رائدات الإعلام المصري مسيرات مهنية من الصحافة إلى «ماسبيرو»

رائدات الإعلام المصري مسيرات مهنية من الصحافة إلى «ماسبيرو»

الاثنين - 24 رجب 1442 هـ - 08 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15441]

تاريخ ومسيرات طويلة من العمل المهني والنسوي لرائدات الإعلام المصري، من الصحافة إلى الإذاعة والتلفزيون «ماسبيرو». وطوال سنوات امتدت لقرن كامل بزغت أسماء في سماء الصحافة والإعلام، من بينهن آمال فهمي، و«أبلة فضيلة»، وأمينة السعيد، ومنيرة ثابت. إعلاميات دافعن عن المرأة وحقوقها وكان لبرامجهن تأثير في مختلف المجالات. فضلاً عن صحافيات تربى على كتابتهن أجيال. لا يمكن أن نبحث تاريخ الصحافة والإعلام في مصر، من دون أن نذكر الصحافية أمينة السعيد، أول امرأة تتولى منصب رئيس تحرير مجلة «المصوّر» عام 1973. وأول امرأة تترأس مؤسسة «دار الهلال» الصحافية الرسمية عام 1976. وهي حتى الآن ما زالت الصحافية الوحيدة التي تولت هذين المنصبين، كما أنها أسّست مجلة «حواء» ورأست تحريرها عام 1954. وكانت المجلة توزّع في ذلك الوقت نحو 175 ألف نسخة.


دور أمينة السعيد


تمردت أمينة السعيد على تقاليد محافظتها الصعيدية أسيوط، وخرجت منها لتقتحم عالم الصحافة مدافعة عن المرأة وحقوقها. وبدأت رحلتها مع الصحافة مبكراً منذ دخولها جامعة فؤاد الأول (جامعة القاهرة اليوم)، التي تخرّجت فيها عام 1931. حيث زاملت الكاتب الصحافي مصطفى أمين، وكانت تذهب معه إلى مجلة «آخر ساعة»، لتنشر محاولاتها القصصية. وبعد تخرّجها عملت بمجلة «المصوّر» عام 1935. وكانت أول صحافية بدوام كامل، وأول عضوة منتخبة في مجلس نقابة الصحافيين، وتولت منصب وكيل النقابة عام 1959. وكانت عضواً في مجلس «الشورى سابقاً».

اشتهرت أمينة السعيد بمقالاتها ضد الرجعية والأصولية وبنضالها دفاعاً عن المساواة بين الرجل والمرأة، والمطالبة بتعديل قانون الأحوال الشخصية، من خلال باب «اسألوني»، الذي كانت ترد فيه على أسئلة القراء. وربما كان لنشأتها في فترة شهدت مصر فيها حركة نضالية نسائية بقيادة هدى شعراوي، دور في نشاطها هذا. فهي التحقت في سن الرابعة عشرة بالاتحاد النسائي، الذي أصبحت الأمين العام له فيما بعد في الفترة من عام 1958 وحتى 1969.


جميلة حافظ ومنيرة ثابت


وإذا كانت أمينة السعيد - عبر «حواء» - تعد أول من ترأست مجلة عامة كبرى، فإن تاريخ المرأة المصرية في الصحافة بدأ قبل ذلك. تحديداً من أيام جميلة حافظ، ابنة حلوان (جنوب القاهرة). جميلة حافظ أول امرأة مصرية أسست مجلة نسائية هي «الريحانة» عام 1907. التي تحولت فيما بعد إلى جريدة عام 1908. وكان إصدار هذه المجلة نوعاً من المغامرة، في عصر كانت غالبية النساء «تعانين من الأمية»؛ لكن جميلة حافظ كانت تؤمن بأهمية «نشر الوعي». وفي بداية القرن الماضي امتزجت الصحافة بالسياسة، وبالنسبة للمرأة كانت ساحة للمناداة بحقوقهن، وهنا يبرز اسم عميدة الصحافيات المصريات منيرة ثابت، المولودة عام 1906. انطلقت منيرة ثابت من دراسة القانون بكلية الحقوق إلى عالم الصحافة، وغدت أول محامية عربية تقيد أمام المحكمة، وأول امرأة تصدر صحيفة سياسية، هي جريدة «الأمل»، وأول رئيس تحرير لمجلة سياسية، وأول صحافية نقابية.

بدأت علاقة منيرة ثابت بالصحافة في السابعة عشرة من عمرها، عندما اعترفت بها الدولة رسمياً كصحافية عام 1926، واستدعتها للمثول أمام النائب العام، وهي دون السن القانونية، للتحقيق معها في «جريمة سب وقذف صحافي»، بأمر من المندوب السامي البريطاني في ذلك الوقت. التهمة كانت مهاجمة «التدخل الأجنبي» في مصر، وعلقت على القضية وقتها بقولها إنها «تهمة لا أنفيها وشرف لا أدعيه»، وجرى إعفاؤها من المسؤولية الجنائية باعتبارها حَدَثاً. وفي أعقاب هذه الواقعة قيد اسمها في النقابة الأهلية الأولى للصحافيين، ومن هنا حصلت على لقب «عميدة الصحافيات المصريات».


رائدات أخريات


محاولات رائدات الإعلام لم تقتصر على الصحافة السياسية؛ بل عملن أيضاً في الصحافة المتخصصة، وإذا عدنا إلى الوراء سنوات سنجد اسم جليلة صالح - أو جليلة تمرهان -، التي تعد أول طبيبة وصحافية في مصر والوطن العربي، والصحافية الوحيدة بين فريق من الرجال مسؤول عن تحرير مجلة «اليعسوب» الطبية، الصادرة في عصر الخديوي إسماعيل. وهذه المجلة كانت أول مجلة طبية تصدر باللغة العربية، أصدرها عام 1865 الدكتور محمد علي باشا البقلي، رئيس مدرسة قصر العيني، وكانت شهرية وتوقفت عن الصدور عام 1876. ولا يمكن أن يغفل التاريخ مشوار الصحافية المصرية عائشة عبد الرحمن، الملقبة بـ«بنت الشاطئ» في بلاط صاحبة الجلالة. «بنت الشاطئ» كانت ثاني كاتبة تكتب في جريدة «الأهرام» المصرية بعد مي زيادة، التي بدأت مشوارها قبل أن تتخطى العشرين من عمرها، ولقبها الصحافيون بـ«أم الأهرام». ويذكرها كثيرون بمعاركها الصحافية والفكرية مع عباس محمود العقاد ود. مصطفى محمود، حول المرأة وتفسير القرآن، وكتبت نحو 40 كتاباً.


روز اليوسف


تاريخ الصحافة المصرية حافل بالمبدعات من مصر وغيرها، وعلى أرض مصر أسست صحافيات، مؤسسات صحافية وتجارب مهمة ما زال بعضها باقياً إلى الآن، من أشهرهن فاطمة اليوسف، الممثلة لبنانية الأصل، ووالدة الأديب إحسان عبد القدّوس، التي اعتزلت المسرح واتجهت للصحافة وأسست مجلة «روز اليوسف» عام 1925. ومن لبنان أيضاً جاءت لبيبة هاشم إلى مصر، وأصدرت مجلة «فتاة الشرق» في الفترة من 1906 وحتى 1939. وكغيرها من أبناء جيلها كانت معنية بالمرأة وحقوقها. ولا يمكن أن ننسى هند نوفل، التي أسست وهي الثانية والثلاثين من عمرها مجلة نسائية اسمها «الفتاة» عام 1892، والتي تعتبر أول الصحف النسائية في الوطن العربي، وبها يؤرّخ للصحافة النسائية، حتى أن بعض المؤرخين يطلقون على هند نوفل لقب عميدة الصحافيات العرب، وتنتمي هند نوفل لأسرة من سوريا، استقرت في الإسكندرية، وكان والدها سليم نوفل يعمل بالصحافة.


الإذاعة والتلفزيون


ويشار إلى أن الريادة في الصحافة كانت لها توابع في الإذاعة أيضاً، التي ارتبط اسمها بإعلاميات لامعات، شكلن مدرسة إذاعية تتلمذ على يديها كثيرون، من أهمهن «ملكة الكلام» أو «ملكة الفوازير» آمال فهمي، صاحبة برنامج «على الناصية». وهي أول من أدخل الفوازير إلى الإذاعة، بالتعاون مع الشاعرين بيرم التونسي وصلاح جاهين، وأول امرأة ترأس إذاعة الشرق الأوسط عام 1964. لم تكن فهمي مذيعة تقليدية؛ بل كانت مبدعة، حولت البرامج الإذاعية إلى تحقيقات صحافية، وكانت أول من يخرج بميكروفون الإذاعة إلى الشارع، ورغم عشقها للميكروفون. فإن الإعلامية التي ولدت عام 1926، لم تحب التلفزيون، ورفضت العمل به، لأنها كانت تريد للجمهور، أن يسبح بخياله معها. فالعمل الإذاعي بالنسبة لها: «مثل الفن التشكيلي الذي يثير خيال المستمع»، ليبقى ظهورها الوحيد من خلال حوارها في برنامج «على الناصية» مع المطرب عبد الحليم حافظ في فيلم «حكاية حب».

وعلى حواديت البرنامج الإذاعي «غنوة وحدوتة»، تربى جيل كامل من الأطفال ملبياً النداء الإذاعي «يا ولاد يا ولاد... تعالوا تعالوا... علشان نسمع أبلة فضيلة رح تحكي لنا حكاية جميلة»، واستمع لحكايات وحواديت فضيلة توفيق الشهيرة بـ«أبلة فضيلة»، التي اختارت أن تكون أختاً للأطفال، لا والدة لهم، وقرنت اسمها بلقب أبلة، بدلاً من ماما. ولدت فضيلة توفيق في أبريل (نيسان) 1929. وتخرجت في كلية الحقوق؛ لكن حلمها كان العمل في الإذاعة، وهو ما تحقق بتعيينها مذيعة لنشرة الأخبار، وبعد ذلك اختارها الإذاعي محمد محمود شعبان «بابا شارو» لتحل محله في تقديم برنامج «غنوة وحدوتة».

ومن الإذاعة إلى التلفزيون، تواصلت مسيرة الإعلاميات المصريات، حيث شهد تأسيس التلفزيون المصري عام 1960 انتقال مجموعة من مذيعات الإذاعة إليه، واعتمدت شهرتهن على البرامج الحوارية التي أجرينها مع نجوم الفن والأدب في ذلك الوقت. من الأبرز الإعلامية أماني ناشد، التي حققت شهرة واسعة ممن خلال برامج مثل «كاميرا 9»، و«سهرة مع فنان»، التي حاورت فيها كبار نجوم الفن والأدب، من بينهم عباس محمود العقاد، وطه حسين، ولطفي السيد، وفاتن حمامة، وعمر الشريف، وعادل إمام، لكن رحيلها المفاجئ بأزمة قلبية عام 1980. عن عمر 42 سنة، لم يمكنها من إكمال المسيرة.

وهناك الإعلامية صاحبة الوجه البريء سلوى حجازي، التي سجلت حوارات مع مشاهير الفن والأدب، من بينهم أم كلثوم وبديع خيري، في برامج مثل «العالم يغني»، و«المجلة الفنية». وعلى مستوى المناصب الإدارية كانت تماضر توفيق، وهي أول رئيسة للتلفزيون المصري، في الفترة من 1977 حتى 1985، ولدت توفيق في فبراير (شباط) عام 1920، وأحبت التمثيل، فانضمت إلى فريق مسرح الأوبرا، ومنه إلى الإذاعة، وسافرت في بعثات للخارج لدراسة الفن الإذاعي، والتلفزيوني، وكانت أول مخرجة بالتلفزيون المصري.


مصر المرأة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة