«ثورة الشك» تطيح «بتكوين» من القمة

«ثورة الشك» تطيح «بتكوين» من القمة

العملة المشفّرة فقدت 17 % من قيمتها خلال ساعات
الأربعاء - 12 رجب 1442 هـ - 24 فبراير 2021 مـ رقم العدد [ 15429]
هوَت «بتكوين» 17 % خلال ساعات مع تنامي قلق المستثمرين بشأن تقييمات العملات المشفرة شديدة الارتفاع (إ.ب.أ)

هوَت «بتكوين» 17 في المائة الثلاثاء، لتطلق شرارة موجة بيع في شتى أسواق العملات المشفرة مع تنامي قلق المستثمرين بشأن التقييمات شديدة الارتفاع، في الوقت الذي يبيع فيه متعاملون يكونون مراكز كبيرة العملة لجني الأرباح.
وتكبدت أكبر عملة مشفرة في العالم أشد انخفاض يومي في شهر، لتهبط إلى المستوى المتدني البالغ 45 ألف دولار. ونزلت «بتكوين» في أحدث التعاملات 11.3 في المائة بحلول الساعة 09:39 بتوقيت غرينيتش. ومدد النزول انخفاضاً بنحو الخُمس من المستوى المرتفع البالغ 58 ألفاً و354 دولاراً الذي بلغته يوم الأحد، بيد أن «بتكوين» ما زالت مرتفعة بنحو 60 في المائة منذ بداية العام.
ونزل سعر «إيثر»؛ ثانية كبرى العملات المشفرة في العالم من حيث القيمة السوقية والتي عادة ما تتحرك بالتزامن مع «بتكوين»، ما يزيد على 17 في المائة، وسجلت في أحدث التعاملات 1461 دولاراً، منخفضة نحو 30 في المائة عن ذروة قياسية بلغتها الأسبوع الماضي.
وشهدت أسواق العملات المشفرة نشاطاً محموماً هذا العام؛ إذ بدأ كبار مديري الثروات والشركات يأخذون الفئة الناشئة من الأصول على محمل الجد، وضخوا المال في القطاع ورفعوا الثقة بين المضاربين الصغار. وساهم استثمار بقيمة 1.5 مليار دولار من شركة صناعة السيارات الكهربائية «تسلا» في العملة المشفرة هذا الشهر في رفع قيمة «بتكوين» فوق 50 ألف دولار، لكنه ربما يؤدي الآن إلى فرض ضغوط على سعر سهم الشركة التي باتت شديدة التأثر بتحركات «بتكوين».
في غضون ذلك، هبط الدولار، الثلاثاء، لفترة وجيزة إلى أدنى مستوياته منذ 13 يناير (كانون الثاني) الماضي؛ إذ تحول تركيز المستثمرين إلى الكيفية التي ربما يتعامل بها جيروم باول، رئيس «مجلس الاحتياطي الفيدرالي»، مع توقعات التضخم الآخذة في الارتفاع من جديد، بينما حومت العملات المرتبطة بالسلع الأولية عند أعلى مستوياتها في سنوات عدة.
وأدى ارتفاع توقعات التضخم في الفترة الأخيرة في الوقت الذي يراهن فيه المستثمرون على تعافي الاقتصاد بعد الجائحة وفي ظل التداول في الأصول التي قد ترتفع مع تحسن الدورة الاقتصادية، إلى صعود عوائد السندات الحكومية الأميركية، وكذلك الدولار، لفترة وجيزة.
وارتفع اليورو 0.1 في المائة إلى 1.2168 دولار. وترتفع عوائد سندات حكومات منطقة اليورو أيضاً، لكنها انخفضت الاثنين بعد أن قالت كريستين لاغارد، رئيسة البنك المركزي الأوروبي، إن البنك «يتابع من كثب» ارتفاع تكاليف الاقتراض.
والعملات المرتبطة بالسلع الأولية من بين الأفضل أداء منذ بداية العام. ودفع ارتفاع أسعار المواد؛ من النفط والنحاس إلى الأخشاب وبودرة الحليب، أسعار العملات، مثل الدولارات الكندية والأسترالية والنيوزيلندية، لأعلى مستوياتها في نحو 3 سنوات.
وبلغ الجنيه الإسترليني مستوىً مرتفعاً جديداً في نحو 3 سنوات عند 1.4098 دولار، ليصعد 0.3 في المائة خلال الجلسة؛ إذ تمسك المستثمرون برهاناتهم على أن التوزيع السريع للقاحات مضادة لـ«كوفيد19» سيسمح بإعادة فتح اقتصاد بريطانيا على مدى الأشهر القليلة المقبلة.
واستقر الين الياباني عند 105.13 للدولار. والعملة اليابانية الأسوأ أداء بين العملات الرئيسية في 2021 لأن ارتفاع عوائد «الخزانة الأميركية» يمكن أن يسحب الاستثمارات من اليابان.


أميركا العالم البتكوين الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة