الغياب المريب لفيلم جيد بلا قضية

الغياب المريب لفيلم جيد بلا قضية

السينما العربية في الكمّاشة السياسية
الجمعة - 19 شعبان 1442 هـ - 02 أبريل 2021 مـ رقم العدد [ 15466]

فيلمان جديدان يحملان اسم يوسف في العنوان ويسردان موضوعين مختلفين بطل كل منهما شاب يُعاني من أوضاعه.

الأول فيلم لبناني يشرف على الانتهاء من مرحلة ما بعد التصوير بعنوان «يوسف» لكاظم فياض والثاني عراقي بعنوان «أنا يوسف يا أمي» من إخراج محمد رضا فرطوسي، انتهى تصويره وبصدد البحث عن منافذ لمهرجانات عالمية، وهي كذلك غاية الفيلم اللبناني المذكور. كلا المخرجين يقفان وراء الكاميرا للمرّة الأولى.

عدا اشتراكهما في الحديث عن شخصية رئيسية اسمها يوسف يرتبط كل منهما في وضع البلد الذي ينطلق منه. «يوسف» اللبناني يدور حول مشاكل البيئة السياسية والاجتماعية الحالية التي أدت لمقتل شقيق بطله. في جانب منه هو فيلم انتقام. في جانب ثانٍ هو فيلم عن تجارة السلاح الرائجة (التي يعمل فيها يوسف وشقيقه) وفي ثالث هو عن يوسف الذي ربما يتخيّل كل ما لا يحدث معه معتقداً أنه الواقع.

مشكلة يوسف العراقي أكثر استقراراً في الظاهر. هارب من الجندية خلال حرب العراق ضد إيران ولا يزال يحمل الخوف من عاقبة فعلته ساجناً نفسه في حجرة سرية منذ 27 سنة. والدته تدعي أنها لا تعرف عنه شيئاً. الغزو الأميركي الذي أدى إلى سقوط نظام صدام حسين، ليس بعيداً، وجدانياً وجغرافياً عنها، لكنها تعيش داخل جدران منزلها وتحاول إبقاء المكان مغلقاً إلا على قريبين يزورانها. لا أحد منهما يعرف أن ابنها يوسف ما زال حياً وإنها تخفيه.


أنماط محددة

في مرجعية كل منهما الحال والوضع القائم كل في بلده. لكن مع اختلاف في حركة السير. «يوسف» هو عن حالة عامة من الفوضى. فيلم متعدد الشخصيات والأحداث التي يعرضها الفيلم في شوارع المدينة وأحيائها. الثاني يتمحور حول الأمس البعيد منه والقريب وآثارهما على يوسف وأمه وفي نطاق ضيق قليل الشخصيات مع كاميرا لا تغادر المنزل إلا قليلاً.

شاهدت النسخة الأولى من كل فيلم وهما جيداً التكوين للموضوع وتنفيذه. لكن ما لا يقدمان عليه هو الخروج من الحدث المتجذر في الواقع السياسي صوب وضع مغاير للمتوقع. لا يعني ذلك إنهما أساء اختيار الموضوع الأساسي الذي تتمحور أحداث كل فيلم حوله، لكنه يعني فقط انتمائهما المباشر وشبه التلقائي لسينما عربية تتبع أنماطاً محددة من الحكايات والموضوعات.

نظرة سريعة على بعض السينمات العربية تؤكد أن ملجأ معظم أفلامها هو الموضوع المرتبط بالحدث السياسي الذي يعيشه كل بلد أو الموضوع الناتج عن الوضع السياسي سواء انتمى لفترة مضت أو لفترة ما زالت واقعة.

السينما اللبنانية ما زالت تطرح قضايا الحرب الأهلية أو تدور في رحاها («ميراث» لفيليب عرقتنجي، «روحي» لجيهان شعيب). السينما السورية تعيش الوضع نفسه، حيث قصص الحرب من وجهتي نظر متضادتين نظامية («نجمة الصبح» لجود سعيد) ومعادية للنظام («آخر رجال حلب» لفراس فيّاض) تشكل النسبة شبه الوحيدة من المواضيع المطروحة.

في الجزائر هي سينما السنوات السوداء التي عاشتها الجزائر تحت هيمنة المنظّمات الأصولية («بابيشا» لمنية مدوّر، «حكاية الليالي السود» لسالم براهيمي)‪.‬ كذلك هي سنوات الحاضر التي تعبّر عنها المظاهرات التي تشهدها الجزائر أسبوعياً (كما حال فيلم «نرجس أ.» لكريم عينوز. أما في العراق فإن الموضوع المثار أكثر من سواه ما زال يتمحور حول سنوات صدام حسين وما بعدها («أوديسا عراقية» لسمير جمال الدين)، «الرحلة» لمحمد الدراجي

مصر هي الوحيدة التي ما زالت تطرح مواضيع من هذا الارتباط مع الحدث السياسي عن ثورة 2010 وما بعد (آخرها «كما أريد» لسماهر القاضي) جنباً إلى جنب أفلام جماهيرية تخرج من صناديق الرغبة في إنجاز أفلام تشبه أفلام الأكشن الأميركية («أولاد رزق» لطارق العريان، «حرب كرموز» لبيتر ميمي).

أما السينما الفلسطينية (أو العربية المرتبطة بالقضية الفلسطينية) فإن المتوقع من معظمها («200 متر» لأمين نايفة و«الهدية» لفرح النابلسي آخرها) هو طرح الوضع القائم في الأراضي المحتلة والعلاقة غير العادلة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

فوق هذه السينمات جميعاً، مظلة من الأفلام التي تتناول قضايا المرأة. بعضها آتٍ من البلدان المذكورة وبعضها آتٍ من المغرب وتونس وبعضها قادم من المحاولات الطازجة لسينما دول خليجية.

ليس أن هذا كاف للحكم لها أو عليها. في الواقع كثير منها جيد وكثير منها متوسط الإجادة أو ما دون ذلك. لكنها تشكل معاً ظاهرة عامّة غريبة رغم الأسباب الداعية إليها.

معظم العناوين المُساقة هنا (وهي مجرد أمثلة من فيض كبير) على مستويات جيدة بلا غُبار كذلك لا يمكن لوم السينمائي إذا ما التفت إلى الماضي القريب وطرحه، أو إلى قضية شائكة في مسار بطله تنتمي إلى أخرى في مسار وطنه وعالجها، أو إلى حدث كبير كحرب أهلية هنا أو هناك. لكن هذا المنوال من التأثير على ملامح السينما العربية لدرجة تبعث على الذعر.

أفلام محددة


الكلمات السحرية التي تتردد في وصف البعض لتلك الأفلام هي أنها «أفلام قضايا» تطرح ما تطرحه من مشكلات وأزمات الإنسان ومجتمعه، و«أفلام تعكس معاناة الفرد والمجتمع». تماشياً مع ذلك، فإن المرء إذا ما أراد وضع قائمة بأفلام القضايا والأزمات لوجد أن معظم الإنتاج العربي في السنوات العشر الأخيرة على الأقل سيلج القائمة بلا تردد.

لكن هل على السينما العربية أن تعيش هذا الواقع وحده؟

أحد الأسباب التي دفعت بفيلم كوثر بن هنية «الرجل الذي باع ظهره» إلى ترشيحات الأوسكار في ميدان الفيلم الأجنبي هي اختلافه. نعم يعرض لمسألة طرحتها أفلام عربية كثيرة وهي مسألة الهجرة، لكن الطرح هنا جديد في ناحيتين: خلو الفيلم من الرغبة في تجسيد «معاناة» المهاجر (هي صعبة لكن صعوبتها ليست موضع نقاش) وانتقال الفيلم، عبر حكاية مختلفة عن السائد، من الحدود العربية إلى الأوروبية بحثاً عن الحب الذي توارى.

في هذا الإطار العام لتقوقع معظم الأفلام العربية في طروحاتها المعيّنة تبرز مسألة المفهوم الذي يحرّك المخرجين العرب (في غالبيّتهم) لدخول معمعة المواقف الاجتماعية والسياسية بملامح متجهمة. فعند كثيرين على السينما توجيه المشاهدين لما يمكن اعتباره أسباباً مباشرة لما يعانون منه. في هذا الإطار قد تكون المعاناة سيادة التقاليد وبطش القوانين أو فساد السياسيين أو منع المرأة من ممارسة حقوقها الإنسانية والاجتماعية. كلها مواضيع محقّة بالطبع لكن هناك حكايات بعيدة عن هذه النصوص التي لا بد من ملاحظة تكرارها.

الوجه الآخر من هذا المفهوم هو أنه حال تطرح موضوعاً مختلفاً عن دور السينما في تعريف المواطنين بآلامهم (مع الأخذ بعين الاعتبار أن مشكلة العروض السينمائية تمنع إيصال هذه الرسالة) تجد نفسك متّهماً بأنك حققت فيلماً ترفيهياً. أو فيلم ينتمي إلى التصنيفات الهوليوودية والتجارية: بوليسي، رعب، خيال - علمي، ميلودراما، كوميدي إلخ.

هذا الجانب هو عقدة بالنسبة لكثيرين ففي حين يمكن لمخرجين عديدين الشعور بالتوهان إذا ما أقدموا على تحقيق أفلام محددة باهتمامات مخالفة لما يعتبرونه لزاماً فإن الحقيقة هي أن الجودة لا تعرف نوع الفيلم ولا إذا ما كان منتمياً إلى سينما المؤلف أو إلى السينما السائدة.

ولا بد من التذكير بأن السبعينات كانت من أفضل سنوات السينما المصرية على الأخص كونها شهدت أفلاماً ناجحة ومهمّة من كل لون ونوع، وعلى جانبي الاتجاه الفاصل بين السينما البديلة والسينما السائدة. «ليل وقضبان» في مواجهة «خللي بالك من زوزو» و«الخوف» في مقابل «أبي فوق الشجرة» وكل من النوعين كان رائجاً ويحمل في ذواته أسباب تفوقه فيما اختاره المخرج من انتماء.


Cinema

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة