سوق «إنترنت الأشياء» السعودية تتجاوز 3 مليارات دولار بحلول 2023

سوق «إنترنت الأشياء» السعودية تتجاوز 3 مليارات دولار بحلول 2023

«الاتصالات وتقنية المعلومات»: نمو عدد التطبيقات المسجلة 310%
الأربعاء - 17 شهر ربيع الثاني 1442 هـ - 02 ديسمبر 2020 مـ رقم العدد [ 15345]
نمو عدد التطبيقات والشركات اللوجيستية وسط تسهيل بيئة الاستثمار في قطاع الاتصالات السعودي (الشرق الأوسط)

تتجه سوق إنترنت الأشياء في السعودية إلى النمو لنحو 11.6 مليار ريال (3.1 مليار دولار) عام 2023، بحسب ما أفصحت عنه أمس هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، وذلك مع وجود 11.3 مليون رقم مخصص لإنترنت الأشياء، في ظل التأكيد على أهمية مواكبة التقنيات الناشئة وضرورة الاستثمار فيها.
وأوضح الدكتور محمد التميمي، محافظ هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، أن الهيئة ذللت صعوبات الاستثمار في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، قائلاً إن «60 في المائة من متطلبات التراخيص في الاتصالات استطعنا أن نلغيها، لتسهيل البيئة الاستثمارية»، كاشفاً عن أن الهيئة أصدرت 23 ترخيصاً للاتصالات وتقنية المعلومات، ليصل إجمالي التراخيص السارية إلى 305 تراخيص.
وأشار التميمي خلال لقاء عقده في «غرفة الشرقية» إلى وجود العديد من الفرص الواعدة في القطاع، من ذلك سوق الحوسبة السحابية، حيث من المتوقع أن تنمو حجم هذه السوق إلى 4 مليارات ريال (مليار دولار) عام 2023، موضحاً أن عدد الجهات المسجلة لتقديم خدمات الحوسبة السحابية بلغ 11 جهة، تهدف إلى خلق فرص استثمارية ووظيفية ورفع كفاءة مراكز البيانات في السعودية، وتشجيع المنشآت الصغيرة والمتوسطة على الاستعانة بهذه الخدمات، بالإضافة إلى بناء البنية التحتية لمراكز البيانات لتقديم خدمات الحوسبة السحابية في البلاد.
وبسؤال التميمي عن تحديات قطاع البريد، أفاد بأن أولها الطاقة الاستيعابية في ظل التحوّل من الطلبات التقليدية إلى الطلبات الإلكترونية، إلى جانب تحدي الوضوح والشفافية بما يضمن حماية العميل، مبيناً أن الهيئة أصدرت مؤشراً خاصاً بشركات البريد بهدف الإفصاح أمام العميل ومعرفة كيفية تعاملهم مع الشكاوى، وذلك خلال الربع الثاني من العام الحالي، ثم صدر المؤشر لاحقاً في الربع الثالث من هذا العام 2020، كاشفاً عن انخفاض حجم الشكاوى بنحو 75 في المائة.
وتظهر أرقام الهيئة أمس تجاوز حجم سوق قطاع البريد والخدمات اللوجيستية 5 مليارات ريال (1.3 مليار دولار)، مع وجود 23 شركة تعمل في سوق النقل البريدي في المملكة، في حين بلغت الطاقة الاستيعابية لقطاع البريد 25 مليون شحنة ربعياً، بنسبة زيادة تقدر بـ62 في المائة عن العام الماضي.
وعن تطبيقات التوصيل، زادت عدد التطبيقات المسجلة في الهيئة بنسبة 310 في المائة، وذلك ضمن إنجازات المرحلة الأولى، أما نسبة نمو عدد الطلبات المنفذة فبلغت 250 في المائة، ووصلت قيمة الطلبات المنفذة إلى ملياري ريال (نصف مليار دولار)، بما يغطي 246 مدينة ومحافظة في البلاد، أما قيمة الجولات الاستثمارية المعلنة فبلغت 204 ملايين ريال (54.4 مليون دولار)، وزاد عدد المندوبين السعوديين بنحو 500 في المائة.
واستعرضت الهيئة أبرز إنجازاتها للعام الحالي (2020)، ومنها تصدر السعودية المرتبة الأولى عالمياً في متوسط سرعة الجيل الخامس، مع وجود أكثر من 10 آلاف برج للجيل الخامس في البلاد.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة