سلالات «كورونا» الجديدة قد تجعل الأنشطة اليومية أكثر خطورة

سلالات «كورونا» الجديدة قد تجعل الأنشطة اليومية أكثر خطورة

الثلاثاء - 13 جمادى الآخرة 1442 هـ - 26 يناير 2021 مـ
رجل وامرأة يرتديان القناع الواقي خلال شرائهما مواد غذائية داخل متجر في ألمانيا (رويترز)

يشعر مسؤولو الصحة في الولايات المتحدة بالقلق «للغاية» بشأن السلالات الجديدة من فيروس «كورونا» التي اكتُشفت في البلاد، وما يمكن أن تعنيه خلال الأشهر المقبلة.

وقالت طبيبة الطوارئ، الدكتورة لينا وين، لشبكة «سي إن إن»: «لقد رأينا ما يحدث في البلدان الأخرى التي كانت مسيطرة نسبياً على فيروس (كورونا)، ثم انتشرت فيها هذه السلالات بشكل كبير، مما تسبب في تخطي قدرات المستشفيات الاستيعابية».

وأعلن المسؤولون في ولاية مينيسوتا، أمس (الاثنين)، أنهم اكتشفوا متغير «بي1» للفيروس لدى مسافر من البرازيل. والمتغير واحد من 4 متغيرات تراقبها من كثب «مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها»، ويبدو أنه أكثر سهولة في الانتقال.

وقال مسؤولو «مراكز السيطرة على الأمراض» أيضاً إنه اكتُشف متغير آخر - يسمى «بي.1.1.7» ورُصد لأول مرة في المملكة المتحدة - في أكثر من 20 ولاية.

ورغم أن الولايات المتحدة تبدو أنها سائرة في الاتجاه الصحيح بشأن معدل العدوى - حيث أبلغت 42 ولاية عن تراجع في عدد الإصابات – فإنه يمكن عكس ذلك التقدم إذا ترسخت السلالات الجديدة في البلاد. ومن المهم زيادة اليقظة لمحاربة هذه الوقائع.

وقالت وين: «هناك شيء أكثر عدوى بيننا، وإذا اعتقدنا أن الذهاب إلى متجر البقالة من قبل كان آمناً نسبياً، فهناك في الواقع احتمال أكبر للإصابة بفيروس (كورونا) الآن من خلال تلك الأنشطة اليومية». وتابعت: «ارتداء قناع أفضل، وتقليل عدد المرات التي نضطر فيها إلى الخروج للتسوق وعدم التواجد في الأماكن المغلقة المزدحمة... كل ذلك سيكون مفيداً».

وقال الدكتور أنتوني فوتشي، لشبكة «إن بي سي»، إن ارتداء كمامتين من المرجح أن يكون أكثر فاعلية في وقف انتشار الفيروس.


* «موديرنا» تؤكد فاعلية لقاحاتها ضد السلالات الجديدة


وقال فوتشي لشبكة «سي إن إن» في مقابلة منفصلة، إن الأخبار السارة هي أن لقاحات «كوفيد19» الحالية من المرجح أن تكون فعالة ضد السلالات الجديدة.

وقالت شركة «موديرنا» إن لقاحها أنتج أجساماً مضادة أدت إلى القضاء على سلالتي «كورونا» اللتين عثر عليهما لأول مرة في المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا. وهناك مخاوف من أن اللقاح قد تكون له فاعلية منخفضة إلى حد ما ضد السلالة التي رُصدت لأول مرة في جنوب أفريقيا، وتعمل الشركة على تطوير جرعة معززة تهدف إلى مكافحتها.

لكن مع تطور «كوفيد19»، سيكون من المهم الإثبات «مراراً وتكراراً» أن اللقاحات توفر الحماية ضد السلالات الجديدة، حسبما قال رئيس «موديرنا» الدكتور ستيفن هوغ.


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة