مسلسلات «الموسم الشتوي» تجذب المصريين

مسلسلات «الموسم الشتوي» تجذب المصريين

«لؤلؤ» و«ضربة معلم» و«جمال الحريم» من أبرزها
الاثنين - 12 جمادى الآخرة 1442 هـ - 25 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15399]

مع تراجع نسبة الإقبال على العروض السينمائية خلال موسم «رأس السنة»، وانخفاض درجات الحرارة في الفترة المسائية، واشتداد الموجة الثانية من جائحة «كورونا» في البلاد، اجتذبت مسلسلات الموسم الشتوي مشاهدات المصريين، حسب ما تشير إليه قوائم الأكثر بحثاً على المواقع الإلكترونية وتعليقات جمهور «السوشيال ميديا»، بالإضافة إلى اهتمام المواقع الإخبارية المصرية بتفاصيل أحداث هذه الأعمال يومياً. ومن أبرز مسلسلات الموسم الحالي... «لؤلؤ» و«جمال الحريم»، بجانب مسلسل «ضربة معلم» الذي انتهى عرضه مساء أول من أمس، وسط تفاعل المشاهدين.

وتصدرت بعض المسلسلات المصرية الجديدة محركات البحث أخيراً، وحظيت مشاهدها بتفاعل لافت من قبل جمهور «السوشيال ميديا»، خصوصاً خلال الفترة المسائية التي يفضل المواطنون فيها البقاء بالمنازل، لا سيما بعد تعليق الدراسة وإلغاء الكثير من المهرجانات والحفلات الغنائية بسبب جائحة «كورونا».

ومن أبرز المسلسلات التي خطفت اهتمام الجمهور أخيراً، مسلسل «لؤلؤ»، بطولة الفنانة المصرية مي عمر، الذي يسلط الضوء على رحلة صعود مطربة شابة، وتألقها في عالم الغناء بعد معاناتها من الفقر والحرمان، ويشارك في بطولة العمل الذي يشرف على إخراجه المخرج محمد سامي، زوج الفنانة مي عمر، الفنان أحمد زاهر الذي يجسد دور مدير شركة إنتاج فني، ويرتبط عاطفياً بـ«لؤلؤ» بطلة العمل، ويعد زاهر من أبرز الفنانين الذين تعاونوا خلال السنوات الأخيرة مع المخرج محمد سامي في أعمال متنوعة على غرار «البرنس» و«ولد الغلابة»، ورغم تعرض مسلسل «لؤلؤ» الذي يجري عرضه حالياً على إحدى الشاشات المصرية، لبعض الانتقادات من الجمهور، فإن أداء ممثليه حظي بإعجاب الكثيرين، من بينهم سلوى عثمان.

وأرجعت الفنانة نجلاء بدر، إحدى بطلات مسلسل «لؤلؤ»، سبب تفاعل الجمهور مع العمل إلى تميز قصته التي تناقش المشكلات التي تواجه الفتيات في المجتمعات العربية، وقالت في تصريحات صحافية، إن «الجمهور مستمتع بالتوليفة الموجودة داخل المسلسل، وينتظر الحلقات الجديدة».

ويرى نقاد مصريون من بينهم الناقد والكاتب محمد رفعت أن «كسر الموسم الدرامي الشتوي الحالي، لاحتكار موسم رمضان الذي يعرض به عشرات الأعمال، أمر إيجابي جداً، لإتاحته عرض عدد جيد من الأعمال على مدار العام».

ويقول رفعت لـ«الشرق الأوسط»: «تسببت جائحة كورونا في زيادة مشاهدة الأعمال المعروضة على القنوات الفضائية والمنصات الرقمية خلال الآونة الأخيرة، وساهم في ذلك، ضخ أعمال جديدة وقوية»، مشيراً إلى أن «من أبرز مميزات المواسم الأخيرة، عودة الدراما الاجتماعية والعائلية والرومانسية مرة أخرى بعد سيطرة الأكشن لفترة طويلة، بجانب تقديم مسلسلات طويلة بقصص وحكايات متنوعة على غرار مسلسل (إلا إنا) الذي قدم حكايات منفصلة عن المرأة وعالج قضايا شائكة تهم عدداً كبيراً من الجمهور».

فيما عرضت الحلقة الأخيرة من مسلسل «ضربة معلم»، مساء السبت الماضي، وأثار العمل الذي دارت أحداثه في إطار شعبي اجتماعي تشويقي، تفاعل الجمهور على «السوشيال ميديا»، حيث كان يعيش الشاب الفقير بطل العمل «جابر»، الذي جسده الفنان محمد رجب في حارة شعبية ويعمل في مجال البناء، ويتعرض للعديد من المواقف التي تجعله يدخل في صراع قبل أن تتغير حياته تماماً، مسلسل «ضربة معلم» تأليف أحمد عبد الفتاح وإخراج إسماعيل فاروق وإنتاج شركة «سينرجي»، وبطولة محمد رجب، ومحمد نجاتي، ورياض الخولي، ورانيا فريد شوقي، وهاجر أحمد، ومحمد عز، ومحسن منصور، وسلوى عثمان، وإنعام سالوسة وغيرهم.

كما دارت أحداث مسلسل «أسود فاتح» الذي عرض أخيراً بعد خروجه من ماراثون دراما رمضان الماضي بسبب وباء «كورونا»، في إطار اجتماعي أيضاً، عن سيدة تدعى «رانيا خطاب» - تجسدها الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي - وهي فتاة أرستقراطية تفقد فجأة حياتها الرغدة، لتجد نفسها وسط دوامات الغدر والخيانة من أقرب الناس، وتهرب من اتهامات بالقتل والفساد، وتسعى للانتقام واستعادة حياتها طوال أحداث المسلسل.

ويؤكد رفعت أن «الموسم الدرامي الشتوي، يتميز كذلك بتصدر الوجوه الشابة للأعمال، بالإضافة إلى وجود المخرجين الشباب، وهو ما يشير إلى أن مصر ولادة دائماً للمبدعين».

في السياق، نال مسلسل «جمال الحريم» إعجاب الجمهور، لا سيما بعد مناقشته قضية الانسياق وراء السحرة والمشعوذين، وتدور أحداث المسلسل في إطار من التشويق والإثارة، وتدور أحداث المسلسل في 40 حلقة، وتبدأ الأحداث عندما تكتشف حنان التي تقوم بدورها «دينا فؤاد» أنها ترى بعض الأحداث المتعلقة بالجن ولجأت إلى أحد المشايخ الذي استنزف أموالها، الأمر الذي لم يرق لصديقتها نور التي تقوم بدورها الفنانة نور، ورأت أنها تتعرض للنصب، فقامت بالإبلاغ عن هذا الشيخ.

وشهد الموسم الدرامي الشتوي من العام الماضي عرض عدد من الأعمال التي حققت نجاحاً كبيراً، حسب نقاد وفنانين، على غرار الجزء الثاني من «الآنسة فرح»، الذي شارك في بطولته أسماء أبو اليزيد، ورانيا يوسف، وأحمد مجدي، ومحمد كيلاني، وعارفة عبد الرسول، وهبة عبد العزيز، ومسلسل «بخط الإيد» بطولة أحمد رزق، وسوسن بدر وإيمان العاصي ويسرا اللوزي، ومسلسل «الأخ الكبير» و«مملكة إبليس»، و«بنت القبائل» المأخوذ عن رواية «رحيل زهرة».


اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة