السجن لساركوزي بعد إدانته بالفساد واستغلال النفوذ

السجن لساركوزي بعد إدانته بالفساد واستغلال النفوذ

عقوبته 3 سنوات اثنتان منها مع وقف التنفيذ
الثلاثاء - 18 رجب 1442 هـ - 02 مارس 2021 مـ رقم العدد [ 15435]
عنصر أمن يؤدي التحية فيما يغادر ساركوزي قاعة المحكمة في باريس أمس بعد صدور الحكم عليه (أ.ب)

أصبح نيكولا ساركوزي البالغ حالياً من العمر 66 عاماً، الوحيد من بين كل الرؤساء الثمانية الذين تعاقبوا على رئاسة الجمهورية الفرنسية الخامسة، منذ تأسيسها على يد الجنرال شارل ديغول في ستينات القرن الماضي، الذي يصدر عليه حكم بالسجن الفعلي لمدة عام، ولعامين مع وقف التنفيذ في القضية المسماة «ملف التنصت» الذي يعود لعام 2014، ويتضمن اتهامات بالفساد واستغلال النفوذ.

ولم يتم سوق ساركوزي، مع صدور الحكم أمس، إلى السجن، لأن العادة تقول إن الأحكام المخففة يتم تحويلها إلى أحكام أخرى مالية أو غير مالية. ولكن باستطاعة الرئيس الأسبق أن يتقدم بطلب استئناف، ما يعني آلياً وقف التنفيذ الفوري للحكم بانتظار محاكمة جديدة ستأخذ بلا شك أشهراً طويلة.

ورغم الأهمية الرمزية والسياسية للحكم بالسجن على رئيس سابق احتل قصر الإليزيه لمدة 5 سنوات، وما زال يتمتع بشعبية مرتفعة لدى اليمين الكلاسيكي، ممثلاً بـ«الحزب الجمهوري»، فإن القضاة أصدروا حكماً مخففاً للغاية على ساركوزي وعلى اثنين معه؛ هما محاميه وصديقه تييري هيرتزوغ والقاضي جيلبير أزيبير.

من الناحية النظرية، تنص المادة 433 الفقرة الأولى من قانون العقوبات على الحكم بالحبس الفعلي لـ10 سنوات لمن تثبت عليه تهمة «الفساد النشط» مع إمكانية فرض غرامة مليون يورو، وحرمان المحكوم عليه من حقوقه المدنية والعائلية، ومنعه من ممارسة أي وظيفة رسمية. وثبّتت المحكمة الابتدائية على ساركوزي ورفيقيه 3 تهم؛ هي الفساد وسوء استخدام النفوذ وانتهاك أسرار مهنية.
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة