مجدي أحمد علي: تركيبة «النجم الأوحد» تُفقد السينما المصرية مكانتها

مجدي أحمد علي: تركيبة «النجم الأوحد» تُفقد السينما المصرية مكانتها

قال لـ«الشرق الأوسط» إن مشروعه يرتكز على قضايا المرأة والتطرف الديني
الأحد - 16 رجب 1442 هـ - 28 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15433]

قال المخرج المصري مجدي أحمد علي، إن تركيبة «النجم والشلّة» التي تسيطر على الساحة الفنية حالياً بمصر، تُفقِد السينما المصرية مكانتها، وأكد في حواره مع «الشرق الأوسط» أن مشروعه السينمائي يرتكز على قضيتين لم تخرج عنهما أعماله، وهما وضع المرأة في المجتمعات العربية، والتطرُّف والإرهاب. وأعلن عن اقترابه من إنهاء فيلمه الجديد «حدث في 2 طلعت حرب»، الذي يشارك في بطولته محمود قابيل وأحمد مجدي وعبير صبري، ويتعرض لأربع حكايات تقع في أزمنة مختلفة، داخل شقة تطل على ميدان التحرير بالقاهرة، ويستعرض أحوال الناس في مصر في تلك الأوقات، مشيراً إلى تجاوزه بعض المشكلات الرقابية، وقال إنه غير متأكد من موعد عرض الفيلم في الفترة المقبلة سينمائياً، وكشف أن هناك محاولات لعرض الفيلم رقمياً، وسيقرر ذلك موزِّع الفيلم وليد صبري، خلال الأيام المقبلة.


- أزمة السينما

في بداية الحوار، تحدث المخرج المصري عن «سيطرة النجوم الجدد» على الأفلام السينمائية في السنوات الأخيرة، قائلاً: «السينما المصرية تعيش أزمة شديدة حالياً، ليست أزمة صناعة فقط نتيجة تداعيات (كورونا)، وانصراف الجمهور عن السينما، بشكل عام، بل لأن السينما أصبحت للمرفهين فقط داخل المولات، ولم تعد هناك سينما الأحياء القديمة، وبالتالي لم تعد السينما جزءاً من ثقافة المواطن، لذا فإن صناعة السينما في أزمة، والدولة غير مهتمة بها، وتعتبرها ملاهي، وتفرض عليها الضرائب، والصناعة تنهار بالفعل، مما أدى إلى انخفاض عدد الذين يتصدون للإنتاج، وأذواق أغلبهم غير جيدة، فهم يقدمون تركيبة «النجم والشلة»، غالباً تكون فكرة الفيلم مسروقة من (ثيمة) أجنبية، ويترك الأمر للنجم الذي يفرض شروطه على الفيلم من البداية للنهاية، وهذه كارثة تُفقِد السينما المصرية مكانتها، التي حققتها عبر أجيال، ويبقي الأمل الوحيد في بعض المحاولات الفردية من الشباب الصغير الذي يحاول عمل أفلام مستقلّة، من خلال دعم أجنبي يحصل عليه بشروط صعبة جداً، لكنها أفلام معقولة تشارك في المهرجانات، ولا يُتاح عرضها للجمهور، للأسف.


- «الدنيا والجنة»

وعن مشروعه السينمائي المؤجَّل «الدنيا والجنة»، يؤكد علي: «هذا الفيلم مأخوذ عن رواية مهمة وتجربة ذاتية للناقد والصديق خالد البري، كتبها عن تجربته في الانضمام للجماعات الإسلامية، بهرتني الرواية واشتغلت عليها بعض الوقت، لكن عقب الأحداث التي مرت بمصر شعرت في البداية أن الزمن تجاوزها، لكن أعمل حالياً على تطوير الفكرة، بشكل يناسب هذا الوقت، ويذكر الناس بهذا الزمن، لكن مع ربطه أيضاً بالزمن الحاضر. ويبقى التمويل إحدى الصعوبات، فلم أجد في أي وقت تمويلا سهلاً، لذا استغرق وقتاً طويلاً بين كل أفلامي.


- «مولانا»

وحقق فيلم «مولانا» لمجدي أحمد علي نجاحاً جماهيرياً كبيراً، وفاز بجوائز عدَّة، وعنه يقول: «هذا الفيلم إحدى المفاجآت السعيدة في حياتي؛ فأنا أحببته جداً منذ قراءتي الأولى للرواية. وكان بالنسبة لي تجربة محفوفة بالمخاطر، لأن قصته كانت جديدة على السينما المصرية، لكن تحمس رجل الأعمال المصري نجيب ساويرس لإنتاجه شجعني كثيراً على إخراجه، وبعد عرضه كان إقبال الجمهور عليه، خصوصاً من الشباب، أكبر مفاجأة، حيث عرض لمدة 14 أسبوعاً، وحقق إيرادات بلغت 15 مليون جنيه (الدولار الأميركي يعادل 15.7 جنيه مصري)، كما عرض في جولة بالولايات المتحدة محققاً درجة هائلة من الإعجاب، كما شارك في مهرجانات دولية عدة، وأشاد به المخرجان الكبيران: التونسي فريد بوغدير، والجزائري مرزاق علواش، رغم اختلاف أسلوبي عنهما.

وكان فيلم «مولانا» قد ترشح لمسابقة «غولدن غلوب»، لكن التجربة لم تأتِ على هوى المخرج مجدي أحمد علي الذي يقول: «تجربتي في (غولدن غلوب) لم تكن لطيفة، فقد بذلت مجهوداً كبيراً من أجل أن يشاهد أعضاء لجنة التحكيم الفيلم، إذ دعا (مهرجان دبي) الذي رشح الفيلم للمسابقة الأميركية عدداً من أعضاء لجنة تحكيم المسابقة لمشاهدته، لكن لم يشاهد فيلمي سوى 30 في المائة من أعضاء اللجنة، وبعضهم يشاهدون الأفلام على الكومبيوتر، ويوجد محكّمون لا يشاهدون الأفلام إطلاقاً، وبشكل عام، فإن ترشح الأفلام لـ(الأوسكار) و(الغولدن غلوب)، أرى أن به مبالغة شديدة لأنها تختص بالثقافة الأميركية، لأن (الأوسكار) يعطي جائزة واحدة لفيلم من كل أنحاء العالم، وهذا شكل من أشكال التمييز، ومن لديه القوة الإعلامية وجهة تنفق على الفيلم تكون فرصه أكبر في الفوز، وبالطبع فإن نوع الفيلم مهم، لأنهم يبحثون عن الفيلم الذي يصور الغرائبية، ويركز على الفقر والظلم، واحتكار الأقليات، بينما تظهر أفلامهم أميركا باعتبارها جنة الديمقراطية.


- شرم الشيخ السينمائي

وتولى مجدي أحمد علي، رئاسة «مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية»، لكنه استقال منه، ولم يسعد بهذه التجربة، على حد تعبيره: «كان لدي طموحات لنجاح هذا المهرجان، إذ رأيت أن تخصيصه للسينما الآسيوية سوف يمنحه ميزة، لا سيما أننا ننتمي لها من جهة سيناء، ورحَّب أغلب الناس بالفكرة، لكن مَن كانوا بالجمعية لم يرحبوا بها، ونجحوا في إفشالها، كانت هناك سلبيات حدثت، بعضها بسبب إدارة المهرجان والبعض الآخر بسبب التربص به، لكنني في النهاية شعرت أنني ضيعت وقتاً كثيراً في جهد مفروض يوجه لصناعة الأفلام.

والآن، وبعد عام من تركي للمهرجان أكاد أجزم بأن المهرجانات التي تقام في منتجعات سياحية لا تحقق نجاحاً، لأن الجمهور جاء ليصيف ويمارس الغطس، باستثناء مهرجان الجونة الذي استطاع إحضار جمهوره، وفي الإسكندرية لأنها مدينة لها مثقفوها وجمهورها.


- مداح القمر

وتحظى المرأة باهتمام كبير، في سينما المخرج المصري، على غرار «يا دنيا يا غرامي»، «أسرار البنات»، «خلطة فوزية»، وعن ذلك يقول: «إن جاز لي أن أصف مشروعي كمخرج، فإنني أرى أنه يرتكز على شقين أساسيين، هما قضايا المرأة في المجتمع المصري والعربي، وقضايا التطرف والإرهاب باسم الدين، وأفلامي لم تخرج أبداً عنهما، وأرى أنهما يستحقان النضال، فلن يحقق المجتمع أي نجاح أو تطور من دون احترام المرأة، أو الانتباه لخطر التطرف الفكري والعقائدي، وهو أشد أنواع الخطورة في مجتمعاتنا».

ورغم مرور أكثر من عشر سنوات على إعلانه عن مشروع مسلسل «مداح القمر»، الذي يتناول سيرة الموسيقار المصري الشهير الراحل بليغ حمدي، فإن مجدي لم يفقد الأمل في ظهوره للنور، مؤكداً: «هو من الأعمال التي أتمنى إخراجها قبل وفاتي، ولم أيأس حتى الآن لأننا تعبنا فيه جداً، ولم تكن هناك حكاية نعتمد عليها، بل قمت ومحمد الرفاعي كاتب السيناريو بلقاء كل الذين عرفوا بليغ، وعندي كمّ من الوثائق عنه وعن القضايا التي عاشها، وحين قرأ شقيقه الراحل د. مرسي سعد الدين السيناريو قال إن به معلومات عن بليغ هو نفسه لا يعرفها، وقد كتب محمد الرفاعي عملاً بديعاً في 30 حلقة تساوي 60 حلقة من التي تُعرض في الوقت الحالي، وأنا في انتظار مموّل، بعدما أفشلت المشروع مدينة الإنتاج الإعلامي، لكني ما زلتُ متحمساً للعمل، وفاءً لذكرى هذا الموسيقار العظيم المجدد في الموسيقى العربية ولذكرى صديقي الراحل محمد الرفاعي، الذي ودَّع الحياة قبل أن يرى نتيجة جهده.

واختتم علي حواره بالحديث عن رأيه في الأدوار التي يقدمها نجله الممثل الشاب أحمد مجدي: «هو ممثل مهموم بالإخراج والتمثيل معاً، وأكثر شيء يعجبني فيه أنه يأخذ الأمور بجدية شديدة، وقد كتب وأخرج وصوَّر، ومثَّل فيلمه الأول بنفسه، وهذا يطمئنني بأنه لن يخضع لأحد أو لشيء خارج إرادته، ولي ابنة فاجأتني أيضاً بموهبتها، فهي تؤلف وتلحّن وتغني.


مصر Arts سينما

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة