المحامي أنور البني: عائلتي سُجنت 73 سنة

المحامي أنور البني: عائلتي سُجنت 73 سنة

قال لـ «الشرق الأوسط» إنه يريد لأبنائه «حياة أخرى»
الخميس - 13 رجب 1442 هـ - 25 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15430]
صورة أرشيفية للمحامي السوري أنور البني (أ.ف.ب)

قال المحامي السوري أنور البني لـ«الشرق الأوسط» إن قرار محكمة ألمانية في كوبلنز أمس بسجن العنصر السابق في الاستخبارات السورية إياد الغريب أربع سنوات ونصف السنة «تاريخي لأنها المرة الأولى التي يحاكَم فيها شخص من نظام لا يزال في السلطة»، لافتاً إلى أنه أمضى هو وأفراد عائلته 73 سنة في سجون النظام السوري بتهم سياسية وحقوقية مختلفة.

وأوضح البني، الذي لعب دوراً هو وزملاؤه في الإعداد لهذا الملف، أن الحكم ضد الغريب «تاريخي لسببين: الأول، أول مرة في التاريخ يدان شخص من النظام السوري بتسهيل جرائم ضد الإنسانية. والآخر، لأول مرة في التاريخ يدان شخص من نظام لا يزال في السلطة، إذ إنه في تلك الحالات كانت الإدانة تحصل بعد سقوط الأنظمة». وأضاف أن هذا حصل «بفضل جهود كبيرة من سوريين وثّقوا الجرائم منذ 2011 بأفضل وأدق أنواع التوثيق، على عكس تجارب سابقة كان يحصل التوثيق فيها لاحقاً. وحصل أيضاً بفضل ألمانيا ودول أوروبية لديها الشجاعة وتؤمن بمبادئ العدالة».

البني بدأ منذ منتصف الثمانينات بالدفاع عن قضايا حقوق الإنسان في سوريا لصالح نشطاء وأشخاص بصرف النظر عن انتمائهم السياسي. وأمضى هو وأفراد عائلته 73 سنة في سجون النظام السوري بتهم سياسية وحقوقية مختلفة.

وماذا يريد البني الآن؟ أجاب: «أريد سوريا ديمقراطية مدنية تُحترم فيها حقوق الإنسان والقيم الإنسانية العليا. ولا أريد أن يعيش أولادي الحال الذي عشته أنا». وزاد: «عندما أنظر إلى المرآة أريد أن أرى شخصاً أحترمه».
...المزيد


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة