توافق مصري ـ فرنسي حول ليبيا و«أمن المتوسط»

توافق مصري ـ فرنسي حول ليبيا و«أمن المتوسط»

ماكرون يتعهد للسيسي بتعاون دفاعي واقتصادي «غير مشروط»
الثلاثاء - 23 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 08 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15351]
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لدى استقباله الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في قصر الإليزيه أمس (أ.ف.ب)

باستثناء ملف الرسوم المسيئة وموقف الرئيس الفرنسي المتشدد إزاء حرية التعبير والرسم وتأكيد علمانية الدولة الفرنسية وتمسكها بالقوانين الوضعية وفصل الدين عن الدولة، كان من الصعب العثور على نقاط اختلاف بين الرئيس إيمانويل ماكرون وضيفه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي يقوم بزيارة دولة من ثلاثة أيام إلى فرنسا تختتم اليوم.

وبرز التقارب الكبير بين الطرفين في 3 ملفات رئيسية هي: «ليبيا، ومياه شرق المتوسط والحرب على الإرهاب». ففي الملف الليبي، أكد الطرفان تمسكهما بالحل السياسي، وأشار ماكرون إلى الحاجة لتعزيز «التطورات الإيجابية» التي طرأت على الملف الليبي.

كما في الملف الليبي، برز التوافق بين ماكرون والسيسي بشأن مياه شرق المتوسط وما تقوم به تركيا. وليس سراً أن باريس، على المستوى الأوروبي، كانت الأولى التي قرعت الصوت ونبهت لخطورة ما تقوم به أنقرة لجهة الاعتداء على السيادة المائية لعضوين في الاتحاد الأوروبي هما اليونان وقبرص.

والأهم من ذلك أن ماكرون رفض الربط بين ملف حقوق الإنسان من جهة والتعاون الدفاعي والاقتصادي مع مصر من جهة أخرى، معتبراً أنه من الأكثر فاعلية الركون إلى سياسة الحوار بدلاً من سياسة المقاطعة «التي من شأنها الحد من قدرات شركائنا (في إشارة إلى مصر)- على محاربة الإرهاب، والعمل على (ترسيخ) الاستقرار الإقليمي».
... المزيد


فرنسا أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة