«السودة للتطوير»... مشروع يقفز بميزات طبيعة المنطقة السياحية إلى العالمية

«السودة للتطوير»... مشروع يقفز بميزات طبيعة المنطقة السياحية إلى العالمية

مختصون لـ «الشرق الأوسط» : الشركة الجديدة ستنعش قطاعات العقار والتشييد والبناء والتجزئة والسياحة
الجمعة - 14 رجب 1442 هـ - 26 فبراير 2021 مـ
يُتوقع أن يساهم مشروع السودة في جعل المنطقة وجهة سياحية فاخرة (الشرق الأوسط)

في الوقت الذي أعلن فيه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، عن إطلاق شركة السودة للتطوير، في منطقة عسير، أول من أمس، باستثمارات متوقَّعة تتجاوز قيمتها 11 مليار ريال (2.9 مليار دولار)، يرى مختصون أن المشروع يمثل تنوعاً لمشروعات التنمية الحضرية وتفعيلاً لاستثمار تضاريس البلاد المختلفة، مشيرين إلى أن الشركة الجديدة ستنعش قطاعات عدة في المنطقة أهمها العقار والتشييد والبناء والتجزئة، فضلاً عن المستهدف الرئيسي المرتكز في تطوير السياحة، إضافة إلى توفير فنادق فاخرة تنسجم مع طموح وتطلعات الزوار في الفترة المقبلة.
وأوضح وزير السياحة السعودي أحمد الخطيب، أن دعم ولي العهد يتواصل في قطاع السياحة وتنويع خيارات السائح، وقد تجلى ذلك من خلال المشروعات الكبرى التي يجري بناؤها في البحر الأحمر لإثراء سياحة الشمس والبحر، واليوم يعزز السياحة الجبلية بإطلاق مشروع شركة السودة للتطوير.
من ناحيته، قال عجلان العجلان رئيس مجلس الغرف السعودية، إن إعلان إطلاق الشركة باستثمارات تتجاوز قيمتها 11 مليار ريال يشكل استثماراً استراتيجياً للمزايا النسبية التي تتمتع بها المنطقة، وبما ينعكس على توفير وتطوير الخدمات السياحية، ونمو فرص مشاريع ريادة الأعمال، وخلق مزيد من الوظائف.
من جانبه، أكد نائب رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بالرياض رئيس لجنة السياحة نايف الراجحي لـ«الشرق الأوسط»، أن المملكة تمتلك جميع مقومات النجاح السياحي، نظراً لاختلاف تضاريس مناطقها المتنوعة التي تناسب وتنسجم مع متطلبات كل الفئات المجتمعية، مبيناً أن إطلاق ولي العهد لشركة السودة للتطوير والاستثمار في البنية التحتية سيجعل من المنطقة وجهة سياحية جبلية فاخرة تتميز بثقافتها الأصيلة وتراثها الفريد وطبيعتها الساحرة.
وأفاد الراجحي بأن المشروع سيوفر آلاف من الوظائف المباشرة وغير المباشرة لتمكين المواطنين من الدخول في سوق العمل، مما يقلل من نسبة البطالة، ويفتح العديد من الفرص للشركات المتخصصة في القطاع وخدمات الضيافة والترفيه بشتى اختصاصاتها، مؤكداً في الوقت ذاته أن المنطقة تحتاج إلى المشاريع الفندقية لاستقبال السياح من جميع أرجاء المملكة وخارجها تحقيقاً لرؤية السعودية في هذا الجانب.
وتابع نائب رئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أن لجنة السياحة تعمل على إعداد ورش عمل ولقاءات مع المهتمين بالقطاع من أجل تمكين الشركات والمؤسسات المحلية للمشاركة في المشاريع التنموية الكبرى بما يتواكب مع طموح وتطلعات الدولة لتحويلها إلى وجهة سياحية عالمية.
من جهته، شدد مهيدب المهيدب، المدير العام لشركة الصرح للسفر والسياحة لـ«الشرق الأوسط»، على أهمية تنويع الخيارات أمام السائح السعودي والعربي، وكذلك الأجنبي من منتجعات على البحر والمناطق الصحراوية، علاوة على تحويل منطقة السودة ورجال ألمع إلى وجهة جبلية سياحية جديدة ستطور القطاع للمضي نحو أهدافها.
وأضاف المهيدب أن قيمة السياحة الحقيقية في تأثيرها غير المباشر عندما تنتعش السياحة في أي وجهة تنشط العديد من القطاعات، منها التعليم والصحة والخدمات المختلفة الأخرى، فضلاً عن خلق الوظائف التي تحسن من الظروف المعيشية للسكان ومستوى الدخل، مؤكداً أن طبيعة المناطق الجبلية في جنوب المملكة تتمتع بجاذبية عالية على المستويين المحلي والدولي لجذب الملايين من الزوار بحلول عام 2030.
وأفاد بأن السياحة تُعتبر فرصة لأبناء المنطقة لإيجاد فرص العمل في فترات الذروة، موضحاً أن 80 في المائة من الزوار يبحثون عن فنادق ذات الخمس نجوم، وبالتالي من المهم أن يركز مشروع الشركة على توفير مشاريع كبرى في الإيواء السياحي، مؤكداً أن جنوب المملكة يمتاز بأجواء مختلفة ودرجة حرارة في الصيف تتراوح ما بين 22 و28 درجة خلال موسم الصيف، وهذه الميزة تنافس الدول الأوروبية في الوقت الراهن مع التغيرات المناخية التي تشهدها الكرة الأرضية.
واستطرد المهيدب: «نأمل أن يركز المشروع على توفير البنية التحتية المتكاملة وإقامة الفنادق الفاخرة ومناطق ترفيهية للأطفال وحدائق مخصصة للحيوانات وأسواق منافسة ومطاعم ومقاهٍ على مستوى راقٍ، ويجب وضع أسطول متكامل للطائرات لتوفير أكبر قدر من المقاعد الجوية إلى عسير لتتواكب مع منظومة المشروع».


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة