الوكالة الأوروبية للأدوية: قراصنة يتلاعبون بوثائق مسروقة لضرب الثقة في اللقاحات

الوكالة الأوروبية للأدوية: قراصنة يتلاعبون بوثائق مسروقة لضرب الثقة في اللقاحات

السبت - 3 جمادى الآخرة 1442 هـ - 16 يناير 2021 مـ
سيدة بريطانية تتلقى لقاح «فايزر-بايونتيك» ضد «كوفيد-19» (رويترز)

قالت «الوكالة الأوروبية للأدوية»، أمس (الجمعة)، إن القراصنة الإلكترونيين الذين سرقوا وثائق خاصة بها قاموا بالتلاعب بمحتوياتها ونشروها على الإنترنت لضرب ثقة الناس في اللقاحات ضد «كوفيد - 19».
وكانت الوكالة التي تتخذ أمستردام مقراً قد أعلنت في ديسمبر (كانون الأول) تعرضها لهجوم إلكتروني خوّل لمنفذيه النفاذ بشكل غير قانوني إلى معلومات حول لقاحي «فايزر - بايونتيك» و«موديرنا».
وأظهرت التحقيقات الجارية أن «بعض الوثائق المرتبطة بالعلاجات واللقاحات ضد (كوفيد - 19) التي حصلوا عليها بشكل غير قانوني سربت على الإنترنت»، حسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وأضافت الوكالة في بيان أنه توجد بين تلك الوثائق رسائل بريد إلكتروني داخلية تعود إلى نوفمبر (تشرين الثاني) حول «مسار تقييم اللقاحات».
وأوضحت أن «بعض تلك الرسائل تلاعب بها المُنفّذون (القراصنة) قبل نشرها لتقويض الثقة في اللقاحات».
وأشار تلفزيون «إن أو إس» الهولندي العام إلى اطّلاعه على وثائق منشورة على الإنترنت توحي بأنّ الوكالة الأوروبية للأدوية تعرضت لضغوط شديدة من المفوضية الأوروبية لترخيص اللقاحات في أسرع وقت.
وأوضح التلفزيون أن الوكالة لم تؤكد صحة تلك المقتطفات التي نُشرت على منتدى إلكتروني روسي.
وأفاد مصدر لم تُكشَف هوّيته بأنّ «جهاز استخبارات أجنبيّاً» يقف وراء القرصنة، وهي معلومة تداولتها أيضا وسائل إعلام ألمانية.
وأكدت الوكالة الأوروبية للأدوية أنها في «حوار متواصل» مع المفوضية الأوروبية. وشددت على أنه رغم الحاجة الماسة للموافقة على لقاحات فإنه «دائماً ما كان هناك توافق داخل الاتحاد الأوروبي» حول ضرورة «عدم التنازل فيما يتعلق بالمستوى العالي لمعايير» اتخاذ القرار.
وإلى جانب الوكالة، تحقق الشرطة الهولندية في عملية القرصنة.


أوروبا اخبار اوروبا الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة