إغلاق «كورونا» يحسّن جودة الهواء في 84 % من بلدان العالم

إغلاق «كورونا» يحسّن جودة الهواء في 84 % من بلدان العالم

الثلاثاء - 2 شعبان 1442 هـ - 16 مارس 2021 مـ
امرأة تعبر الشارع خلال عاصفة رملية في بكين (أ.ف.ب)

أدى الإغلاق الذي سببه فيروس «كورونا» إلى تحسين جودة الهواء في معظم البلدان حول العالم، لكن من المرجح أن تزيد مستويات الملوثات مع رفع الحكومات للقيود وعودة الاقتصادات إلى وضعها الطبيعي، وفقًا لتقرير جديد.
وأفاد تقرير جودة الهواء العالمي لعام 2020 الصادر عن «آي كيو إير» أن الانبعاثات المتعلقة بالبشر من الصناعة والنقل انخفضت أثناء عمليات الإغلاق، وأن 65 في المائة من المدن العالمية التي تم تحليلها شهدت جودة هواء أفضل في عام 2020 مقارنة بعام 2019. وكشفت حوالي 84 في المائة من الدول التي شملها الاستطلاع عن تحسن في جودة الهواء بشكل عام، وفقاً لشبكة «سي إن إن».
وقال التقرير: «العلاقة بين (كوفيد - 19) وتلوث الهواء قد سلطت ضوءًا جديدًا على الأخير، خاصةً أن العديد من المواقع قد لاحظت هواءً أنظف بشكل واضح - مما يكشف عن إمكانية تحسين جودة الهواء من خلال إجراءات جماعية عاجلة».
وقام باحثون من «آي كيو إير» - شركة معلومات جودة الهواء والتكنولوجيا - بتحليل بيانات التلوث من 106 دول، على وجه التحديد قياس «بي إم 2.5»، وهو ملوث مجهري يمكن أن يسبب مخاطر صحية كبيرة.
وشهدت سنغافورة وبكين وبانكوك - التي فرضت جميعها عمليات إغلاق واسعة النطاق - أكبر انخفاضات في «بي إم 2.5». لكن هذا التأثير لن يدوم، حيث من المرجح أن ترتفع مستويات تلوث الهواء مع انتهاء إجراءات احتواء فيروس «كورونا» واستئناف العمل في الشركات، حسبما ذكر التقرير.
بشكل عام، لا تزال مواقع جنوب آسيا وشرق آسيا تتصدر قائمة الأماكن الأكثر تلوثًا في العالم، وفقًا للتقرير. تشترك بنغلاديش والصين والهند وباكستان في 49 مدينة من أكثر 50 مدينة تلوثًا على مستوى العالم.
تم تصنيف مدينة هوتان في منطقة شينجيانغ بغرب الصين، على أنها أكثر مدن العالم تلوثًا في عام 2020. وبلغ متوسط مستوياتها السنوية من «بي إم 2.5» حوالي 110.2 ميكروغرام لكل متر مكعب - أي 11 مرة أعلى من هدف منظمة الصحة العالمية السنوي. في ذروة تلوث هوتان، ارتفعت تلك المستويات إلى 264.4 في مارس (آذار)، في عمق المنطقة «الخطرة».
وقال التقرير إن شينجيانغ شهدت زيادات سريعة في انبعاثات الفحم والوقود الأحفوري. كما أدى النشاط البشري وتغير المناخ إلى زيادة شدة حالات الجفاف، مما نجم عنه زيادة تواتر العواصف الرملية والترابية التي تسهم في التلوث الشديد.
وأوضح التقرير أن الصين لا تزال أيضًا أكبر منتج ومستهلك للفحم في العالم. وتخطو الدولة خطوات كبيرة في مجال الطاقات المتجددة - لكن هذه المصادر تشكل 23 في المائة فقط من استهلاك الطاقة في الصين، بينما يمثل الفحم 58 في المائة.
وبعد هوتان، تقع المدن الـ13 التالية الأكثر تلوثًا في الهند، حيث تشمل المصادر الرئيسية للتلوث على النقل والبناء وحرق النفايات.
كما تم تعويض الانخفاض العالمي للانبعاثات ذات الصلة بالبشر في عام 2020 جزئيًا من خلال «أحداث تلوث الهواء الشديدة» مثل حرائق الغابات والعواصف الترابية، والتي ترتبط بتفاقم أزمة المناخ والطقس غير المتوقع في جميع أنحاء العالم.
ودمرت حرائق الغابات أجزاءً من الولايات المتحدة وأستراليا وأميركا الجنوبية وإندونيسيا، مما تسبب في زيادة تلوث الهواء وانبعاث كميات هائلة من غازات الاحتباس الحراري.


سويسرا سويسرا أخبار أخبار الصين أخبار الهند التلوث البيئي حرارة الأرض

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة