«وول ستريت» تتراجع فجأة عن شطب 3 شركات اتصالات صينية

«وول ستريت» تتراجع فجأة عن شطب 3 شركات اتصالات صينية

الأربعاء - 23 جمادى الأولى 1442 هـ - 06 يناير 2021 مـ رقم العدد [ 15380]

قالت بورصة نيويورك إنها لم تعد تنوي شطب ثلاث شركات اتصالات صينية عملاقة استهدفتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، المنتهية ولايتها، في تراجع صادم لإعلان صدر الأسبوع الماضي فقط.
وقالت البورصة، في بيان، إنها اتخذت القرار «في ضوء مزيد من المشاورات مع الجهات الرقابية المعنية».
كانت البورصة أعلنت، يوم الخميس، أنها بصدد إلغاء إدراج «تشاينا موبايل» و«تشاينا تليكوم» و«تشاينا يونيكوم» بعد تحركات للحكومة الأميركية لمنع الاستثمار في 35 شركة تُعتبر مملوكة أو يسيطر عليها الجيش الصيني.
وبعد إعلان أمس، ارتفعت أسهم الشركات المدرجة في هونغ كونغ، إذ صعد سهم «تشاينا يونيكوم» 6.7 في المائة، في حين جنى كل من سهمي «تشاينا موبايل» و«تشاينا تليكوم» 5 في المائة.
وقالت «تشاينا يونيكوم» و«تشاينا تليكوم»، في بيانين، إنهما على علم بهذا التطور، وستنشران معلومات وفقاً للوائح التنظيمية، وأضافتا أنه ينبغي على المستثمرين الانتباه إلى مخاطر الاستثمار. وأحجم ممثل لبورصة نيويورك عن مزيد من التعليق بعد بيان البورصة.
كانت وزارة الخارجية الصينية قد وصفت عمليات إلغاء الإدراج المزمعة للشركات الثلاث بأنها «غير حكيمة»، ونددت بما وصفته بالقواعد «العشوائية والتعسفية والغامضة».
كان من المقرر وقف تداول أسهم شركات «تشاينا موبايل ليمتد» و«تشاينا تيليكوم كورب» و«تشاينا يونيكوم هونغ كونغ» في بورصة نيويورك خلال الفترة من 7 إلى 11 يناير (كانون الثاني) الحالي مع بدء اتخاذ إجراءات شطبها من البورصة.
وأعربت وقتها كل شركة من الشركات الصينية الثلاث عن أسفها لقرار البورصة الأميركية، وقالت إن القرار يمكن أن يؤثر على سعر وحجم تداول أسهمها. كما قالت الشركات الثلاث إنها لم تتلق حتى الآن أي إخطار بشأن شطب أسهمها من بورصة نيويورك. وهو ما فسره البعض بأن مرحلة الشطب ما زالت في مرحلة المفاوضات، وأنه لم يصدر قرار نهائي.
ووسط تحذيرات رسمية صينية من وزارة الخارجية، بأن بكين ستتخذ الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق القانونية للشركات الصينية، أبدت شركات أخرى تخوفها من مرحلة تالية من الشطب، وبالفعل تراجعت أسهم شركات النفط الصينية الكبرى المسجلة في بورصة نيويورك للأوراق المالية.
وأصبحت شركة «كنووك لميتد» أكبر شركة نفط صينية دولية أكثر عرضة للشطب بعد إدراج وزارة الدفاع الأميركية لها على قائمة الشركات الصينية التي يسيطر عليها الجيش الصيني.


أميركا الإقتصاد الأميركي العلاقات الأميركية الصينية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة