أغويرو كان أكثر من مجرد هداف رائع لمانشستر سيتي

أغويرو كان أكثر من مجرد هداف رائع لمانشستر سيتي

لم يقم أي لاعب بما قام به الأرجنتيني من أجل تغيير صورة النادي في عالم كرة القدم
الخميس - 25 شعبان 1442 هـ - 08 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15472]

سجل النجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو 181 هدفاً مع مانشستر سيتي في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكن هدفاً واحداً من هذه الأهداف كان كافياً لجعله أسطورة في تاريخ النادي. وبغض النظر عن أي شيء آخر فعله أغويرو في مسيرته الكروية، فإن الهدف الذي أحرزه في الجولة الأخيرة من موسم 2011 - 2012 بعدما تسلمه الكرة من ماريو بالوتيلي وتسديدها بقوة في مرمى الحارس بادي كيني، كان كافياً لكتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ مانشستر سيتي. لكن أغويرو صنع مجداً كبيراً وحقق كثيراً من الإنجازات، بعيداً عن ذلك الهدف أيضاً.

لكن دعونا نبدأ بهذا الهدف في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع في نهاية موسمه الأول بملعب «الاتحاد»؛ لأن ذلك الهدف قد كرس حقبة جديدة من كرة القدم الإنجليزية بشكل عام. ويمكننا أن نشيد بوعي أغويرو وذكائه في التحرك وطلبه من بالوتيلي أن يمرر الكرة إليه في هذا الوقت القاتل وتسديدته المتقنة، لكن الأهم من ذلك كله هو هدوؤه الشديد في تلك اللحظة المثيرة. فرغم أن هذه الهجمة كانت الأخيرة وكانت ستحدد مصير موسم بأكمله، فإنه لم يشك ولو للحظة واحدة في قدراته وإمكاناته، رغم أن مانشستر سيتي في تلك الفترة كان مرادفاً للفشل والتخبط والشكوك. إن هذه المباراة أمام كوينز بارك رينجرز يُنظر إليها الآن على أنها الخط الفاصل بين مانشستر سيتي القديم ومانشستر سيتي الجديد.

لقد دخل مانشستر سيتي تلك المباراة في مهمة واضحة ومباشرة، وهي الفوز على فريق يواجه خطر الهبوط من الدوري الإنجليزي الممتاز، بعد أن خسر 13 من 18 مباراة خارج ملعبه في ذلك الموسم، حتى يمكنه الفوز باللقب. ومع ذلك، بذل مانشستر سيتي قصارى جهده لمدة 90 دقيقة كاملة لتحقيق ذلك دون جدوى، حتى بعد طرد جوي بارتون واستكمال كوينز بارك رينجرز المباراة بعشرة لاعبين. وكان من الممكن أن يهدر أغويرو هذه الفرصة بسبب الضغوط الهائلة في ذلك الوقت القاتل من المباراة، لكنه تحلى بالشجاعة الكافية وسدد الكرة بكل قوة على يسار حارس مرمى كوينز بارك رينجرز، ليهدي فريقه هذا اللقب الغالي.

لقد كان هذا هو الهدف رقم 30 للنجم الأرجنتيني مع مانشستر سيتي في ذلك الموسم في جميع المسابقات، وهي الحصيلة التهديفية التي عادلها أو تجاوزها أغويرو في 4 مناسبات أخرى في السنوات السبع التالية، وهو ما يؤكد أنه مهاجم من الطراز الرفيع، وأنه قادر على تقديم مستويات قوية وثابتة لفترات طويلة. ومنذ عام 2007. كان أغويرو يسجل أكثر من 10 أهداف في كل موسم حتى هذا الموسم (ومع بقاء شهرين من المسابقة، فليس من المستحيل أن يتمكن من تسجيل الأهداف السبعة التي يحتاجها لمواصلة هذا الأمر). وخلال كل هذه المواسم - باستثناء موسمين فقط - تمكن أغويرو من تسجيل أكثر من 20 هدفاً. لقد مر وقت طويل منذ أن كسر أغويرو الرقم القياسي المسجل باسم إريك بوك بوصفه أفضل هداف في تاريخ النادي؛ ولو نجح بطريقة أو بأخرى في تسجيل 9 أهداف أخرى خلال الشهرين المقبلين، فإنه سيتجاوز أهداف إريك بوك بأكثر من 50 في المائة.

وتشير الأرقام والإحصاءات إلى أن واين روني وألان شيرر وآندرو كول هم فقط من سجلوا أهدافاً أكثر من أغويرو في الدوري الإنجليزي الممتاز، لكنهم جميعاً لعبوا كل أو معظم مسيرتهم الكروية في إنجلترا. ويعدّ النجم الفرنسي تييري هنري هو اللاعب الأجنبي الوحيد - إلى جانب أغويرو - ضمن قائمة أفضل 10 هدافين في تاريخ الدوري الإنجليزي الممتاز. وبالنسبة لأغويرو، لا يقتصر الأمر على تسجيل الأهداف فقط، حيث يأتي النجم الأرجنتيني في المركز الرابع ضمن قائمة أفضل صانعي الأهداف في تاريخ مانشستر سيتي.

وكما أشار ريتشارد جولي على «تويتر»، عندما كان أغويرو في قمة عطائه الكروي فإنه سجل 28 هدفاً أو أكثر في 6 مواسم متتالية، وهو أول لاعب يفعل ذلك في كرة القدم الإنجليزية منذ جيمي غريفز. ومن الملاحظ أن كلا اللاعبين قد لعب تحت قيادة مديرين فنيين لا ينتظران من المهاجم تسجيل الأهداف فحسب، لكنهما يطلبان منه القيام بكثير من الواجبات والأدوار الأخرى داخل المستطيل الأخضر.

صحيح أن الفلسفة التدريبية للمدير الفني الإسباني جوسيب غوارديولا تختلف اختلافاً كبيراً عن فلسفة ألف رامزي، لكن كلاً منهما يعطي الأولوية للعب الجماعي وليس الفردي، وكلاً منهما يرى أن الأهداف ما هي إلا جزء من عمل المهاجم. وقال أغويرو لقناة «تي واي سي» الأرجنتينية في مايو (أيار) 2018: «غوارديولا مدير فني يطلب الكثير والكثير من لاعبيه، ولم يكن من السهل على الإطلاق التكيف مع ما يريده خلال العام الأول»، معترفاً بأن غوارديولا كان «غاضباً» منه في بعض الأحيان.

وأضاف المهاجم الأرجنتيني: «بالإضافة إلى مسؤولياتي وواجباتي بصفتي مهاجماً، فقد كان يريد مني أن أكون أول مدافع في الفريق. أعتقد أن الأمور سارت على ما يرام مع غوارديولا في ذلك الموسم (2017 - 2018)، وقد أخبرني بأنه سعيد بأدائي، وأن غضبه كان منطقياً؛ لأنه كان يعلم أنني قادر على تقديم مستويات أفضل».

لقد نجح أغويرو في التكيف مع فلسفة غوارديولا، وبدأ يغير طريقة تحركاته داخل الملعب، وبدأ بالفعل في قيادة الضغط العالي الذي يمارسه فريقه على المنافسين بحيث يصبح أول مدافع للفريق، كما طلب منه المدير الفني الإسباني. لقد كان لدى أغويرو من الذكاء والمهارات ما يمكنه من تغيير طريقة لعبه حتى يتمكن من تقديم ما يريده مديره الفني. ويعد الموسم الحالي هو أول موسم لأغويرو في مانشستر سيتي يلعب خلاله أقل من 30 مباراة، لكن السبب في ذلك يعود إلى الإصابة وليس إلى تراجع مستواه.

ومن الواضح للجميع أن حياة أغويرو في مانشستر سيتي كانت مثالية، حيث كان يكرسها بالكامل لكرة القدم ولابنه (الذي يعيش في الأرجنتين مع زوجة أغويرو السابقة، ابنة الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا، لكنه كان يقضي أسبوعاً كل شهر مع والده في مانشستر، قبل تفشي فيروس «كورونا»). إنه لم يكن يخرج كثيراً من منزله وكان يخصص وقته بالكامل للتحسن والتطور في كرة القدم، وبالتالي لم يكن من الغريب أن نراه يتألق بهذا الشكل في المباريات.

وسوف يرحل أغويرو عن مانشستر سيتي بعد أن قاد النادي للحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز 5 مرات (أكثر من أي لاعب آخر في تاريخ النادي)، وبعد أن سجل عدداً كبيراً من الأهداف ربما لن ينجح أي لاعب آخر في تسجيل أكثر منها في المستقبل، لكن الأهم من ذلك أنه لم يقم أي لاعب آخر بما قام به أغويرو من أجل تغيير صورة النادي في عالم كرة القدم.

غوارديولا شدد على ذلك عندما قال إن أغويرو أسطورة و«لا يمكن تعويضه»، مشيراً إلى أنه «ساهم في وضع النادي في مستوى أعلى». وأثنى غوارديولا على مسيرة المهاجم المخضرم، الذي توج مع الفريق بـ4 ألقاب في بطولتي الدوري الإنجليزي الممتاز وكأس الاتحاد، و5 ألقاب في كأس رابطة الأندية المحترفة. ويعتقد غوارديولا أن أغويرو كان أحد اللاعبين الذين أسسوا النادي بوصفه من القوى الكبرى في الدوري الإنجليزي الممتاز، ودعمه لتسجيل بعض الأهداف المهمة فيما تبقى من الموسم الحالي، حيث يحلم سيتي بالتتويج خلاله بالرباعية (الدوري الإنجليزي وكأس الاتحاد وكأس الرابطة ودوري أبطال أوروبا) للمرة الأولى في تاريخه.

وأوضح غوارديولا: «ليس من السهل أن ترى لاعباً بمقدوره تسجيل أكثر من 250 هدفاً في 360 مباراة مع الفريق، بالإضافة إلى عدد الألقاب التي توج بها معنا». وأضاف غوارديولا: «لذلك فهو أسطورة، إنه أفضل مهاجم عرفه هذا النادي على الإطلاق لهذا القرن على مر السنين، ولكن لا يمكن تعويضه في النفوس، في القلوب، في أذهان جماهيرنا، ومحبينا، واللاعبين الذين لعبوا إلى جانبه. وجميع المدربين الذين عملوا معه».

وتابع غوارديولا: «لقد ساعدنا في جعل النادي أحد الفرق الكبرى في كرة القدم الإنجليزية. عندما جاء إلى هنا كان النادي في مستوى واحد، وساهم في وضع النادي في مستوى أعلى. ولهذا السبب لا يزال كل الناس هنا، وبالطبع سيكون الجمهور ممتناً دائماً». وتابع: «من دون هؤلاء اللاعبين، لم يكن بمقدورنا تحقيق ما قمنا به في السنوات الأربع أو الخمس الماضية... هذا أمر مؤكد».


المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة