختبار نيات} مفتوح

طهران تتمسك برفع كامل للعقوبات... وحرمانها من «سلاح نووي» هدف واشنطن «الاستراتيجي»
السبت - 27 شعبان 1442 هـ - 10 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15474]
صورة نشرها منسق الاتحاد الأوروبي إنريكي مورا عبر حسابه على «تويتر» من آخر اجتماع لأطراف الاتفاق النووي في فيينا أمس

أجمع ممثلون من أطراف الاتفاق النووي بين الدول الكبرى وإيران لعام 2015، على أن محادثات فيينا لإعادة الامتثال المتبادل بين طهران وواشنطن، أحرزت تقدماً في الجهود المكوكية وسط تمسك إيراني برفع العقوبات بالكامل، يقابله تأكيد أميركي على مواصلة عقوبات على صلة أنشطة إيران الصاروخية والإقليمية.

واتفق المشاركون في اجتماع لتقييم المباحثات التي بدأت الثلاثاء على العودة إلى المباحثات الأسبوع المقبل، على أن تواصل مجموعتان من الخبراء برئاسة الاتحاد الأوروبي العمل على إعداد قائمة خطوات متبادلة بين الطرفين. وقال بيان للاتحاد الأوروبي، أمس، إن «المشاركين أخذوا علماً بمحادثاتنا البناءة، التي تتمحور حول النتائج».

وقال وانغ تشون، سفير الصين لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، «قلصت جميع الأطراف خلافاتها، ونشهد في الواقع حالة من الزخم لتوافق تدريجي آخذة في التبلور»، فيما قال نظيره الروسي ميخائيل أوليانوف، إن أطراف الاتفاق «أشاروا بارتياح إلى التقدم الأولي الذي تحقق».

ونقلت وكالة «رويترز» عن دبلوماسيين غربيين إلى أنهم سيعرفون في غضون أسابيع ما إذا كانت جولات المحادثات ستثمر نتيجة قبل انتخابات الرئاسة الإيرانية يوم 18 يونيو (حزيران).

وفي واشنطن، قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن الإدارة الأميركية «هدفها الاستراتيجي» من إحياء الاتفاق منع إيران من الحصول على سلاح نووي، مشدداً على أن واشنطن {ستبقي على العقوبات المرتبطة بالبرنامج الإيراني للصواريخ الباليستية وانتهاكات طهران لحقوق الإنسان، ودعمها لوكلائها الخبيثين ومساندتها للإرهاب، لأن هذه المسائل تشكل «تحدياً عميقاً لنا وكذلك لشركائنا الإقليميين».
... المزيد


النمسا النووي الايراني

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة