مستشفى في حي فقير بلوس أنجليس يجسّد هول مأساة «كوفيد-19»

TT

مستشفى في حي فقير بلوس أنجليس يجسّد هول مأساة «كوفيد-19»

يكتظ مستشفى في جنوب مدينة لوس أنجليس الأميركية بمرضى «كوفيد-19» إلى درجة أن الإدارة حوّلت كنيسة المبنى إلى قاعة علاج واستدعت أطباء عسكريين لتقديم الدعم.
تقول إحدى الممرضات: «رأينا الكثير من الوفيات» الناتجة عن «كوفيد-19»، في وقت تسجل الولايات المتحدة أرقاماً يومية قياسية من الضحايا.
وقد تحولت لوس أنجليس منذ أسابيع إلى إحدى البؤر الرئيسية للجائحة، ويؤكد أفراد الطاقم الطبي في مستشفى «مارتن لوثر كينغ جونيور» المحلي أنهم لم يواجهوا سابقا أزمة بهذا الحجم.
وتعمل ممرضات يرتدين بزات وقائية على تقديم الرعاية لمجموعة من المرضى المسنين، جميعهم من أصول أميركية جنوبية، وضعوا في غيبوبة صناعية وربطوا إلى أجهزة تنفس.
وتقول الممرضة في قسم العناية المركزة فانيسا آرياس إن «هذا صعب. نحن بشر ونفعل ما بوسعنا لكن رأينا عدداً كبيراً من الوفيات خلال الأسابيع الأخيرة». وتضيف قبل أن تتصل بأفراد عائلة لتعلمهم أن أمهم فارقت الحياة للتو، «نحن في عين العاصفة» في أحد أفقر أحياء المدينة الضخمة الواقعة في ولاية كاليفورنيا.
أثناء زيارته للمستشفى خلال الأسبوع الحالي، عاين فريق وكالة الصحافة الفرنسية تحويل كنيسة المبنى ومتجره إلى غرفتي رعاية، كما وُضعت أسرّة عناية فائقة في قاعة ما بعد العمليات ونُصبت خيم في الساحة أمام المدخل الرئيسي للمؤسسة.
يحوي المستشفى الصغير في الأصل 131 سريرا، لكنه صار يؤوي 215 مريضا غالبيتهم مصابون بـ«كوفيد-19». وعُززت المؤسسة لتوها بأطباء من الحرس الوطني، وهي قوة احتياط عسكرية.
وإذا كانت لوس أنجليس بؤرة الوباء في الولايات المتحدة «فإن هذا الحي هو بؤرة كوفيد-19 في لوس أنجليس»، كما تقول المديرة العامة للمستشفى إلين باتشلور.
وفي إشارة إلى تأزم الوضع الوبائي، أفاد مسؤولون الخميس بأن ولاية كاليفورنيا وزعت ما لا يقل عن 166 شاحنة مبرّدة لتستعملها المستشفيات كمشارح موقتة نتيجة ارتفاع عدد الضحايا.
وتقيم في الأحياء المحيطة بالمستشفى غالبية من السود وأشخاص من أصول أميركية جنوبية، علماً أن الأقليات العرقية هي الأكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد بفارق كبير.
ويعمل الكثير من هؤلاء السكان في قطاعات ضرورية، على غرار صناديق الدفع في السوبرماركت التي تنطوي على تواصل مباشر مع الناس، أو في المستودعات والمصانع كتفا بكتف مع عشرات العمال الآخرين.
ويستعمل جزء كبير من السكان وسائل النقل المشترك للذهاب إلى أعمالهم، وغالبا ما يقيمون في منازل مكتظة يصعب فيها التباعد والعزل.
وحتى قبل بداية الجائحة، كانت تسجل في المنطقة معدلات قياسية للإصابة بأمراض مزمنة مثل السكري والسمنة والأمراض القلبية.
على غرار كثير من زملائها، تقيم فانيسا آرياس بجوار المستشفى وتتحدر من أصول أميركية جنوبية، وتقول آسفة: «نرى عائلات بأكملها تمرض في الوقت ذاته، وبشكل مفاجئ في كثير من الأحيان.. كان يمكن أن أكون منهم... من المؤسف حقا أن تشهد وفاة أناس يشبهونك».
والأرقام المسجلة في لوس أنجليس منذ نوفمبر (تشرين الثاني) صادمة، إذ أصيب واحد من كل 12 من أبناء المدينة بالفيروس، وتأتي نتيجة واحد من كل خمسة فحوص إيجابية. وفي الإجمال، هناك 8 آلاف مصاب بالفيروس في المستشفيات، وتوفي حتى الآن أكثر من 11 ألف شخص.
تقول الممرضة تايلور ريد (24 عاما) التي عملت أيضا في مستشفيات بالعاصمة واشنطن وولاية مينيسوتا خلال العام الماضي، «كنت في نيويورك عندما ساء الوضع هناك، لكن هذا على الأرجح أسوأ ما شهدت على الإطلاق».
جدير بالذكر أن كاليفورنيا نجحت في احتواء تفشي الفيروس خلال بداية الجائحة إثر فرض إغلاق صارم اعتبارا من مارس (آذار)، لكن الوضع تردى سريعا في الشهرين الأخيرين، مما وضع البنى التحتية الصحية تحت ضغط شديد. وأحصت الولاية نحو 2500 وفاة نتيجة الفيروس الأسبوع الماضي.
وسجلت الولايات المتحدة أمس الخميس حصيلة يومية قياسية للضحايا تجاوزت عتبة 4 آلاف وفاة، إضافة إلى أكثر من 265 ألف إصابة جديدة، وفق أرقام جامعة جونز هوبكنز.


مقالات ذات صلة

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

صحتك صورة توضيحية لفيروس «كوفيد-19» (أرشيفية - رويترز)

دراسة تحذر: خطر الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد لا يزال كبيراً

خلصت دراسة جديدة نُشرت الأربعاء في مجلة «نيو إنغلاند» الطبية إلى أن احتمالية الإصابة بـ«كوفيد» طويل الأمد قد انخفضت منذ بداية الوباء ولكنها لا تزال كبيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في فعالية في لاس فيغاس (رويترز)

بايدن يستغل إصابته بـ«كوفيد» لينتقد ماسك وترمب

استغل الرئيس الأميركي جو بايدن إصابته بفيروس «كورونا» للمز الملياردير إيلون ماسك والمرشح الجمهوري دونالد ترمب.

صحتك ومن المهم تحديد التبعات المحتملة للتطعيم ضد «كوفيد» في ظل التوصيات الطبية المنتشرة على نطاق واسع للحوامل بتلقي هذا اللقاح (رويترز)

الإصابة بـ«كوفيد» أو تطعيم الأمّ خلال الأشهر الأولى لا يزيدان خطر تشوه الجنين

دراسة تقول إن الأطفال لا يواجهون أي مخاطر محددة للإصابة بعيوب خلقية إذا كانت الوالدة مصابة بـ«كوفيد» أو جرى تطعيمها ضد المرض في بداية الحمل.

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

بايدن يقول إنه «بحالة جيدة» بعد إعلان إصابته بـ«كوفيد-19»

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي يعاني «أعراضا خفيفة» بعد أن ثبتت إصابته بفيروس كورونا خلال رحلة له إلى لاس فيغاس في إطار حملته الانتخابية، الأربعاء.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا سيارة إسعاف تمر أمام لافتة توضح الإجراءات التي فرضتها الحكومة ضد تفشي مرض فيروس كورونا في لندن (أرشيفية - رويترز)

26 ألف إسترليني تعويضاً لسيدة سعل رئيسها في وجهها خلال الجائحة

طُلب من صاحب عمل في بريطانيا أن يدفع أكثر من 26 ألف جنيه إسترليني لعاملة سابقة بسبب السعال المتعمد في وجهها أثناء جائحة كوفيد.

«الشرق الأوسط» (لندن)

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
TT

تعيين أول امرأة لقيادة الجيش الكندي

الجنرال جيني كارينيان (رويترز)
الجنرال جيني كارينيان (رويترز)

تولت الجنرال جيني كارينيان منصب رئيسة هيئة أركان الدفاع في كندا، اليوم (الخميس)، في مراسم جعلتها أول امرأة تقود القوات المسلحة في البلاد.

كانت كارينيان تلقت تدريبها لتصبح مهندسة عسكرية، وقادت قوات في مهام بأفغانستان والبوسنة والهرسك والعراق وسوريا خلال 35 عاماً من الخدمة في الجيش.

وقالت، في متحف الحرب الكندي في أوتاوا: «أشعر بأنني جاهزة ومستعدة، وأحظى بالدعم في مواجهة هذا التحدي بأوجهه الكثيرة».

وأضافت: «الصراع في أوكرانيا والشرق الأوسط، والتوتر المتزايد في أماكن أخرى في أنحاء العالم، وتغير المناخ وزيادة حجم المطلوب من جنودنا في الداخل والخارج، والتهديدات لقيمنا ومؤسساتنا الديمقراطية، ليست سوى قليل من التحديات المعقدة التي نحتاج إلى التكيف معها ومواجهتها».

وتتولى كارينيان المنصب خلفاً للجنرال واين إير، الذي شغل المنصب منذ عام 2021، في وقت تسعى فيه كندا إلى زيادة الإنفاق الدفاعي وتحديث قواتها المسلحة.

وفي الأسبوع الماضي، أعلن رئيس الوزراء جاستن ترودو عن نية حكومته تحقيق هدف الإنفاق الدفاعي لحلف شمال الأطلسي، الذي يبلغ اثنين بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2032.

ومن المتوقع أن يبلغ الإنفاق الدفاعي الكندي 1.39 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي في السنة المالية 2024 - 2025، وفقاً لتوقعات الحكومة.