غارات إسرائيلية تستهدف مقرات تابعة لإيران وميليشياتها جنوب دمشق

غارات إسرائيلية تستهدف مقرات تابعة لإيران وميليشياتها جنوب دمشق

الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ
كثّفت إسرائيل في الأشهر الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية تابعة لإيران وميليشياتها في مناطق عدة في سوريا (المرصد السوري)

استهدفت صواريخ إسرائيلية، اليوم (الأحد)، المنطقة المحيطة بالسيدة زينب جنوب العاصمة السورية دمشق، التي تعد معقلًا لـ”الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله” اللبناني.
وأعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصده لانفجارات عنيفة هزت العاصمة دمشق ناجمة عن تصدي دفاعات النظام الجوية لصواريخ إسرائيلية تستهدف محيط العاصمة.
وبحسب المرصد السوري، استهدفت الصواريخ الإسرائيلية (بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين)، مقرات تابعة للفرقة الرابعة في الجبال المحيطة بطريق دمشق-بيروت والمعروف باسم (طريق بيروت القديم)، حيث تتواجد هناك مستودعات للأسلحة وصواريخ تابعة للإيرانيين والمليشيات الموالية لها، كما جرى استهداف الفرقة الأولى التابعة للنظام السوري ومحيطها في منطقة الكسوة، بالإضافة لاستهداف مواقع أخرى غرب وجنوب غرب العاصمة دمشق، إذ استمر القصف الإسرائيلي لنحو نصف ساعة، مشيراً إلى أن القصف الإسرائيلي خلف خسائر مادية من حيث تدمير مستودعات صواريخ وأسلحة في المناطق المذكورة، بالإضافة لخسائر بشرية، مؤكداً مقتل 6 أشخاص «على الأقل» من جنسيات غير سورية، 4 منهم قتلوا في قصف المستودعات على طريق بيروت القديم، واثنين قتلا بالقصف الذي طال الفرقة الأولى ومحيطها.
من جهتها أعلنت وسائل إعلام تابعة للنظام السوري، «تصدي الدفاعات الجوية السورية الأحد لصواريخ إسرائيلية فوق دمشق وإسقاط عدد منها».
وكثّفت إسرائيل في الأشهر الأخيرة وتيرة استهدافها لمواقع عسكرية وأخرى للقوات الإيرانية والمجموعات الموالية لها في مناطق عدة في سوريا.
وأوقعت غارات إسرائيلية في 13 يناير (كانون الثاني) الحالي على مخازن أسلحة ومواقع عسكرية في شرق سوريا، 57 قتيلاً على الأقل من قوات النظام ومجموعات موالية لإيران، في حصيلة تُعدّ الأعلى منذ بدء الضربات الإسرائيلية في سوريا.
ونادراً ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقريره السنوي أنّه قصف خلال العام 2020 حوالى 50 هدفاً في سوريا، من دون أن يقدّم تفاصيل عنها.
وتكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا.
وفي منتصف فبراير (شباط) أجرت إسرائيل مناورات عسكرية قرب الحدود مع لبنان، قال متحدث باسم الجيش الإسرائيلي على حسابه في «تويتر»، إن الهدف منها «فحص جاهزية وتعزيز قدرات سلاح الجو في مواجهة أي سيناريو قتالي على الجبهة الشمالية».


سوريا ايران اسرائيل الحرب في سوريا أخبار إيران أخبار إسرائيل

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة