«كورونا» من أكثر الفيروسات إثارة للاستجابة المناعية المفرطة

«كورونا» من أكثر الفيروسات إثارة للاستجابة المناعية المفرطة

الخميس - 20 رجب 1442 هـ - 04 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15437]
رسم بياني يوضح زيادة عاصفة السيتوكين التي يثيرها «كورونا المستجد» (معهد إيرلهام)

غالباً ما تحفز فيروسات الجهاز التنفسي مثل فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض «كوفيد – 19»، استجابة مناعية مفرطة النشاط تؤدي إلى دورة مهددة للحياة، تُعرف باسم «عاصفة السيتوكين». وكشف تحليل استجابات «السيتوكينات» من المرضى المصابين بفيروس كورونا المستجد، وفيروسات الجهاز التنفسي الشائعة المماثلة، عن اختلافات مهمة بشكل صارخ في كيفية تأثير الفيروس الجديد على السيتوكينات، مقارنة بالفيروسات التنفسية الشائعة الأخرى، وتم نشر النتائج في دراسة نشرت قبل يومين بدورية «فورنتيرز إيميونولوجي».

والسيتوكينات عبارة عن بروتينات صغيرة تنظم نظام المناعة لدينا بإحكام وكيف يتفاعل الجسم مع الإجهاد الداخلي أو الخارجي، مثل السرطان أو الالتهاب أو العدوى، وتعمل كموصلات تنظم الاستجابة المناعية عند الإصابة بالفيروسات، وأحد أدوارها هو التسبب في الالتهاب، الذي يثير انتباه المناعة؛ لذلك عندما تكون في معدلاتها الطبيعية تعد جزءاً من عملية الشفاء. وخلال الدراسة الجديدة اهتم فريق بحثي بريطاني يقوده تاماس كوركسماروس، من معهد إيرلهام، وعالمة الفيروسات السريرية في جامعة برمنغهام كلير شانون لوي، على دراسة كيفية تسبب فيروس كورونا المستجد وفيروسات الجهاز التنفسي الأخرى في حدوث ما يسمى بـ«عاصفة السيتوكين»، وهو تنشيط مفرط لنظام المناعة، وهو أحد الأسباب الرئيسية لارتفاع معدل الوفيات في مجموعة فرعية من مرضى «كوفيد – 19».

ولتحديد أوجه التشابه والاختلاف في عاصفة السيتوكين بين الفيروس الجديد والفيروسات الأخرى، جمع الباحثون وحللوا مجموعة كبيرة من آلاف الأوراق البحثية الخاصة بـ«كوفيد – 19»، وبحثوا عن أنماط تغيرات السيتوكين في المرضى الذين أصيبوا بفيروسات الجهاز التنفسي التي تسبب متلازمة إطلاق السيتوكين.

ومن خلال التحليل المنهجي لأكثر من 5 آلاف دراسة علمية للعثور على تلك التي تحتوي على بيانات الاستجابة المناعية من المرضى، أظهر الباحثون أن فيروس كورونا المستجد لديه ميل فريد لوقف ارتفاع السيتوكينات المحددة في بعض المرضى، مقارنة بالفيروسات الأخرى المماثلة، وهذا مهم في فهم أسباب متلازمة إطلاق السيتوكينات القاتلة، والمعروفة أكثر باسم عاصفة السيتوكين.

يقول مارتون أولبي، الباحث بالمجموعة التي يقودها تاماس كوركسماروس في تقرير نشره الموقع الإلكتروني لمعهد إيرلهام، بالتزامن مع نشر الدراسة «نظراً لأن بداية عاصفة السيتوكين هي أحد العوامل الرئيسية وراء معدلات الوفيات التي نراها في مجموعة معينة من مرضى (كوفيد – 19)، فمن الأهمية بمكان فهم سبب حدوثها».


وعواصف السيتوكين ليست فريدة من نوعها بالنسبة لعدوى فيروس كورونا المستجد، بل يمكن العثور عليها في معظم فيروسات كورونا والإنفلونزا البشرية الحرجة. وتعمل فيروسات الجهاز التنفسي على تنشيط الاستجابات المضادة للفيروسات في الجسم، ولكن هناك اختلافات في كيفية محاولة كل فيروس تفادي انتباه جهاز المناعة، وتتمثل الاستراتيجية الأكثر شيوعاً في الخلط بين آليات الاستجابة المناعية الحاسمة، أو مهاجمتها على وجه التحديد - مثل إطلاق السيتوكينات. وتحدث عاصفة السيتوكين فقط في أجهزة المناعة لدى مرضى معينين عند الاستجابة للفيروس، ويؤدي التنشيط المستمر للسيتوكينات المسؤولة عن الالتهاب، إلى فشل العضو أو حتى الموت.

وفي حين أن حالات «كورونا المستجد» لها أوجه تشابه مميزة مع كل من مرضى الإنفلونزا وأولئك الذين أصيبوا في حالات تفشي كورونا السابقة، وجد تحليل الباحثين آليات مناعية محددة تجعل من «كورونا المستجد» خطيراً بشكل فريد. يقول مارتون «فحصنا مستويات السيتوكين المتغيرة عند الإصابة بمسببات الأمراض الفيروسية المماثلة مثل (ميرس) و(إنفلونزا الطيور H5N1)، و(إنفلزنزا الطيور H7N9)، لتسليط الضوء على الاستجابات الخلوية التي تسببها هذه الفيروسات». ومن خلال مقارنة بيانات الاستجابة المناعية لمرضى «كوفيد – 19»، وجد الباحثون أن «الفيروس الجديد يشبه فيروسات الجهاز التنفسي الأخرى، ولكن من خلال استهداف منظمات معينة لاستجابة السيتوكين، مع وجود اختلافات صغيرة فقط، ويمكن أن تؤدي هذه الاختلافات إلى مرض أكثر خطورة - ليس من الفيروس نفسه، ولكن من استجابة جهاز المناعة لدى المريض». يقول مارتون «بالنسبة لمجموعة فرعية من المرضى، عندما يصابون بهذه الفيروسات، فإن خطراً حقيقياً يشكله رد فعل الجهاز المناعي المبالغ فيه، ونحن نستخلص أي أجزاء معينة من جهاز المناعة لدينا تتفاعل بطريقة قد تكون ضارة».

ويضيف «نتائج دراستنا تضع خريطة للاستجابات المناعية الخاصة بالفيروسات المختلفة، والتي يمكن أن تساعد المتخصصين السريريين على تحديد التدخلات التي نجحت في تخفيف عاصفة السيتوكين في أمراض أخرى، وتقييم ما إذا كانت فعالة في علاج بعض حالات «كوفيد–19».


العالم فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة