«الطاقة» السعودية تتخذ «المستقبل» شعاراً لهويتها البصرية الجديدة

«الطاقة» السعودية تتخذ «المستقبل» شعاراً لهويتها البصرية الجديدة

الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ
الهوية البصرية الجديدة لوزارة الطاقة السعودية (واس)

تحمل الهوية البصرية الجديدة لوزارة الطاقة السعودية رمزية المضي نحو المستقبل، في وقت يشهد فيه القطاع تحولات استراتيجية، ومحاور مرتبطة بالتوجهات المحلية والعالمية، منبثقة من مبادئ الشفافية والاستدامة والتعاون والشمولية، بما يحقق مستهدفات «رؤية 2030».

وأخذت الهوية الجديدة التي كشفت الوزارة عن تفاصيلها، اليوم (الاثنين)، شكلاً دائرياً يمثل الكرة الأرضية، ويعبر عن رمزية التكامل والترابط والحركة المتناغمة بين جميع قطاعات الطاقة المختلفة، وتعزيزها للاقتصاد الوطني والعالمي بصفتها محركاً أساسياً للنمو، ويشمل ذلك الطاقة التقليدية والمتجددة والطاقة النووية للاستخدامات السلمية مستقبلاً، وتتوسطه خريطة المملكة بمركزيتها الجغرافية وموقعها المتميز، بصفتها قلباً نابضاً موثوقاً يمد العالم بالطاقة.

وامتزجت في الشعار أربعة ألوان، هي: الأزرق الداكن والأزرق الفاتح والذهبي (ذات دلالات إيحائية شكلت هالة مضيئة تُمثل رمزية مصادر الطاقة المختلفة)، إضافة إلى اللون الأخضر الذي يرمز للاستدامة والرخاء المستمد من لون علم المملكة. وفي وسط الشكل الدائري خريطة المملكة، والشعار الوطني المكون من السيفين والنخلة، رمزاً للقوة والنماء. وإلى اليسار من الشكل، كُتب اسم الوزارة باللغتين العربية والإنجليزية.

ومن خلال مكونات الهوية، تظهر دلالات واضحة تعبر عن ترابط قطاعات الطاقة، وعن الحلول الابتكارية التي تتبناها الوزارة لتعظيم المنفعة الاقتصادية للسعودية من القطاع ككل، وتستهدف دعم النمو الاقتصادي من خلال الاستغلال الأمثل للثروة الهيدروكربونية لتعظيم المنفعة الاقتصادية للمملكة. كما يعكس تمركز خريطة المملكة في الشعار دورها القيادي في استقرار الأسواق البترولية، وتعزيز أمن الإمدادات واستدامتها وموثوقيتها للعالم.

وتستهدف السعودية تحقيق المزيج الأمثل للطاقة، الأكثر كفاءة والأقل كلفة في إنتاج الكهرباء، وذلك بإزاحة الوقود السائل، والتعويض عنه بالغاز الطبيعي ومصادر الطاقة المتجددة التي سوف تشكل ما يقارب 50 في المائة؜ من إنتاج الكهرباء بحلول عام 2030. هذا بالإضافة إلى جهودها في تمكين صناعة مكونات إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح محلياً، وبالتالي ستصبح المملكة خلال الأعوام العشرة المقبلة مركزاً عالمياً للطاقة التقليدية والمتجددة، وتقنيات المواد الهيدروكربونية المبتكرة.


السعودية الاقتصاد السعودي السعودية رؤية 2030 نفط

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة