النرويج تنفي وجود «صلة مباشرة» بين وفاة 33 مسناً ولقاح «فايزر»

النرويج تنفي وجود «صلة مباشرة» بين وفاة 33 مسناً ولقاح «فايزر»

الثلاثاء - 6 جمادى الآخرة 1442 هـ - 19 يناير 2021 مـ
رجل يبلغ من العمر 67 عاماً يتلقى جرعة من لقاح كورونا في النرويج (أ.ف.ب)

أكدت النرويج أنها لم تعثر على أي «صلة مباشرة» بين لقاح «فايزر» المضاد لفيروس «كورونا» ووفاة 33 من المسنين في البلاد. وقالت وكالة الأدوية النرويجية إن جميع الذين لقوا حتفهم كانوا مسنين في دور رعاية فوق سن الثمانين، وعانوا من حالات صحية بالفعل، وفقاً لصحيفة «الصن».

وقال المدير الطبي الدكتور شتاينار مادسن: «من الواضح أن (كوفيد - 19) أكثر خطورة على معظم المرضى من التطعيم... نحن لسنا منزعجين. كل هؤلاء المرضى يعانون من أمراض كامنة خطيرة، ولا يمكننا أن نقول إن الناس يموتون بسبب اللقاح». وتابع: «يمكننا القول إن ذلك قد يكون مصادفة. من الصعب إثبات أن اللقاح هو السبب المباشر للوفاة».

وأشار مادسن إلى إن إعطاء اللقاح يمكن أن «يدفع المرضى الذين يعانون من حالات صحية بالفعل إلى مسار أكثر خطورة للمرض الأساسي».

وأوضح الطبيب أن النرويج قامت «بشكل أو بآخر» بتطعيم جميع المرضى في دور رعاية المسنين، وأن الذين ماتوا بعد تلقي اللقاح «أقل بكثير من واحد في الألف».

وكانت النرويج تستخدم فقط اللقاح المقدم من شركتي «فايزر - بيونتيك»، ولكن تم طرح لقاح «موديرنا» أيضاً يوم الجمعة الماضي. وتعمل شركتا «فايزر» و«موديرنا» مع النرويج لمعرفة المزيد عن الوفيات. وفي الأسبوع الماضي، قال المعهد النرويجي للصحة العامة إن أي آثار جانبية للقاح يفوقها انخفاض خطر الإصابة بمرض خطير قد يسببه الفيروس لكبار السن.

وإن النصيحة الجديدة هي السماح للأطباء بإصدار حكم بشأن تطعيم مرضاهم الأكثر ضعفًا. وقال المسؤولون إنهم «غير قلقين» من الوفيات التي قد تكون مرتبطة باللقاح. وأشارت الوكالة إلى أن التجارب السريرية للقاح «فايزر - بيونتيك» لم تشمل المرضى الذين يعانون من مرض غير مستقر أو حاد - وشملت عددًا قليلاً من المشاركين فوق 85 عامًا.

وأضافت الوكالة في بيان لها: «لا يمكننا استبعاد أن ردود الفعل السلبية للقاح التي تحدث في الأيام الأولى بعد التطعيم (مثل الحمى والغثيان) قد تسهم في مسار أكثر خطورة ونتائج مميتة في المرضى الذين يعانون من مرض كامن وخطير».

وإلى جانب أولئك الذين ماتوا، كان تسعة أشخاص آخرون يعانون من آثار جانبية خطيرة - بما في ذلك ردود الفعل التحسسية والشعور بعدم الراحة والحمى الشديدة.

وتم الإبلاغ عن أكثر من 57 ألف إصابة و500 حالة وفاة مرتبطة بفيروس كورونا في النرويج. ولاحظ مسؤولو الصحة أن حوالي 400 شخص يموتون كل أسبوع في دور رعاية المسنين.


النرويج أخبار النرويج الصحة النرويج فيروس كورونا الجديد وفات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة