برلين تحظر نشاط «جماعة سلفية راديكالية»

برلين تحظر نشاط «جماعة سلفية راديكالية»

الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ
مسؤولون ألمان في مؤتمر صحافي للإعلان عن حظر الجماعة السلفية (أ.ف.ب)

أصدر مجلس الشيوخ المحلي بولاية برلين حظرا ضد جماعة سلفية راديكالية.

وأعلنت إدارة المجلس اليوم (الخميس) عبر «تويتر» أن الشرطة في ولايتي وبرلين وبراندنبورغ قامت بتفتيش أماكن تابعة لأعضاء الجماعة في وقت مبكر من صباح اليوم.

وأكدت الإدارة أنه تم حظر «جماعة الجهاد السلفية - جماعة برلين - المعروفة باسم توحيد برلين»، مضيفة أن وزير الداخلية المحلي لولاية برلين أندرياس جايزل سوف يعلن عن معلومات أخرى اليوم أيضا، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه تمت الاستعانة بـ800 فرد شرطة في المهمة، موضحا أنه كانت هناك حملات تفتيش في عدة أحياء ببرلين، من بينها راينيكندورف وموابيت ونويكولن. وأشار إلى أن قوات العمليات الخاصة شاركت في حملات التفتيش أيضا. وقدمت الشرطة الاتحادية دعما في ذلك.

وأضاف المتحدث أن الهدف من حملات التفتيش كان العثور على أدلة. ولكن لم يتم الإعلان عن أي اعتقالات حتى الآن.

وبحسب معلومات أولية، لا يوجد للجماعة مسجد خاص بها. ومن المحتمل أن أعضاء الجماعة كانوا يلتقون في أماكن خاصة. وذكر المكتب المحلي لحماية الدستور في برلين (الاستخبارات الداخلية بالولاية) في السابق أن هناك اتجاها بأن سلفيين راديكاليين لم يعودوا يلتقون في مساجد، ولكنهم يلتقون في شققهم الخاصة. وذكرت صحيفة «تاجس شبيغل» الألمانية أن أعضاء الجماعة الصغيرة كانوا يعرفون بعضهم في مسجد سبق إغلاقه، وكان أنيس العمري، منفذ هجوم الدهس المروع في برلين في عام 2016 يتردد على هذا المسجد.

يذكر أن العمري سرق شاحنة في التاسع عشر من ديسمبر (كانون الأول) عام 2016، ونفذ بها هجوم الدهس في إحدى أسواق عيد الميلاد بالعاصمة برلين، ما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة عشرات آخرين.


المانيا أخبار ألمانيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة