عقار مضاد للفيروسات أوقف انتقال «كورونا» بين القوارض في يوم واحد

عقار مضاد للفيروسات أوقف انتقال «كورونا» بين القوارض في يوم واحد

الجمعة - 19 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 04 ديسمبر 2020 مـ
قوارض سليمة توضع مع أخرى مصابة بـ«كورونا» ضمن تجربة علمية (ديلي ميل)

توصلت دراسة جديدة إلى أن عقاراً تجريبياً مضاداً للفيروسات يؤخذ عن طريق الفم أوقف تماماً انتقال فيروس «كورونا» في غضون 24 ساعة بين القوارض، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
ويمنع العقار المسمى «مولنوبيرافير» الفيروس من التكاثر، وبالتالي يحدّ من انتشاره في جميع أنحاء الجسم.
ووجد الباحثون أن العقار منع القوارض المصابة بـ«كوفيد - 19» من نشر المرض، لكن أولئك الذين لم يأخذوا الدواء تمكنوا بالفعل من نقل الفيروس.
وقال الفريق، من جامعة ولاية جورجيا الأميركية، إنه إذا كان من الممكن ترجمة البيانات إلى البشر، فهذا يعني أن مرضى «كوفيد - 19» الذين يتلقون العلاج قد يصبحون غير مُعدين في غضون يوم واحد.
وأوضح الدكتور ريتشارد بليمبر، الأستاذ في معهد العلوم الطبية الحيوية في ولاية جورجيا: «هذا هو أول عرض لعقار متاح عن طريق الفم لمنع انتقال فيروس (كورونا) بسرعة... (مولنوبيرافير) يمكن أن يغيّر قواعد اللعبة».
وهذا الدواء هو مضاد للفيروسات تم تطويره في جامعة «إموري» في أتلانتا. وكان من المفترض في الأصل أن يعالج الإنفلونزا ويمنع الفيروس من نسخ نفسه عن طريق خلق أخطاء في أثناء تكاثر الحمض النووي الريبي الفيروسي.
ووجدت دراسة أُجريت في أبريل (نيسان) عام 2020 أن «مولنوبيرافير» يمكن أن يمنع ويقلل من تلف الرئة الشديد في الفئران المصابة بفيروس «كورونا».
ويخضع العقار حالياً للمرحلة الثانية - الثالثة من التجارب السريرية حيث يتم اختباره بثلاث جرعات مختلفة كل 12 ساعة لمدة خمسة أيام في مرضى «كورونا»، ولكن من غير المتوقع أن تكون النتائج متاحة قبل مايو (أيار) عام 2021 على الأقل.
بالنسبة إلى الدراسة الجديدة، اختبر الفريق قدرة «مولنوبيرافير» على وقف انتشار الفيروس في القوارض.
وقال المؤلف المشارك الدكتور روبرت كوكس: «نعتقد أن القوارض هي نموذج انتقال وثيق الصلة لأنها تنشر الفيروس بسهولة، ولكنها في الغالب لا تصاب بمرض شديد، يشبه إلى حد كبير الفيروس الذي ينتشر بين الشباب».
وأصاب الباحثون ستة قوارض بفيروس «كورونا»، وأعطوا العقار لثلاثة منهم. بعد ذلك، أخذ الفريق 12 من القوارض غير المصابة ووضع كل اثنين في قفص مع أحد الحيوانات المصابة بالمرض.
وتم اختبار القوارض كل يوم لمدة ثمانية أيام. لم يُصب أيٌّ من القوارض التي كانت في أقفاص مع الحيوانات التي أُعطيت العقار، بالفيروس.
ومع ذلك، بحلول اليوم الرابع، مرضت جميع القوارض التي تم سجنها مع الحيوانات التي لم تُعطَ الدواء.
ومع استمرار ارتفاع حالات الإصابة والوفيات في جميع أنحاء الولايات المتحدة، سيكون وقف انتشار الفيروس في المجتمع عاملاً أساسياً للحد من الوباء حتى تتوفر اللقاحات على نطاق واسع.


أميركا الولايات المتحدة أخبار أميركا فيروس كورونا الجديد حيوانات الطب البشري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة