ألمانيا ترى «خطراً جسيماً جداً» إزاء انتشار سلالة كورونا البريطانية

ألمانيا ترى «خطراً جسيماً جداً» إزاء انتشار سلالة كورونا البريطانية

الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ
أشخاص يرتدون كمامات في برلين (أرشيفية - رويترز)

أعربت الحكومة الألمانية عن قلقها البالغ إزاء انتشار طفرة «كورونا» البريطانية في ألمانيا، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وقال المتحدث باسم الحكومة، شتيفن زايبرت، اليوم (الاثنين)، في برلين: «لدينا في الخلفية سحابة سوداء من الخطر الجسيم».

وظهر متغير «كورونا»؛ المعروف باسم «B7.1.1»، والذي يُرجح أنه سريع الانتشار، بالفعل مرات عدة في ألمانيا.

وبسبب الإصابة بهذا المتغير، أُودع نحو 1500 موظف بأحد المستشفيات في برلين بالحجر.

وكان رئيس ديوان المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل صرح في وقت سابق بأن المتغير الجديد من فيروس «كورونا» المكتشف في بريطانيا سيصبح السلالة المهيمنة للفيروس في ألمانيا.

وقال هيلجه براون، في تصريحات لشبكة «إيه آر دي» الألمانية الإعلامية، إن المتغير الجديد «سيخلق مشكلات» في ألمانيا، مما يجعل من المهم للغاية خفض معدل الإصابة بشكل كبير. واضاف: «نحن الآن في وضع صعب للغاية»، مشيراً في المقابل إلى أن هناك انخفاضاً في عدد الإصابات وعدد مرضى العناية المركزة المصابين بـ«كورونا»، حيث بلغ عدد الإصابات الجديدة، بحسب بيانات «معهد روبرت كوخ»، اليوم، 6 آلاف و729 إصابة. وتابع: «هذه هي النجاحات الأولى لنا جميعاً في هذه الموجة الثانية، لكن في الوقت نفسه لدينا خطر كبير وحقيقي للغاية يتمثل في استمرار انتشار الفيروس المتحور في بلدنا وكذلك في البلدان الأخرى، مما ينذر بارتفاع عدد الإصابات مجدداً»، مؤكداً ضرورة توقع أن ألمانيا لن تفلت من انتشار هذه الطفرة. وأكد أن استمرار خفض أعداد الإصابات له الأولوية القصوى حالياً، وقال: «علينا أن نحقق معدلات إصابة أقل بكثير في أسرع وقت ممكن»، موضحاً أنه سيكون من الخطأ حدوث أي انتكاسة الآن.

وتحفظ زايبرت خلال تعليقه على مسألة فتح المدارس، موضحاً أنه عندما تسمح أعداد الإصابات بتخفيف تدابير الإغلاق، فستكون المدارس ودور الرعاية النهارية أولى الجهات التي سيُعاد فتحها، مؤكداً «ضرورة أن يتحد الجميع في تطبيق القيود التي أقرتها الحكومة الاتحادية والولايات».


المانيا فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة