العبدلي: «قمة الجوهرة» نقطة تحول في المنافسة على اللقب

العبدلي: «قمة الجوهرة» نقطة تحول في المنافسة على اللقب

قال إن «الغيابات» لن تقف حائلاً أمام من يرغب في تحقيق البطولة
الجمعة - 26 شعبان 1442 هـ - 09 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15473]
قمة الاتحاد والهلال ستكشف عن ملامح المنافسة على اللقب (الشرق الأوسط)

عدّ المدرب السعودي محمد العبدلي مواجهة الكلاسيكو التي ستجمع فريقي الاتحاد والهلال، اليوم، نقطة تحول مفصلية لمسيرة الفريقين في الدوري.
وقال العبدلي، لـ«الشرق الأوسط»، إن فرصة الفريق الاتحادي كبيرة للعودة لجادة الانتصارات التي افتقدها في المباراتين الماضيتين، حيث سقط في فخ التعادل أمام الرائد في الجولة الماضية بالدوري، بعد أيام من توديع كأس الملك بالخسارة من فريق الفتح 2/1، مشيراً إلى أهمية الإعداد النفسي والمعنوي للاعبين لمثل هذه المباريات.
وقال العبدلي: «في المباريات الكبيرة دوماً ما يحرص اللاعب على أن يكون في أحسن حالاته مع دعم الجهاز الفني والإداري الذي بطبيعة الحال ليس هناك غنى عنه، إلا أن دعم اللاعب لنفسه وتحفزه الداخلي للمباراة مهم جداً للظهور بمستوى فني مميز».
وأضاف: «هذه المباريات تصنع النجوم وتوضح قوة الفريق وشراسته للمنافسة على تحقيق الإنجازات»، مشيراً إلى أن المباريات ذات التنافس الكبير والتاريخي دوماً ما تتطلب تحضيراً نفسياً ومعنوياً يتواكب مع ما يقدم من عمل فني، لتكون نتائجها مميزة، منوهاً بأن ذلك يعتمد في المقام الأول على التناغم الإداري والفني في التعامل مع اللاعبين وتجهيزهم للمباراة.
وبيّن العبدلي: «هناك عمل إداري مميز في كلا الفريقين، وهو ما ينتظر أن يواكبه كذلك عمل على الصعيد الفني لمشاهدة مباراة ممتعة للجميع في ظل ما تشكله من أهمية بالغة للفريقين»، منوهاً بالعمل الإداري المميز المقدم من إدارة النادي برئاسة أنمار الحائلي، الذي قال عنه إنه أسهم في إعادة توهج الفريق مجدداً وبات يقدم مستويات جيدة خلاف ما كان عليه في الموسمين الماضيين.
وأكد المدرب الذي سبق له الإشراف على فريق الاتحاد أن فرصة الفريقين بالفوز في المباراة متكافئة في ظل تشابه الظروف بينهما، مشيراً إلى أن كلا الفريقين سيبحث عن الفوز، وهو ما سيجعل المباراة مختلفة عن المواجهات التي جمعت الفريقين على الأقل في السنوات الماضية، حيث كان الاتحاد حينها بعيداً عن المنافسة ويقدم مستويات فنية غير مرضية لجماهيره.
وعن الغيابات التي ستطول الفريقين في المباراة، قال العبدلي: «الفريق الذي يريد المنافسة لا بد أن يتغلب على أي ظروف تلحق به، والغيابات يمكن أن يكون دورها إيجابياً ببزوغ نجوم آخرين في مراكز ظلت محصورة على لاعبين محددين، وهو ليس تقليلاً بالأسماء التي ستغيب عن الكلاسيكو، ولكن هو أمر وارد في مباريات كهذه، ودوماً ما تظهر أسماء متميزة في المباريات الكبيرة».
وتوقع العبدلي أن تخرج نتيجة الكلاسيكو بالتعادل الإيجابي بين الفريقين في ظل التحفظ الكبير الذي من المتوقع أن تشهده المواجهة من الجهازين الفنيين للفريقين، مبيناً أن نتيجة المباراة ستكون مرهونة باللاعبين ومدى تركيزهم الذهني العالي في المباراة واستغلال كل لاعب أنصاف الفرص لترجيح كفة فريقه.


السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة