أنقرة «مرتاحة» للتوافق الليبي على آلية لتشكيل سلطة تنفيذية انتقالية

أنقرة «مرتاحة» للتوافق الليبي على آلية لتشكيل سلطة تنفيذية انتقالية

الجمعة - 9 جمادى الآخرة 1442 هـ - 22 يناير 2021 مـ
أفراد عائلة يطعمون طيور الحمام في ساحة الشهداء بطرابلس (أ.ف.ب)

أعربت تركيا، الداعم الرئيسي لحكومة طرابلس في النزاع الليبي، عن ارتياحها لوضع آلية هادفة إلى تشكيل سلطة تنفيذية انتقالية في البلاد.
وجاء في بيان أصدرته وزارة الخارجية التركية اليوم الجمعة: «نحن مرتاحون للاتفاق الذي تم التوصل إليه والمهلة التي أعلنها والهادفة إلى الشروع بالعملية في أقرب وقت ممكن».
يذكر أن المشاركين في الحوار السياسي الليبي اتفقوا الثلاثاء على آلية اختيار سلطة تنفيذية انتقالية ستحضر للانتخابات العامة المقررة نهاية العام الحالي، وفق بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.
وينص الاتفاق على تشكيل «سلطة تنفيذية موحدة» فيما تشهد ليبيا نزاعا بين سلطتين: حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة والتي تتخذ طرابلس مقرا، وسلطة يجسدها المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد.
وأضافت الوزارة التركية: «تأمل تركيا التي تعطي سيادة أراضي ليبيا وسلامتها والوحدة السياسية فيها أهمية، أن يجري تشكيل حكومة الوحدة الانتقالية في أسرع وقت ممكن».
وفيما اعتبرت الخارجية التركية أساسياً عدم تعرض الجهود التي تقودها الأمم المتحدة للانقطاع من جديد، أشارت إلى أنها تتابع «بقلق تعزيز الحضور العسكري وانتهاكات وقف إطلاق النار من جانب أطراف غير شرعيين في هذا البلد». وأكدت ان تركيا «ستواصل اعتماد مقاربة بناءة» و«التعاون بصورة حازمة مع الحكومة الشرعية في ليبيا»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.
وساعد الدعم العسكري التركي القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني على صد هجوم شنّته قوات حفتر في أبريل (نيسان) 2019 للسيطرة على العاصمة، قبل إحباطه في يونيو (حزيران) 2020.
وتوصل الطرفان إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في أكتوبر (تشرين الأول) وعادا إلى الحوار بدعم من الأمم المتحدة.
وبالإضافة إلى آلية تشكيل السلطة التنفيذية، اتّفق الأطراف الليبيون المجتمعون في مصر الأربعاء على إجراء استفتاء حول الدستور قبل الانتخابات المقرر تنظيمها في 24 ديسمبر (كانون الأول) 2021.


تركيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة